خبيران: قفزة نوعية في حجم السيولة وترقب لنتائج الربع الثالث

أسواق المال تواصل «الصعود».. وتحقق 7 مليارات درهم مكاسب سوقية

صورة

شهدت أسواق المال المحلية أمس، تداولات قوية بلغت سيولتها 965 مليون درهم تقريباً، مصحوبة بارتفاعات سعرية، خصوصاً في سوق دبي المالي، الذي ارتفع مؤشره العام بأكثر من 2%، فيما سجل سوق أبوظبي للأوراق المالية 0.5% صعوداً.

وسجلت القيمة السوقية للشركات المدرجة ارتفاعاً قيمته سبعة مليارات درهم، بعد أن واصلت أسواق المال الإماراتية صعودها القوي لليوم الثالث على التوالي، ليصل إجمالي المكاسب إلى نحو 22 مليار درهم خلال ثلاث جلسات منذ بداية الأسبوع الجاري.

ووصف خبيران أداء أسواق المال بأنه مُرضٍ إلى حد كبير، مع ردة فعل إيجابية من قبل المستثمرين، وقفزة نوعية في حجم السيولة. وشددا على أهمية انتظار نتائج الربع الثالث للشركات المدرجة حتى يمكن القول بأن هناك بدءاً للتعافي من آثار «كورونا»، خصوصاً أسهم القطاع العقاري.

«دبي المالي»

ووفقاً للبيانات، فقد أغلق سوق دبي المالي، أمس، مرتفعاً بنسبة 2.05% عند مستوى 2265 نقطة، وبتداولات مرتفعة بلغت قيمتها الإجمالية 509 ملايين درهم. وارتفعت أسهم 21 شركة من أصل 32 شركة تم تداول أسهمها، بينما انخفضت أسهم تسع شركات، وبقي سهما شركتين على ثبات.

بدوره، أقفل سهم «شركة إعمار العقارية» مرتفعاً بنسبة 2.8% عند 2.9 درهم، وبتداولات قاربت 56 مليون سهم، بينما ارتفع سهم «إعمار مولز» بنسبة 14.4% عند 1.67 درهم، وبتداولات قاربت 51 مليون سهم.

وارتفع سهم «العربية للطيران» بنسبة 7.4% عند 1.16 درهم وبتداولات قاربت 32 مليون سهم، كما ارتفع سهم «دبي الإسلامي» بنسبة 2.2% عند 4.25 دراهم وبتداولات جاوزت 18 مليون سهم.

«سوق أبوظبي»

وفي سوق أبوظبي للأوراق المالية، أنهى المؤشر العام الجلسة مرتفعاً بنسبة 0.52% عند مستوى 4768 نقطة، وبتداولات بلغت قيمتها الإجمالية 456 مليون درهم.

وأقفل سهم «الدار» منخفضاً بنسبة 1.5% عند 2.65 درهم وبتداولات جاوزت 36 مليون سهم، بينما ارتفع سهم «بنك أبوظبي الأول» بنسبة 1.2% عند 11.9 درهم وبتداولات قاربت ثمانية ملايين سهم. بدوره، ارتفع سهم «دانة غاز» بنسبة 3.4% عند 0.67 درهم وبتداولات جاوزت 18 مليون سهم، كما ارتفع سهم «أدنوك للتوزيع» بنسبة 1.2% عند 3.35 دراهم وبتداولات جاوزت ثمانية ملايين سهم.

قفزة «سيولة»

وقال الخبير بأسواق المال، وليد الخطيب، إن أداء السوق يأتي استمراراً لتأثره الإيجابي بأخبار التوصل للقاح لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، والذي ترك آثاره على الأسواق العالمية والمحلية، وأعطى أملاً للمستثمرين في إمكانية تغطية خسائرهم التي تسبب فيها الفيروس. وأضاف أن هناك قفزة نوعية في حجم السيولة التي تم التداول بها خلال الجلسات الثلاث الماضية، إلا أنه من المبكر القول باستمرارية هذا النوع من الأداء إلا بعد إعلان نتائج الربع الثالث، والوقوف على حجم الضرر الذي تسبب فيه الفيروس على ميزانيات الشركات المدرجة.

في السياق نفسه، اعتبر الخبير بأسواق المال، عميد كنعان، أداء الأسواق منذ بداية الأسبوع مرضياً إلى حد كبير، وردة فعل المستثمرين إيجابية، لافتاً إلى أن الارتفاعات السعرية مقبولة، خصوصاً في سوق دبي المالي، إذ شهد سهم «إعمار» بشركاته الثلاث تداولات قوية، وارتفاعاً جيداً، وعمليات جني أرباح حاول بعض المستثمرين القيام بها في الساعة الأخيرة من عمر الجلسة.

وأضاف كنعان: «يحتاج المستثمرون إلى الاطمئنان لنتائج الربع الثالث للشركات، المرتقب الإعلان عنها، وذلك حتى يمكن القول بأن هناك بدءاً للتعافي من آثار (كورونا)، خصوصاً أسهم القطاع العقاري».

طباعة