تستهدف رفع مبيعات أعضائها عبر القنوات الإلكترونية إلى 10% قبل نهاية 2021

«دبي للمجوهرات» تكشف عن خطط لتحفيز التحوّل الرقمي في تجارة الذهب

صورة

كشفت مجموعة دبي للذهب والمجوهرات عن خطط لدعم التحوّل الرقمي في القطاع خلال الفترة المقبلة، وذلك عبر تحفيز وزيادة وعي الشركات بافتتاح قنوات رقمية لتسويق منتجاتها، لافتة إلى أن جائحة «كورونا» أكدت أهمية تسريع عمليات التحوّل الرقمي.

وأفادت، لـ«الإمارات اليوم»، بأن الاعتماد على الخدمات الرقمية في القطاع محدود للغاية حالياً، مشيرة إلى أنه سيتم تنفيذ خطط التحوّل تدريجياً، مع استهدف إيصال مبيعات القنوات الرقمية للشركات من أعضاء المجموعة إلى نسبة 10% من إجمالي مبيعاتها قبل نهاية العام المقبل.

خطط تحفيزية

وتفصيلاً، قال رئيس مجلس إدارة مجموعة الذهب والمجوهرات في دبي، توحيد عبدالله، إن «المجموعة تعتزم تنفيذ خطط تحفيزية لدعم التحوّل الرقمي في قطاع تجارة المشغولات الذهبية والمجوهرات، وذلك عبر العمل على نشر التوعية بشكل مكثف بين الشركات من أعضاء المجموعة، لتشجيعها على بدء مسارات عمل جديدة موازية لأعمالها في الأسواق، من خلال إنشاء منصّات للتجارة الإلكترونية في قطاع المشغولات والمجوهرات».

وأضاف أن جائحة «كورونا» كشفت عن مدى أهمية خطط التحوّل الرقمي ودمجه بقطاعات الأعمال، كما بينت الحاجة إلى تسريع خطط التحوّل إلى قنوات التسويق الرقمية في قطاع تجارة الذهب، لمواكبة النمو المتسارع للتحوّل الرقمي، الذي اتبعته قطاعات الأعمال في دبي باختلاف المجالات، عبر مبادرات سبّاقة على المستوى الإقليمي.

بيع محدود

وذكر عبدالله أن بيع المشغولات والمجوهرات عبر القنوات الرقمية لايزال محدوداً للغاية، وبنسب تكاد تصل إلى ما نسبته 2% من إجمالي مبيعات الشركات العاملة، فيما تعتزم المجموعة تنفيذ خطط تدريجية لتحفيز دمج عمليات التحوّل الرقمي بتجارة الذهب والمجوهرات بأسواق دبي بشكل موسّع، مع استهداف الوصول إلى نسب تبلغ 10% من إجمالي مبيعات شركات تجارة الذهب والمجوهرات الأعضاء بالمجموعة مع نهاية العام المقبل.

وأكد أن التحوّل الرقمي في القطاع يعدّ حالياً ضرورة وتوجهاً مستقبلياً، ويأتي كمبادرة لمواكبة المتغيّرات المتسارعة في الأسواق العالمية، لاسيما في ظل التداعيات الخاصة بـ«كورونا»، التي كانت محفزاً قوياً لنمو نشاطات التجارة والخدمات الرقمية بشكل عام سواء في الدولة أو عالمياً.

خصوصية القطاع

وأشار عبدالله إلى أن الخصوصية التي تمتاز بها تجارة الذهب والمجوهرات من الممكن أن تكون أسهمت في اعتماد معظم التجار على أساليب التجارة التقليدية، خصوصاً مع استمرار تفضيل فئات مختلفة من المتعاملين الشراء من منافذ البيع في الأسواق، لكن في الوقت نفسه بدأت خلال الفترة الأخيرة نشاطات عالمية ومحلية لاستخدام صفحات للتواصل الاجتماعي، لاسيما «إنستغرام» لتسويق المشغولات.

تسريع

وأوضح عبدالله أن «الخطط التي تعتزم المجموعة تنفيذها، خلال الفترة المقبلة، تشمل تسريع عمليات التحوّل والدمج بين الأساليب التقليدية والقنوات الرقمية، بما يحقق للشركات استفادة مضاعفة في الترويج لمنتجاتها ورفع نسب المبيعات، مع إتاحة فرص جديدة لروّاد الأعمال للدخول في القطاع».

وبيّن أن خطط التحوّل الرقمي تشمل ضمن محاورها رفع وعي الشركات وتشجيعها على إقامة منصات إلكترونية، فضلاً عن استخدام قنوات رقمية تسويقية، سواء على مواقع إلكترونية، أو صفحات للتواصل الاجتماعي تابعة لروّاد أعمال مرخصين لتسويق منتجات الشركات الكبيرة عبر شبكات رقمية، وهو ما يحقق روّاجاً ونشاطاً إضافياً في القطاع، كما يحفز فئات جديدة من المتعاملين على الشراء بشكل أكبر من القنوات الرقمية، من خلال زيادة الثقة باستخدامها لتراخيص رسمية، والعمل بالشراكة والتعاون مع شركات عدة لها علامات تجارية شهيرة في الأسواق.

دبي سبّاقة دائماً

قال رئيس مجلس إدارة مجموعة الذهب والمجوهرات في دبي، توحيد عبدالله، إن «الإمارة ستكون من الأسواق السبّاقة على المستوى الإقليمي دائماً في التحوّل إلى دمج تجارة المجوهرات والمشغولات الذهبية عبر المنصّات الرقمية بشكل متطوّر وحديث، لاسيما مع إمكانية إتاحة معارض افتراضية لمنتجات المجوهرات والمشغولات توفر للمتعاملين الاختيار بشكل أمن وسلس للمنتجات، مع الحصول على مزايا سوقية، مثل التخفيضات والعروض المختلفة، إضافة إلى فواتير البيع وشهادات الضمان على المجوهرات.

طباعة