ضابط حماية ميدلتون وولدها يتركان ملفاً سرياً على الطائرة

دوقة كامبردج تحمل ابنها جورج بعد تعميده. «غيتي»

ترك ضابط حماية الأمير جورج وأمه دوقة كامبردج كيت ميدلتون ملفاً يحوي معلومات سرية في طائرة الخطوط الجوية البريطانية.

وعثر طاقم الطائرة على الوثائق بعد مغادرة العائلة الملكية للطائرة وسلّموها للشرطة.

ووقعت هذه المشكلة عندما طارت دوقة كامبردج إلى منطقة الكاريبي في نهاية شهر يناير في أول عطلة يقضيها الأمير الصغير خارج بريطانيا، وكان برفقتهما شقيق الدوقة وهو جيمس، وشقيقتها بيبا واثنان من شرطة حماية العائلة الملكية.

وأخذت المجموعة الطائرة من غيتويك الى سان لوسيا، حيث ركبا طائرة خاصة في رحلة الى جزيرة فاخرة.

وتم اكتشاف الملف المفقود عندما غادر الجميع الطائرة بوينغ 777 للانتقال الى طائرة خاصة صغيرة. وأكدت شرطة سكوتلانديارد أن الشرطي ترك بعض الوثائق في الطائرة. وأوضحت الشرطة أنه تمت إعادة الوثائق إليهم في غضون ساعات من فقدانها.

وأضاف متحدث باسم الشرطة: «يجري الان التحقق من ظروف فقدان هذه الوثائق».

 

طباعة