32 مليار درهم مكاسب الأسهم المحلية خلال أسبوع

سيولة التداولات ارتفعت إلى مستوى قياسي الأسبوع الماضي مسجلة 13.6 مليار درهم. أرشيفية

حققت الأسهم المدرجة بسوقي المال مكاسب سوقية أسبوعية بقيمة 32.1 مليار درهم، حيث وصلت رسملة الشركات إلى تريليون و327 مليار درهم، مقارنة بتريليون و294.9 مليار درهم في آخر جلسة قبل عطلة عيد الفطر.

وارتفعت سيولة التداولات إلى مستوى قياسي خلال فترة أسبوع، مسجلة 13.6 مليار درهم بدعم الصفقات الكبيرة التي تمت على عدد من الأسهم المدرجة بكلا السوقين.

وارتفع المؤشر العام لسوق دبي المالي خلال خمس جلسات ليغلق عند مستوى 2751 نقطة، بزيادة 55 نقطة، تعادل نسبة 2%، مقارنة بإغلاق جلسة الإثنين الموافق 10 مايو، قبل إجازة عيد الفطر.

كما صعد المؤشر العام لسوق أبوظبي للأوراق المالية 309 نقاط، ليغلق عند مستوى 6518 نقطة، خلال أسبوع، بنمو نسبته 5%.

______________________________

أحجام التداول

من جانبه، قال خبير أسواق المال بشركة «بي إتش مباشر» للخدمات المالية، جمال عجاج، إن «الأسبوع الماضي جاء مميزاً بدرجة كبيرة لكلا السوقين، حيث تضاعفت أحجام التداول مع ارتفاعات ملحوظة في النسبة الأكبر من الأسهم، بدعم من حالة التفاؤل في أوساط المستثمرين، رغم ما يحدث في أسواق العملات الرقمية، منذ بداية الأسبوع، وما تشهده من تراجعات حادة، خلقت مخاوف لدى البعض من إمكانية انعكاس ذلك على أداء أسواقنا المحلية»، مضيفاً أن «هذه المخاوف لم تلق قبولاً في أوساط المتعاملين بالسوق، إذ لا توجد روابط مباشرة، والدليل على ذلك أن أداء السوق خلال جلسة أمس الخميس، يعدّ الأفضل منذ فترة طويلة، خصوصاً في سوق دبي المالي، الذي شهد تضاعف مستويات السيولة وإقبالاً على الشراء، بما رفع المؤشر العام، ومن ورائه المؤشرات القطاعية».

أسعار الأسهم

وبيّن عجاج أن «تحسّن أسعار الأسهم جاء منطقياً ومقبولاً، بعيداً عن القفزات الكبيرة، التي ربما تؤثر في عمق السوق، وقد تؤدي إلى عمليات جني أرباح سريعة»، متوقعاً أن «يستمر المسار الصاعد خلال الفترة المقبلة، في ظل وجود تحسّن بالوضع الوبائي في الدولة، وفتح الاقتصاد وكذا القرارات الجديدة، مثل السماح بتملك الأجانب في الشركات بنسبة 100%، إضافة إلى التوسع في آليات التملك بالقطاع العقاري، وهذه العوامل داعمة لاستمرارية تدفق السيولة على السوقين، بما يعزّز من الارتفاعات ويحقق مكاسب جيدة للمستثمرين».

وقال عجاج إن «مستويات سيولة الأسواق، على مدار جلسات الأسبوع، تعدّ قياسية بعد إجراء صفقات عدة للاستحواذ على عدد من الأسهم، بما شجع على تحريك السوق بدرجة أكبر وجذب المزيد من السيولة الخارجية».

جلسة الخميس

وأقفل سوق دبي المالي، خلال جلسة أمس منفردة، مرتفعاً بنسبة 1.46% عند مستوى 2751 نقطة، بتداولات بلغت قيمتها الإجمالية 490 مليون درهم.

وارتفعت أسهم 18 شركة من أصل 35 شركة تم تداولها، بينما انخفضت أسهم 13 شركة وبقيت أربع شركات على ثبات.

وفي سوق أبوظبي للأوراق المالية، انخفض المؤشر العام بشكل طفيف وبواقع نقطة واحدة، عند مستوى 6518 نقاط، بتداولات بلغت قيمتها الإجمالية 1.87 مليار درهم.

وارتفعت أسهم 19 شركة من أصل 39 شركة تم تداولها أمس، بينما انخفضت أسهم 14 شركات، وبقيت ست شركات على ثبات.

طباعة