اليابان تسحق السعودية بخماسية نظيفة

أوكازاكي سجل لمنتخب بلاده 3 أهداف-أ.ب

ألحقت اليابان الخسارة الثالثة على التوالي بالسعودية والأقسى في تاريخها في كأس آسيا، قوامها خماسية نظيفة، وتأهلت الى ربع نهائي النسخة الخامسة عشرة لكرة القدم، اليوم،  على ملعب نادي الريان في الدوحة في الجولة الثالثة الأخيرة من منافسات المجموعة الثانية.

وسجل شينجي أوكازاكي (8 و13 و80) وريويتشي مايدا (19 و51) الأهداف.

ورفعت اليابان رصيدها إلى 7 نقاط في صدارة المجموعة، بعد أن كانت تعادلت مع الأردن 1-1 وفازت على سورية 2-1.

والخسارة هي الثالثة على التوالي للسعودية في البطولة، بعد أن سقطت أمام سورية 1-2 والأردن صفر-1 في الجولتين الآوليين.

ويحتل الأردن المركز الثاني بفارق الأهداف خلف اليابان، في حين توقف رصيد سورية عند 3 نقاط، وخرجت أيضاً من الدور الأول.

وفي ربع النهائي، يلتقي منتخب اليابان مع نظيره القطري صاحب الأرض، في حين يلعب الأردن مع أوزبكستان في 21 الحالي.

وكان المنتخب السعودي ودع من الدور الأول من الجولة الماضية، وهي المرة الثانية التي يواجه هذا المصير في تاريخه بعد دورة الصين عام 2004، في حين انه بلغ النهائي في مشاركاته الست الأخرى، فتوج بطلاً في أعوام 1984 و1988 و1996.

والمباراة هي الخامسة بين المنتخبين في نهائيات كأس آسيا، وتميل الكفة إلى المنتخب الياباني الذي فاز على منافسه السعودي 1-صفر في نهائي 1992، وأيضاً 1-صفر في نهائي عام 2000، بعد فوز كبير 4-1 في الدور الأول للبطولة ذاتها، أما الفوز السعودي الوحيد فكان 3-2 في نصف نهائي الدورة الماضية عام 2007.

وشهدت المشاركة السعودية في الدوحة أحداثاً كثيرة، فأقيل المدرب البرتغالي جوزيه بيسيرو بعد المباراة الاولى، وتم تكليف ناصر الجوهر بالمهمة، كما عين الملك السعودي عبدالله بن عبد العزيز الامير نواف بن فيصل رئيساً لرعاية الشباب والرياضة، بدلاً من الأمير سلطان، "بناء على طلبه"، بعد الخسارة أمام الاردن.

وأشرك الجوهر نفس التشكيلة التي لعبت امام الأردن، باستثناء وجود أحمد عطيف بدلاً من سعود كريري المصاب في خط الوسط.

مجريات المباراة
وبانت ثغرات فادحة في الدفاع السعودي من سوء التمركز والتغطية، ما سمح لليابانيين بحسم المباراة في دقائقها الأولى، عبر تسجيل 3 أهداف واهدار عدد من الفرص أيضاً، وسط غياب تام لـ"الأخضر".

وكانت الفرصة الأولى سعودية في الدقيقة الثانية، بعد كرة من ركلة حرة حركها محمد الشلهوب إلى ياسر القحطاني، الذي سددها على يسار المرمى، رد عليه مايدا بكرة من حدود المنطقة، سيطر عليها الحارس وليد عبدالله، بعد ثوان قليلة.

وافتتحت اليابان التسجيل إثر كرة طويلة خلف المدافعين من ياسوشيتو ايندو، ضرب بها اوكازاكي مصيدة التسلل، وحضرها لنفسه من فوق الحارس الذي خرج للتصدي له دون نجاح، ثم أكملها المهاجم الياباني في المرمى (8).

وضرب اوكازاكي مجدداً بعد خمس دقائق، حين اضاف الهدف الثاني بمتابعته كرة من الجهة اليسرى برأسه في الزاوية اليسرى لمرمى وليد عبدالله.

وكاد اوكازاكي يضيف الهدف الثالث بعد دقيقة واحدة من كرة بيسراه مرت على يمين المرمى.

ولم يرحم المنتخب الياباني منافسه على الإطلاق، واستفاد من استسلامه مبكراً ومن تواضع امكاناته الدفاعية، فانطلق يوتو ناغاتومو من الجهة اليسرى ومرر كرة متقنة إلى مايدا، الذي تابعها براحة تامة من دون مضايقة دفاعية، ومستفيداً أيضاً من خروج خاطىء للحارس في الشباك (19).

ولم يلتقط المنتخب السعودي أنفاسه ويهدد مرمى اليابان إلا في الدقيقة 27، عبر كرة لتيسير الجاسم سهلة في متناول الحارس، اتبعها الجاسم نفسه بواحدة قوية بين يدي الحارس أيضاً (33).

ودفع الجوهر بمناف أبو شقير بدلاً من عبده عطيف في خط الوسط في الدقيقة 28، لاعادة التوازن إلى التشكيلة ومواجهة المد الياباني المتواصل.

وتحرك السعوديون في الدقائق الاخيرة من الشوط الأول، فكانت لهم بعض المحاولات من دون أن ينجحوا في التسجيل، أبرزها كرة عالية لعبدالله شهيل (36).

وأضاف المنتخب الياباني الهدف الرابع مطلع الشوط الثاني، إثر كرة من الجهة اليمنى رفعها ماساهيكو اينوها، وجدت مايدا الذي استغل أيضاً سوء التغطية الدفاعية، وخروجاً خاطئاً من الحارس وليد عبدالله، ووضعها برأسه في الشباك (51).

وكان الايقاع ودياً جداً في الدقائق المتبقية، مع عجز سعودي عن تهديد مرمى اليابان جدياً لتسجيل هدف الشرف على الأقل، لا بل ان الأخيرة هي من هز الشباك مجدداً بهدف خامس، حين تلقى اوكازاكي كرة عند نقطة الجزاء، فاستدار ووضعها في الزاوية اليسرى للمرمى (80).

وكانت للسعودية محاولة شبه يتيمة، حين ارسل الشلهوب كرة من ركلة حرة أبعدها الحارس نيشيكاوا (83).

طباعة