برلماني روسي يقول إن أعضاء حزبه كلهم من النباتيين

جيرنوفسكي اعتاد التورط في الفضائح. غيتي

لطالما اعتاد رئيس الحزب الليبرالي الديمقراطي الروسي، فلاديمير جيرنوفسكي، الخروج بتصريحات وطروحات غريبة تلفت إليه وسائل الإعلام، وتجعله يحتل عناوين الصحف في بلاده، وآخر هذه التصريحات في شهر ديسمبر من العام الماضي، عندما أعلن أن جميع أعضاء حزبه سيمتنعون عن تناول اللحوم ويصبحون نباتيين. وكان القرار مستنداً إلى تجارب إيجابية في دول أجنبية، مثل النرويج، حسبما قال جيرنوفسكي، مضيفاً أنه شخصياً أصبح نباتياً منذ أربع سنوات.

ودعا جيرنوفسكي أعضاء البرلمان إلى التباحث بشأن إمكانية فرض حظر على تصوير استهلاك الكحول، وتدخين السجائر في الأفلام الروسية. واقترح حظر الأفلام التي تحوي مثل هذه الصور.

وكان الحزب الليبرالي الديمقراطي، الذي تأسس عام 1989، هو الحزب المعارض الوحيد خلال فترة الاتحاد السوفييتي، وأعيد تسجيله في عام 1991 بعد تشكيل الدولة الجديدة باسم روسيا الاتحادية. ومنذ بداية تأسيس الحزب تميز بخطابه القومي اليميني المثير للجدل. وكان رئيس الحزب جيرنوفسكي يستخدم استراتيجيات تحريضية مثيرة لإبقاء الحزب تحت الأضواء.

وآخر الفضائح التي تورط فيها جيرنوفسكي وقعت نهاية العام الماضي، عندما قال في برنامج حواري انه يطالب السلطات بفرض حظر التجول وتحديد تنظيم النسل في المناطق التي تقطنها أغلبية مسلمة في شمال القوقاز، الأمر الذي أثار ضجة إعلامية، خصوصاً في المناطق المذكورة.

 

طباعة