احتفلت بيوم المرأة على طريقتها الخاصة

سيدة ناميبيا الأولى تهاجم المتحرشين بها عبر الإنترنت

السيدة الناميبية الأولى. من المصدر

احتفلت السيدة الأولى في ناميبيا، مونيكا غينغوس باليوم العالمي للمرأة بطريقتها الخاصة، حيث وجهت رسالة قوية إلى المتصيدين عبر الإنترنت، الذين قالت إنهم كالوا لها الشتائم على وسائل التواصل الاجتماعي. وقالت غينغوس في مقطع فيديو نُشر على وسائل التواصل الاجتماعي يوم الاثنين: «هذا يكفي.. لن أسكت بعد الآن». وأضافت «رفعت أخيراً دعوى تشهير ضد هذا النوع من السلوك».

وقالت المرأة البالغة من العمر 44 عاماً إنها تعرضت مراراً «للتشهير»، وتقول إن المتنمرين عبر الإنترنت وصفوها بأنها «سمينة، قبيحة، غبية وطموحة بإفراط».

غينغوس هي الزوجة الثالثة لرئيس ناميبيا حاج جينجوب، (79 عاماً). وتزوجا عام 2015 وليس لديهما أطفال. وتقول أيضاً في الفيديو الذي انتشر بسرعة واستقطب عدداً كبيراً من المشاهدات «يسألونني متى أو ما إذا كان زوجي سوف ينجب مني، وأنني مشغولة بالبحث عن الذهب (في إشارة إلى السعي وراء الرجال الأغنياء)، ومتلاعبة ومخادعة، وأنني سحرت زوجي الذي يبدو في سن والدي، وأنه أعمى ولا يرى سوى سحري الأنثوي».

وطلبت من النساء التحدث عن أنفسهن عند تعرضهن للتحرش ونشر فيديو عبر الإنترنت باستخدام وسم: # صمتك لن يحميك. وتقول عن ذلك «عندما تدافعين عن نفسك.. يسمونك مشاغبة، عدوانية، ولهذا السبب يفضل الكثير منا عدم تحدي التحيز الجنساني، ولهذا السبب أيضاً يصفوننا بالمنقبين عن الذهب، والفاسقات.. والسمينات جداً أو النحيفات للغاية».

وسلطت السيدة الأولى الضوء على سلسلة من التغريدات المسيئة الموجهة إليها في الفيديو. وكانت تغريدة أحد المواطنين، واسمه ماواهانجانج كوندجا، واحدة من تلك التغريدات المميزة.

وقال لشبكة «سي إن إن» يوم الثلاثاء، إن المتصيدين استهدفوا غينغوس بسبب عمرها. وأضاف: «يجب أن أعطي رأيي غير المتحيز، على الرغم من أنها استخدمت لقطة شاشة لتغريدتي من حسابي القديم وجعلت الأمر يبدو كأنني كنت كارهاً للنساء، لا يمكنني إنكار كراهية النساء والإهانات التي وجهتها إليها، هناك كراهية واضحة للنساء من الشباب». وتم تصنيف غينغوس كواحدة من أكثر الشخصيات نفوذاً في ناميبيا قبل زواجها من جينجوب، الذي كان يشغل سابقاً منصب رئيس الوزراء في البلاد.

طباعة