رئيس الوزراء اليمني في الرياض لإطلاع هادي على المستجدات العسكرية والأمنية

معين عبدالملك: «اصطفاف أبناء الشعب اليمني إلى جانب الشرعية يمثل طوق النجاة الوحيد لإخراج اليمن من مرحلة الحرب إلى مرحلة السلام».

وصل رئيس مجلس الوزراء اليمني معين عبدالملك، أول من أمس، إلى العاصمة السعودية الرياض في مستهل زيارة يجري خلالها عدداً من اللقاءات مع المسؤولين في المملكة العربية السعودية الشقيقة وقيادات تحالف دعم الشرعية في اليمن وسفراء الدول الشقيقة والصديقة.

وسيطلع رئيس الوزراء الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي على عدد من التطورات والمستجدات بخصوص الملفات العسكرية والأمنية والخدمية والتنموية، وتلقي التوجيهات من رئيس الجمهورية للتعاطي معها، بما يضمن استمرار وتعزيز الإنجاز المحقق على صعيد تطبيع الأوضاع في المناطق المحررة واستكمال إنهاء الانقلاب واستعادة مؤسسات الدولة.

كما سيطلع الرئيس اليمني، على جهود الحكومة على صعيد تفعيل مؤسسات الدولة وتحسين الخدمات الأساسية وصرف المرتبات وتحقيق الاستقرار النقدي واستعادة التعافي الاقتصادي، والخطط التي ستنجزها خلال المديين القصير والمتوسط في هذه الجوانب.

وجدّد رئيس الوزراء في تصريح صحافي لدى وصوله إلى الرياض، دعوته إلى جميع أبناء الشعب اليمني للاصطفاف إلى جانب الشرعية ممثلة في الرئيس عبدربه منصور هادي والمشروع الوطني، باعتباره طوق النجاة الوحيد لإخراج اليمن من مرحلة الحرب إلى مرحلة السلام، وتأسيس يمن اتحادي جديد يرتكز على قيم العدالة والمساواة ودولة النظام والقانون والتوزيع العادل للثروة والسلطة وإزالة كل عثرات وأخطاء الماضي وتصحيحها.

وقدم الشكر الجزيل لتحالف دعم الشرعية في اليمن بقيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة، وبمشاركة فاعلة من دولة الإمارات العربية المتحدة وجميع دول التحالف، لدورهم الفعال ومساندتهم التاريخية لليمن وشعبها لدحر الانقلاب وخوض المعركة حتى تحقيق النصر، وحماية اليمن من الأطماع الإيرانية والهيمنة على المنطقة.

 

طباعة