فشل إطلاق صاروخ حوثي من صنعاء

مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن يغادر منصبه قريباً

غريفيث يطمح إلى منصب مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية. أرشيفية

أعلن دبلوماسيون أنّ البريطاني مارتن غريفيث (69 عاماً) المرشّح منذ أبريل لمنصب نائب الأمين العام للأمم المتحدة، سيغادر قريباً منصب مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن الذي يشغله منذ 2018، فيما فشلت ميليشيات الحوثي في إطلاق باليستي جنوب صنعاء.

وكان المتمردون الحوثيون رفضوا في الآونة الأخيرة لقاء غريفيث، ما أثار شكوكاً حول إمكان استمراره في العمل وسيطاً لحل النزاع في اليمن من دون عوائق.

وعلى غرار سلَفه الموريتاني إسماعيل ولد الشيخ أحمد فشل غريفيث المقيم في الأردن، في المساعدة على إنهاء الحرب المستمرة منذ سنوات بين الحوثيين والحكومة اليمنية منذ 2015.

والمهام الجديدة التي يطمح إليها غريفيث هي منصب مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في نيويورك، الذي يشغله بريطانيّ أيضاً هو مارك لوكوك.

من ناحية أخرى، أكدت مصادر محلية في محافظة ذمار جنوب العاصمة اليمنية صنعاء، فشل ميليشيات الحوثي بإطلاق صاروخ باليستي من أحد المعسكرات التابعة لها في المحافظة.

وذكرت المصادر أن الميليشيات فشلت في إطلاق صاروخ باليستي من معسكر «سامة» بذمار، مشيرة إلى أن الصاروخ سقط بعد إطلاقه مباشرة في المنطقة ذاتها دون أن ينفجر. وكانت مصادر مطلعة كشفت عن قيام ميليشيات بنصب منصات إطلاق صواريخ في الجبال المحيطة بالعاصمة صنعاء، بهدف تصعيد الهجمات تجاه المناطق المحررة في اليمن.

طباعة