مؤشر سوق دبي ارتفع 2%.. و«أبوظبي» 1% في أسبوع

سيولة الأسواق لأعلى مستوى منذ أكثر من 6 سنوات

صورة

ارتفعت سيولة الأسواق المالية بالدولة خلال تعاملات الأسبوع لتسجل أعلى معدلاتها خلال ست سنوات، إذ راوح المعدل اليومي 1.8 مليار درهم، وسجل المؤشر العام لسوق أبوظبي للأوراق المالية مستوى قياسياً جديداً، يُعد الأكبر منذ عام 2005.

وأغلق، أمس، مؤشر سوق دبي المالي، مرتفعاً بنسبة 2.45% عند مستوى 2633 نقطة، وبتداولات بلغت قيمتها الإجمالية 328 مليون درهم.

وبالإقفال عند هذا المستوى يكون السوق قد ارتفع بمقدار 50 نقطة لهذا الأسبوع ككل، وبنسبة 2% مقارنة بإقفاله يوم الخميس الثامن من أبريل 2021.

كما أنهى مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية، تعاملات أمس، مرتفعاً بنسبة 1.53% عند مستوى 6132 نقطة، وبتداولات مرتفعة بلغت قيمتها الإجمالية 1.54 مليار درهم.

وبالإقفال عند هذا المستوى، يكون السوق قد ارتفع بمقدار 73 نقطة لهذا الأسبوع ككل، وبنسبة 1% مقارنة بإقفاله يوم الخميس السابق.

من جهته، قال مدير التطوير بشركة الأنصاري للخدمات المالية، عبدالقادر شعث، إن «الأسبوع الماضي، بداية شهر رمضان، شهد كثيراً من الأحداث والأخبار التي أثرت إيجاباً في أداء الأسهم، وجذبت مزيداً من كميات السيولة التي تعد الأكبر خلال فترة ست سنوات الماضية كمعدل يومي».

وأضاف شعث أن سيولة التداولات في سوق أبوظبي للأوراق المالية، سجلت 1.5 مليار درهم تقريباً يومياً، موزعة على ثلاثة أسهم، والحصة الأكبر منها بقيمة مليار درهم لسهمي «العالمية القابضة» وبنك «أبوظبي الأول».

وبيّن أن مستويات السيولة المرتفعة تعكس أيضاً انتهاء استحقاقات التوزيعات وعودة جزء منها إلى السوق مرة أخرى، متوقعاً مزيداً من تدفقات «الكاش» خلال الأسابيع المقبلة.

وقال إن مستوى المؤشر في سوق أبوظبي للأوراق المالية فوق 6100 نقطة، وهو أعلى مستوى له منذ تأسيس السوق على الإطلاق، بما يعزز فرص النمو وجذب مزيد من رؤوس الأموال خلال الفترة المقبلة.

وأشار شعث إلى أن جلسة أمس، تعد الأفضل لسوق دبي المالي خلال فترة ستة أسابيع، إذ تخطى المؤشر العام مستوى 2633 نقطة، ما يبشر ببدء مرحلة صعود جديدة، مع انتهاء استحقاقات التوزيعات.

وتابع أن القطاع العقاري دعم مؤشر سوق دبي المالي في جلسة آخر الأسبوع، بقيادة سهم «إعمار»، الذي ارتفع بأكثر من 5%، وكذا سهم «إعمار للتطوير»، بجانب أسهم شركات الخدمات، وفي مقدمتها سهم «العربية للطيران».

وأكد أن «ما يحدث بسوق دبي المالي، يعكس رغبة المستثمرين وتعطشهم لضخ سيولة جديدة، بعد عناء أكثر من خمسة أسابيع، نتيجة لضعف وشح مستوياتها بالسوق»، لافتاً إلى أن سيولة دبي المالي، خلال جلسة أمس، أيضاً تعد الأعلى خلال ستة أسابيع، بعد أن كانت تسجل ما دون 200 مليون درهم. من جهته، قال الخبير بأسواق المال من شركة «بي إتش مباشر»، جمال عجاج، إن «أداء الأسواق جاء خلال الأسبوع، في مجمله جيداً، خصوصاً جلسة أمس، إذ لاحظنا ارتفاعاً في أحجام التداول بسوق دبي المالي، مع استمرار مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية عند مستويات تعد الأعلى منذ سنوات، حيث سجل معدلاً حول 1.5 مليار درهم».

وأشار إلى أن هناك نشاطاً واضحاً على أسهم «إعمار»، ما عزّز تدفق السيولة والتي من المتوقع أن تستمر خلال الأسابيع المقبلة، نتيجة انتهاء استحقاق الأرباح وعودة جزء منها للتداولات، بجانب الأخبار الإيجابية والتفاؤل بتراجع أعداد الإصابة بفيروس كورونا، وعودة الأوضاع كما كانت عليه سابقاً.

إلغاء موافقة

أعلنت هيئة الأوراق المالية والسلع، أمس، عن إلغاء موافقتها المبدئية الصادرة بتاريخ 22 مارس الماضي، بشأن تحول شركة «النجم الثلاثي للنقليات» إلى الشكل القانوني لشركة المساهمة العامة، وإلغاء إعلان نشرة الطرح وإيقاف عملية الاكتتاب العام في أسهم الشركة، والتي كانت مخصصة فقط للمستثمرين المؤهلين وفقاً لآلية البناء السعري خلال فترة الاكتتاب التي بدأت من تاريخ الرابع من أبريل وتنتهي في 15 أبريل 2021، وذلك نتيجة عدم استكمال إجراءات التحول وتوقف عملية الاكتتاب بناءً على طلب الشركة، مع التأكيد على التزام المؤسسين بأحكام المادة (128) من قانون الشركات التجارية وتعديلاته.

طباعة