«دبي المالي» يرتفع 5%.. و«سوق أبوظبي» 3% في أكبر زيادة أسبوعية منذ فبراير

أسعار الأسهم المحلية تقترب من مستويات ما قبل «كورونا»

صورة

شهدت أسواق المال المحلية أسبوعاً أخضر بالكامل، لتكتمل الإغلاقات المرتفعة إلى ست جلسات متتالية، اقتربت بها أسعار الأسهم من مستويات ما قبل جائحة «كورونا» وعوّضت جزءاً لا بأس به من خسائرها.

وسجل مؤشر سوق دبي المالي ارتفاعاً أسبوعياً بنسبة 5%، مضيفاً 127 نقطة ليصل إلى مستوى 2547 نقطة، فيما صعد نظيره في سوق أبوظبي لللأوراق المالية 3% مختتماً الأسبوع عند مستوى 5109 نقاط، حيث تعدّ هذه الإغلاقات الأعلى للمؤشرات منذ فبراير الماضي.

سوق دبي

وبحسب بيانات السوقين عن أداء جلسة، أمس، منفرداً، واصل سوق دبي المالي ارتفاعه للجلسة السادسة على التوالي بنسبة 0.28%، مغلقاً عند مستوى 2547 نقطة بتداولات بلغت قيمتها الإجمالية 293 مليون درهم. وارتفعت أسهم 17 شركة من أصل 30 شركة تم تداولها، بينما انخفضت أسهم تسع شركات، فيما بقيت أربع شركات على ثبات.

وأقفل سهم الاتحاد العقارية مرتفعاً بنسبة 3.3% عند 0.31 درهم بتداولات قاربت 122 مليون سهم، بينما انخفض سهم إعمار العقارية بنسبة 0.3% عند 3.59 دراهم بتداولات جاوزت 10 ملايين سهم.

وارتفع سهم دبي الإسلامي بنسبة 1.5% عند 4.66 دراهم وبتداولات بلغت أكثر من سبعة ملايين سهم، في حين ارتفع سهم ديار للتطوير بنسبة 2.8% عند 0.29 درهم بتداولات جاوزت 40 مليون سهم.

سوق أبوظبي

وفي سوق أبوظبي للأوراق المالية، أنهى المؤشر العام للسوق تداولات نهاية الأسبوع مرتفعاً بنسبة 0.63% عند مستوى 5109 نقاط بتداولات بلغت قيمتها الإجمالية 457 مليون درهم.

وأقفل سهم بنك أبوظبي التجاري مرتفعاً بنسبة 1.8% عند 6.19 دراهم بتداولات قاربت 11 مليون سهم، فيما ارتفع سهم أبوظبي الأول بنسبة 0.6% عند 13.22 درهم بتداولات جاوزت تسعة ملايين سهم.

كما ارتفع سهم دانة غاز بنسبة 0.1% عند 0.72 درهم بتداولات قاربت 11 مليون سهم.

أداء إيجابي

إلى ذلك، قال الخبير في أسواق المال، عميد كنعان، إن أداء أسواق المال المحلية، خلال الأسبوع الماضي، جاء إيجابياً في مجمله، سواء على مستويات الأسعار أو أحجام التداول، ما رفع شهية الشراء لدى المستثمرين، وأشاع أجواءً إيجابية، لافتاً إلى أن هناك دخولاً أجنبياً ومؤسساتياً محلياً بدا واضحاً على مدار جلسات الأسبوع.

وبيّن أن مؤشرات التعافي للقطاعات المدرجة المختلفة تأخذ مساراً صاعداً، سواء البنوك أو العقار أو الخدمات أو غيرها، مشيراً إلى أن ارتفاعات الأسبوع الكبيرة وصلت بالمؤشرات إلى مستويات تعدّ الأعلى منذ فبراير الماضي.

وأوضح كنعان أنه منذ بداية نوفمبر الماضي وحتى الآن، يمكن القول إن أسعار الأسهم ارتفعت بنسبة 20%، ما يعني أن توقع عمليات جني أرباح ربما تعترض المسار الصاعد بعض الوقت، معتبراً أن هذا طبيعي بعد موجة خسائر تكبدها المستثمرون.

مسار صاعد

قال الخبير في أسواق المال، جمال عجاج، إن الأداء الإيجابي للأسهم المحلية فاجأ الجميع، خصوصاً على مستوى أحجام التداول التي سجلت أرقاماً لن نراها منذ وقت طويل.

وأضاف أن المسار الصاعد جاء تدريجياً على مدار الأسابيع الماضية من دون قفزات غير طبيعية، ما يفيد بأن الأسواق على الطريق الصحيح.

8.4 مليارات سهم يملكها الأجانب في 6 شركات عقارية

ارتفع عدد الأسهم التي تعود ملكيتها لمستثمرين أجانب في ست شركات عقارية مدرجة في أسواق المال الإماراتية، إلى 8.4 مليارات سهم، تصل قيمتها السوقية إلى نحو 21.2 مليار درهم بتاريخ التاسع من ديسمبر 2020، وذلك وفقا لما أظهرته الأرقام الصادرة عن سوقي أبوظبي ودبي الماليين. وجاءت القفزة الكبيرة في عدد وقيمة الأسهم التي يملكها الأجانب في الشركات العقارية عقب الارتفاعات القوية التي شهدتها أسعار هذه الشركات، خصوصاً خلال الأشهر القليلة الماضية مما حفز على الاستثمار في أسهمها.


- أسعار الأسهم ارتفعت بنسبة 20%، منذ بداية نوفمبر الماضي.

طباعة