الأسهم المحلية والعربية والعالمية تواصل تراجعاتها

سوق دبي المالي أغلق منخفضاً بنسبة 6.1%. تصوير: أحمد عرديتي

واصلت أسواق المال المحلية والعربية والعالمية، تراجعاتها، تأثراً بتفشي فيروس «كورونا».

وأغلق سوق دبي المالي، أمس، منخفضاً بنسبة 6.1% عند مستوى 1843 نقطة، وبتداولات بلغت قيمتها الإجمالية 351 مليون درهم.

وشهدت الجلسة انخفاض معظم الأسهم المتداولة، حيث أغلقت أسهم 28 شركة على انخفاض من أصل 34 شركة تم تداولها، بينما ارتفعت أسهم شركتين، وبقيت أربع شركات على ثبات.

وأغلق سهم ديار منخفضاً بنسبة 6.1% عند 0.2 درهم، وبتداولات جاوزت 30 مليون سهم، فيما انخفض سهم دبي الإسلامي بنسبة 8.5% عند 4.09 دراهم، وبتداولات جاوزت 25 مليون سهم. كما انخفض سهم إعمار العقارية بنسبة 9.8% عند 2.21 درهم، وبتداولات قاربت 24 مليون سهم.

وفي سوق أبوظبي للأوراق المالية أغلق المؤشر العام للسوق منخفضاً بنسبة 7.83% عند مستوى 3548 نقطة، وبتداولات بلغت قيمتها الإجمالية 277 مليون درهم.

وانخفض سهم إشراق العقارية بنسبة 9.7% عند 0.2 درهم، وبتداولات قاربت 13 مليون سهم، في حين انخفض سهم أبوظبي الأول بنسبة 10% عند 9.45 دراهم، وبتداولات قاربت ثمانية ملايين سهم.

إلى ذلك، لاتزال أسواق المال الخليجية والعالمية تتعرض لضغط من تراجع الطلب على النفط وانخفاض الأسعار، فضلاً عن تفشي وباء «كورونا» في دول جديدة، مع تزايد أعداد الإصابات والوفيات. وأنهى مؤشر سوق الأسهم السعودية الرئيس «تاسي» جلسة أمس، متراجعاً 5.2% ليفقد 327 نقطة ويغلق عند مستوى إلى 5959 نقطة، بتداولات بلغت قيمتها 5.4 مليارات ريال.

وواصلت البورصة المصرية خسائرها، حيث تراجع المؤشر الرئيس بنسبة 8.2% تحت 10 آلاف نقطة خلال جلسة أمس، إلى مستوى 9314 نقطة، والذي لم يصله المؤشر منذ التعويم.

وفي السياق ذاته، هوى المؤشر «ستاندرد آند بورز 500» 8% عند الفتح، أمس، مما دفع إلى تعليق تلقائي للتداول 15 دقيقة.

كما تهاوت الأسهم الأوروبية مع تنامي وباء فيروس «كورونا» في معظم أوروبا، في حين فشلت إجراءات التيسير النقدي للبنوك المركزية العالمية في طمأنة المستثمرين بشأن تصاعد الضرر الاقتصادي.

طباعة