قُبيل مشاورات الميزانية في البرلمان

المستشارة الألمانية: الدعم الحكومي لن يستمر إلى الأبد

قالت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في رسالتها الأسبوعية عبر الفيديو، أمس، إن الدعم الحكومي والمساعدات العامة الهائلة الخاصة بأزمة جائحة كورونا ستكون أقل في المستقبل ولن تستمر إلى الأبد، وجاءت كلمتها قبيل مشاورات الميزانية في البرلمان الألماني (بوندستاج).

وأضافت أن مستوى الدعم الحالي لا يمكن أن يستمر إلى أجل غير مسمى، مضيفة أن كل فرد يحمل على عاتقة مسؤولية كبيرة.

وتابعت: «يجب أن تعمل الحكومة الاتحادية الألمانية والولايات والمحليات معاً بشكل جيد وبنّاء من أجل السيطرة على الجائحة وعواقبها قدر الإمكان».

ويعتزم الائتلاف الحاكم في ألمانيا تحمُّل ما يقرب من 180 مليار يورو من الديون الجديدة في العام المقبل، وتعليق مبدأ الحد من الديون المنصوص عليه في الدستور مجدداً.

ودافعت ميركل عن الاستدانة الجديدة، وأوضحت أنه منذ بدء الجائحة والهدف تعبئة الموارد المالية لمواجهتها، وقالت: «ستكون التكاليف أعلى مالياً واجتماعياً إذا انهارت العديد من الشركات وفُقدت ملايين الوظائف».

وذكرت ميركل أنه يمكن للحكومة الألمانية أيضاً استخدام مبالغ كبيرة في عام 2021، لأن الميزانيات كانت جيدة في السنوات الأخيرة. ويعتزم البرلمان الألماني مناقشة الميزانية الجديدة اعتباراً من بعد غد، وسيُجرى تمويل أكثر من ثلث ما يُتوقع أن يكون آخر ميزانية للائتلاف الحاكم الحالي من الديون، ومن المقرر إنفاق ما يقرب من نصف تريليون يورو، وما يقارب ضعف القروض المقررة لها، ويمكن أن يتوقع العديد من المواطنين الألمان أيضاً تخفيضات ضريبية. ويتحدث حزب «اليسار» عن «ميزانية الحملة الانتخابية الأغلى في تاريخ جمهورية ألمانيا الاتحادية».

تجدر الإشارة إلى أنه من المقرر إجراء الانتخابات التشريعية في ألمانيا خريف العام المقبل.

 

طباعة