إيقاف 7 لاعبين لعام كامل لاعتدائهم حكم انقذته الشرطة السودانية بالسلاح

    أوقفت اللجنة المنظمة للاتحاد المحلي لكرة القدم في مدينة مدني عاصمة ولاية الجزيرة السودانية 7 من لاعبي فريق التضامن بالإضافة لمدربهم شاركوا في الاعتداء على حكم مباراتهم التي جمعتهم بفريق الوطن في بطولة دوري الدرجة الثالثة في المدينة وذلك اعتراضاً على قراراته ما نتج عنه حالة شغب اضطرت معها قوة من الشرطة لإطلاق الرصاص الحي في الهواء لإنقاذ الحكم.

    وذكر الاتحاد المحلي لكرة القدم في مدينة مدني في اجتماعه أول من أمس أنه قرر إيقاف كل من محمد طه ومحمد طارق ومحمد فتحي ومازن عبدالمنعم ومحمد عمر والمعز إسماعيل وعمر يوسف والمدرب الباقر بابكر لمدة عام كامل وهو يعني صعوبة استكمال الفريق لمبارياته في الموسم الحالي بسبب الغيابات التي ستتأثر بها صفوفه.

    وكان الحكم ناصر الذي ادار مباراة التضامن والوطن مطلع شهر مارس الجاري تعرض للاعتداء من قبل لاعبي فريق التضامن وأعداد كبيرة من الجماهير ما أدى لتدخل قوة من الشرطة لإنقاذه من غضب بعض اللاعبين والجماهير.

    وذكر موقع "كورة سودانية" أن مجموعة أخرى من الجماهير كانت تحاول إنقاذ الحكم لكنها فشلت قبل أن تتدخل الشرطة في الوقت المناسب مستخدمة الأسلحة النارية وهو ما مكن الحكم من النجاة.

    وتأتي الواقعة بعد أقل من 5 أشهر على حادثة مشابهة حينما اضطر الحكم عثمان آدم الذي ادار مباراة مريخ العيلفون وبدر أم ضوبان في كأس السودان للهروب من الملعب بالركض السريع بعد أن بدأت جماهير المريخ الاعتداء عليه.

    واستمرت مطاردة الحكم حتى خارج الملعب ليواصل الحكم الركض إلى أن وصل إلى منزله دون أن يصاب بأي أذى.

    طباعة