48.1 مليار درهم تداولات الأجانب غير العرب في 3 أشهر

القيمة السوقية للأسهم تصل إلى أعلى مستوى في تاريخها بقيمة 1.22 تريليون درهم

صورة

حققت الشركات المدرجة بسوقي المال مكاسب سوقية بقيمة 49.7 مليار درهم، خلال الأسبوع الأخير من شهر مارس الماضي، ليصل إجمالي القيمة السوقية إلى تريليون و222 مليار درهم، وتعدّ الأعلى على الإطلاق في تاريخ السوق.

إلى ذلك، قفزت قيمة تداولات الأجانب غير العرب في أسواق المال الإماراتية إلى نحو 48.1 مليار درهم، بيعاً وشراء، خلال الربع الأول من عام 2021، وذلك بحسب الأرقام التي وثقتها سجلات سوقي أبوظبي ودبي الماليين.

الشركات المدرجة

وتفصيلاً، حققت الشركات المدرجة بسوقي المال مكاسب سوقية بقيمة 49.7 مليار درهم، خلال جلسات الأسبوع الأخير من شهر مارس، ليصل إجمالي القيمة السوقية إلى تريليون و222 مليار درهم، وتعدّ الأعلى على الإطلاق في تاريخ السوق.

وسجل سوق أبوظبي للأوراق المالية نمواً بنسبة 8% خلال تداولات الأسبوع الماضي، بدعم من سيولة التداولات المرتفعة، التي سجلت في المتوسط 900 مليون درهم يومياً.

وتمكن المؤشر العام من إضافة 215 نقطة ليغلق بنهاية جلسة أمس عند مستوى 5942 نقطة، تعدّ الأعلى في 16 عاماً الماضية.

وفي سوق دبي المالي ارتفع المؤشر بنسبة 2% خلال أسبوع، مضيفاً 62 نقطة مقارنة بإغلاق الخميس السابق.

أداء الأسواق

من جانبه، قال الخبير بأسواق المال من شركة «بي إتش مباشر» للخدمات المالية، جمال عجاج، إن «أداء الأسواق سجل تبايناً خلال الأسبوع، حيث حافظ سوق أبوظبي على أحجام التداول الكبيرة بمتوسط يومي 900 مليون درهم، مع استمرار الارتفاعات لبعض الأسهم، خصوصاً في قطاع المصارف والأسهم التي قامت بتوزيع أرباح، إذ تمكنت من تحقيق مكاسب بعد استحقاقات الأرباح، مثل أسهم بنك أبوظبي الأول، و(اتصالات)، وبنك أبوظبي التجاري».

وأضاف عجاج أن «الأسبوع الماضي شهد أيضاً حركة نشطة على بعض الأسهم القيادية، بجانب شراء انتقائي مؤسسي لأسهم معينة، لا تستحوذ على نسبة كبيرة من اهتمام المستثمرين أيضاً في سوق أبوظبي».

وتابع: «بشكل عام، شهد الأسبوع الماضي حالة من تنوع الشراء، شمل نعظم الأسهم في سوق أبوظبي».

أسعار الأسهم

وأشار عجاج إلى أن «أسعار الأسهم في سوق دبي المالي مازالت جيدة للاستثمار، ويتوقع أن تشهد الأسعار تحسناً في الفترة المقبلة»، مبيناً أن أسعار بعض الأسهم مرشحة لمزيد من الارتفاع، خصوصاً أن أداء الأسواق المحلية مازال متأخراً نوعاً ما عن نظيرتها العالمية، بجانب أن الأخبار الإيجابية التي تتعلق بالاقتصاد وإعطاء نسبة كبيرة من سكان دولة الإمارات لقاح «كورونا»، إضافة إلى بدء تصنيعه محلياً، كلها عوامل تدعم مزيداً من الارتفاعات خلال الفترة المقبلة.

وقال عجاج: «الثقة كبيرة بأسواق الدولة، بدليل وجود إقبال من المستثمرين الأجانب الذين ظهر تواجدهم بصورة مكثفة خلال الربع الأول من العام الجاري»، منوهاً بأن ذلك سيكون حافزاً لمزيد من الاستثمارات والسيولة المحلية.

تداولات الأجانب

إلى ذلك، قفزت قيمة تداولات الأجانب غير العرب في أسواق المال الإماراتية إلى نحو 48.1 مليار درهم، بيعاً وشراء، شكلت ما نسبته 34.7% من إجمالي الصفقات المبرمة خلال الربع الأول من عام 2021، وذلك بحسب الأرقام التي وثقتها سجلات سوقي أبوظبي ودبي الماليين.

ويعدّ الإقبال الكبير من «الأجانب غير العرب» على الاستثمار في الأسواق المالية، مؤشراً إلى مدى جاذبيتها لهذه الشريحة من المستثمرين، التي ترى في الأسواق المحلية فرصاً استثمارية جاذبة وبنسب عائدات عالية، مقارنة بغيرها من أسواق المنطقة.

وأظهرت البيانات الصادرة عن الشركات المدرجة في الأسواق المالية ارتفاع نسبة العوائد التي قررت توزيعها على مساهميها خلال عام 2020، الأمر الذي حفز على الاستثمار في أسهمها، خصوصاً من قبل المستثمرين الأجانب بجميع فئاتهم.

وبلغت قيمة تداولات الأجانب من غير العرب بيعاً وشراء في سوق أبوظبي للأوراق المالية 39.71 مليار درهم تقريباً في الربع الأول من عام 2021، شكلت ما نسبته 36.8% من إجمالي قيمة الصفقات المبرمة في السوق خلال فترة الرصد ذاتها.

وأسفرت عمليات تداول هذه الشريحة من المستثمرين في سوق أبوظبي للأوراق المالية، خلال الفترة من يناير حتى نهاية مارس من العام الجاري، عن صافي استثمار بقيمة 648 مليون درهم.

وبلغت قيمة تداولات الأجانب غير العرب في سوق دبي المالي 8.41 مليارات درهم، شكلت ما نسبته 27.2% من إجمالي التداولات المسجلة في السوق خلال الربع الأول من العام الجاري.

وبلغ صافي الاستثمار الأجنبي في سوق دبي المالي نحو 391 مليون درهم خلال فترة الرصد ذاتها.

واستناداً إلى هذه المعطيات، فمن المتوقع استمرار ضخ المزيد من السيولة الأجنبية في الأسواق المالية الإماراتية خلال الأشهر المقبلة، خصوصاً مع تواصل التحسن في أسعار معظم الأسهم المدرجة، وهو ما يسهم في زيادة نسبة العائدات التي يحققها المستثمرون.

112 مليون درهم

خلال جلسة أمس منفردة، بداية شهر أبريل، أغلق المؤشر العام لسوق دبي المالي مرتفعاً بنسبة 0.29% عند مستوى 2558 نقطة، وبتداولات بلغت قيمتها الإجمالية 112 مليون درهم.

وارتفعت أسهم 16 شركة من أصل 30 شركة تم تداولها، بينما انخفضت أسهم 10 شركات، وبقيت أربع شركات على ثبات.

واستمر مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية في مساره الصاعد للجلسة الخامسة على التوالي، بنسبة 0.49%، مغلقاً عند مستوى 5942 نقطة، وبتداولات بلغت قيمتها الإجمالية 981 مليون درهم.


سوق أبوظبي للأوراق المالية سجل نمواً بنسبة 8% خلال تداولات الأسبوع الماضي.

49.7 مليار درهم مكاسب سوقية للشركات المدرجة خلال الأسبوع الأخير من مارس.

طباعة