«دبي المالي» يرتفع 0.95% و«أبوظبي للأوراق المالية» 0.6%

الأسهم القيادية تدعم الأسواق.. و6.4 مليارات درهم مكاسب سوقية

مؤشر «دبي المالي» أغلق عند مستوى 2552 نقطة. تصوير: باتريك كاستيلو

شهدت جلسة التداول في سوق دبي المالي، وسوق أبوظبي للأوراق المالية، أمس، ارتفاعاً في مؤشرات الأسهم المحلية بنسب جيدة، بالتزامن مع عودة التعامل بالنسبة الاعتيادية لتراجع أسعار الأسهم المدرجة خلال الجلسة الواحدة، وهي 10%.

وسجل مؤشر سوق دبي المالي ارتفاعاً بنسبة 0.95%، في ما ارتفع مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية بنسبة 0.63%، في وقت وصلت فيه مكاسب القيمة السوقية إلى نحو 6.4 مليارات درهم تقريباً.

وقال محللان ماليان إن الأخبار الجيدة المتعلقة ببعض الأسهم القيادية، لاسيما «إعمار» في سوق دبي المالي، أسهمت في عكس اتجاه المنحنى نحو الأعلى ودعم السوق، مؤكدين أن الأسواق تجاوزت التأثيرات السلبية لعودة العمل بالنسبة الاعتيادية القصوى لتراجع أسعار الأسهم المدرجة خلال الجلسة الواحدة.

«دبي المالي»

وتفصيلاً، أغلق مؤشر سوق دبي المالي، أمس، مرتفعاً بنسبة 0.95% عند مستوى 2552 نقطة، وبتداولات بلغت قيمتها الإجمالية 155 مليون درهم.

وارتفعت أسهم 19 شركة من أصل 35 شركة تم تداول أسهمها، بينما انخفضت أسهم تسع شركات، وبقيت أسهم سبع شركات على ثبات.

وأغلق سهم «شركة الاتحاد العقارية» مرتفعاً بنسبة 0.8% عند 0.264 درهم، وبتداولات جاوزت 11 مليون سهم، في وقت ارتفع فيه سهم «سوق دبي المالي» بنسبة 6% عند 1.06 درهم، وبتداولات قاربت تسعة ملايين سهم.

كما ارتفع سهم «بنك دبي الإسلامي» بنسبة 0.8% عند 4.79 دراهم، وبتداولات جاوزت أربعة ملايين سهم، بينما انخفض سهم «بنك الإمارات دبي الوطني» بنسبة 0.4% عند 11 درهماً، وبتداولات جاوزت مليون سهم.

وكان سهم «شركة إعمار العقارية» الأكثر تداولاً، مرتفعاً بنسبة 2.6% عند 3.58 دراهم، وبتداولات جاوزت 20 مليون سهم.

«أبوظبي للأوراق المالية»

بدوره، أغلق مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية مرتفعاً بنسبة 0.63%، عند مستوى 5664 نقطة، وبتداولات بلغت قيمتها الإجمالية 849 مليون درهم.

وأغلق سهم «شركة الدار العقارية» مرتفعاً بنسبة 0.6% عند 3.66 دراهم، وبتداولات قاربت 55 مليون سهم، بينما أغلق سهم «بنك أبوظبي الأول» عند سعره السابق 14.7 درهماً، وبتداولات جاوزت 14 مليون سهم.

من جهته، ارتفع سهم «شركة أدنوك للتوزيع» بنسبة 0.2% عند 4.11 دراهم، وبتداولات جاوزت 11 مليون سهم.

النسبة الاعتيادية

إلى ذلك، أعادت أسواق الأسهم العمل بالنسبة الاعتيادية القصوى لتراجع أسعار الأسهم المدرجة خلال الجلسة الواحدة، وهي 10%.

ويأتي تطبيق القرار في السوقين الماليين، تنفيذاً للقرار الصادر عن مجلس الوزراء بهذا الشأن، الذي وافق في 14 فبراير الماضي، على إعادة العمل بنسبة 10% المقررة للانخفاض الأقصى اليومي لقيمة السهم في الأسواق المالية.

وكانت الأسواق خفضت في مارس 2020 النسبة إلى 5% بصورة مؤقتة، مع بقاء الحد الأقصى لارتفاع الأسعار عند 15%.

وجاء ذلك في إطار الإجراءات الرامية إلى الحد من تقلبات الأسواق جراء تداعيات جائحة فيروس كورونا، إذ شهدت الأسواق حينها هبوطاً حاداً مع بدء تفشي الفيروس، والاتجاه نحو الإغلاق العام.

أخبار جيدة

من جانبه، قال خبير الأسواق المحلية في شركة «بي إتش مباشر» للخدمات المالية، جمال عجاج، إن الأسهم تعاملت مع خبر عودة التعامل بالنسب الاعتيادية لتراجعات الأسهم، بصورة طبيعية، بدعم من الأخبار الجيدة على بعض الأسهم القيادية في سوق دبي المالي، لافتاً إلى أن التراجعات في الأسبوع الماضي أسهمت في تراجع التأثيرات السلبية لعودة النسب الاعتيادية للتراجعات على السوق.

وأشار إلى أن ارتفاع سهم «إعمار» بنسب جيدة أسهم في إغلاق السوق عند المنطقة الخضراء، على الرغم من التراجعات الصباحية خلال الجلسة، إذ ارتفع السهم مدعوماً بتسريبات حول أخبار إيجابية متعلقة بالشركة في ما يخص توزيعات الأرباح، وهو الأمر نفسه في سوق أبوظبي للأوراق المالية، حيث أسهم ارتفاع أسهم «اتصالات» وأسهم البنوك في دعم مؤشر السوق.

في السياق نفسه، أكد المحلل المالي ومدير العمليات في شركة ضمان للأوراق المالية، أحمد سيف الدين، أنه على الرغم من الأداء المتواضع للأسواق في بداية جلسة أمس، فإن الأخبار الجيدة المتعلقة ببعض الأسهم القيادية، لاسيما «إعمار» في سوق دبي المالي، أسهم في عكس اتجاه المنحنى نحو الأعلى ودعم السوق، متفقاً مع عجاج في أن الأسواق تجاوزت التأثيرات السلبية لعودة العمل بالنسب الاعتيادية لتراجعات الأسهم.

• ارتفاع أسهم 19 شركة من أصل 35 شركة تم تداول أسهمها في «دبي المالي».

• سهم «إعمار» كان الأكثر تداولاً وارتفع بنسبة 2.6%.

طباعة