الجماهير تعود إلى الملاعب الفرنسية نهاية الاسبوع الجاري

ستعود الجماهير الى الملاعب الفرنسية اعتبارا من نهاية الاسبوع الحالي للمرة الاولى منذ تفشي فيروس كورونا المستجد في مارس الماضي.

وتوقفت منافسات كرة القدم في فرنسا في أوائل مارس الماضي بسبب جائحة "كوفيد-19"، قبل أن تقرر رابطة الدوري في أبريل إلغاء الموسم وتتويج باريس سان جرمان باللقب.

واستأنفت البطولات الاربع الاخرى من اصل الخمس الكبار (انجلترا، اسبانيا، ايطاليا، المانيا وفرنسا) منافساتها خلف ابواب موصدة بغياب الجماهير، فيما ستفتح الاندية الفرنسية ابوابها في نهاية الاسبوع الحالي جزئيا امام المشجعين خلال مباريات ودية، على ألا يتعدى عدد الجماهير الخمسة آلاف شخص ووفق بروتوكول صحي صارم.

ويستضيف فريقان من الدرجة الثانية في شمال غربي البلاد مباراتين على ملعبيهما، عندما يستقبل شامبلي فريق بولون سور مير من الدرجة الثالثة وكاين لباريس أف سي في مواجهتين من المتوقع أن يحضرهما بضع مئات الجماهير كحد أقصى.

وسيكون الاختبار الاكبر الاحد حين يستضيف لوهافر من الدرجة الثانية باريس سان جرمان بطل فرنسا في مباراة ستشكل استعدادا له للمباراتين النهائيتين لمسابقتي كأس فرنسا وكأس الرابطة والدور ربع النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا.

وبما أن العدد الاقصى المحدد بخمسة آلاف شخص يشمل اللاعبين والمدربين والمسؤولين والصحافيين ورجال الامن والعاملين، تم بيع ما بين 4 آلاف و4500 بطاقة وقد بيعت في غضون دقائق معدودة، وفق ما ذكر لوهافر.

وسيقترب الحضور في ملعب "اوسيان" الذي يتسع لقرابة 25 ألف مشجع من العدد الذي تواجد في آخر مباراة خاضها لوهافر على أرضه في مارس عندما حضر 5948 مشجعا لقاءه مع اوكسير ضمن منافسات الدرجة الثانية.

وقد تشهد المباراة أعلى نسبة حضور جماهيري بين البلاد الاوروبية الخمس الكبرى في كرة القدم منذ مارس الفائت.

طباعة