الصين تؤكد دعمها تنفيذ اتفاق استوكهولم والحل السياسي

    ثمّن نائب رئيس الجمهورية اليمنية، الفريق الركن علي محسن صالح الأحمر، خلال لقائه، أمس، السفير الصيني لدى اليمن، كانغ يونغ، دعم الصين ووقوفها إلى جانب الشرعية ضمن الدول دائمة العضوية والدول الراعية للسلام في اليمن، فيما شدد السفير الصيني على دعم بلاده جهود تنفيذ اتفاق استوكهولم، والحل السياسي وفق المرجعيات الثلاث المتمثلة في المبادرة الخليجية، ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني، والقرارات الدولية وفي مقدمتها القرار 2216.

    وجرت خلال اللقاء مناقشة المستجدات على الساحة الوطنية، والعلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين، وسبل تعزيزها وتطويرها، ونوه نائب الرئيس اليمني بتعامل الشرعية الإيجابي مع دعوات الأشقاء والأصدقاء والجهود الأممية المبذولة في إحلال السلام، والتي أثمرت تفاهمات السويد، وفي مقدمتها اتفاق الحديدة الذي قابله الحوثيون بالرفض والتعنت والمراوغة، ورفضوا حتى اللحظة الانسحاب من الموانئ ومن الحديدة بموجب اتفاق السويد.

    وأكد نائب رئيس الجمهورية اليمنية أن انعدام ضغط المجتمع الدولي شجع الحوثيين على استمرار تعنتهم، وتعطيلهم كل جولات المشاورات، واستهتارهم بكل الجهود المبذولة من أجل تحقيق السلام ورفع معاناة اليمنيين.

    وجدّد الأحمر التأكيد على حرص الشرعية بقيادة الرئيس عبد ربه منصور هادي، ومساعيها الحثيثة في التخفيف من المعاناة الإنسانية، وتوفير ممرات آمنة، وتسهيل مرور برنامج الغذاء العالمي والمنظمات الدولية العاملة في المجال الإنساني، منوهاً بما ارتكبته وترتكبه ميليشيات الحوثي الانقلابية من جرائم إبادة جماعية وتنكيل وتهجير بحق أبناء حجور بمحافظة حجة وسط صمت دولي غير مبرر.

    طباعة