وسط استمرار دخول سيولة مؤسّسية

الأسهم المحلية تربح 3.4 مليارات درهم

مؤشر سوق دبي المالي عاد لاختبار كسر المستويات. أرشيفية

اتسعت مساحة اللون الأخضر على شاشات العرض في أسواق المال المحلية، أمس، خلال جلسة اليوم قبل الأخير من تعاملات الأسبوع، رغم الإغلاق المتباين للمؤشرات العامة، وسط استمرار دخول سيولة مؤسسية لاتزال تتركز على شريحة من الأسهم المنتقاة، حيث تعزز رصيد مكاسب القيمة السوقية لأسهم الشركات المتداولة، بمقدار 3.4 مليارات درهم، في ختام التعاملات.

وعاد مؤشر سوق دبي المالي لاختبار كسر المستويات التي تخلى عنها في منتصف الأسبوع، وذلك بعد أن ارتفع إلى مستوى 2285 نقطة بزيادة نسبتها 0.93%، في حين أغلق المؤشر العام لسوق أبوظبي للأوراق المالية عند مستوى 4490 نقطة، بتراجع محدود للغاية مقارنة مع اليوم السابق.

وإضافة إلى شريحة من أسهم التأمين التكافلي، التي عادت إلى ممارسة الصعود القوي، فقد استعادت بعض أسهم العقار والبنوك نشاطها ما عزز مكاسب الأسواق، إذ ارتفع سهم «أمان» المدرج في سوق دبي المالي بالحد الأعلى المسموح به يومياً تقريباً، بالغاً 1.16 درهم، فيما أغلق سهم «دار التكافل» عند مستوى 1.04 درهم.

كذلك شهد سهم «إعمار» ارتفاعاً إلى 2.92 درهم، و«إعمار للتطوير» 2.47 درهم.

وفي قطاع البنوك، صعد سهم بنك دبي الإسلامي إلى 4.30 دراهم، فيما واصل سهم «أرامكس» قفزاته بالغاً 4.12 دراهم.

وفي سوق أبوظبي للأوراق المالية، واصل سهم الشركة العالمية القابضة ارتفاعه إلى 37.90 درهماً، كما صعد سهم مصرف أبوظبي الإسلامي إلى 4.11 درهم، في حين شهد سهم «أدنوك للتوزيع» نشاطاً قوياً بالغاً 3.47 دراهم، إضافة إلى سهم «أبوظبي لبناء السفن» عند 2.60 درهم و«أغذية» عند 3.49 دراهم.

وعلى مستوى السيولة، بلغت قيمة الصفقات المبرمة في السوقين نحو 570 مليون درهم، فيما وصل عدد الأسهم المتداولة 292 مليون سهم، نفذت من خلال 5980 صفقة.

 

طباعة