%1.17 ارتفاعاً في «مؤشر السوق» وسط مشتريات الخليجيين والأجانب

محللان: الأسواق العالمية وعودة السيولة تصعدان بـ «دبي المالي»

صورة

ارتفع سوق دبي المالي، أمس، في أولى الجلسات بعد إجازة عيد الفطر بنسبة 1.17%، مدعوماً بمشتريات الخليجيين والأجانب، وسط تداولات نشطة على أسهم شركتي «داماك» و«سلامة»، فيما تراجع سوق أبوظبي للأوراق المالية بنسبة 0.95% وسط مبيعات من قبل الأفراد والأجانب.

إلى ذلك، قال محللان ماليان لـ«الإمارات اليوم» إن سوق دبي تأثر إيجاباً بصعود الأسواق العالمية خلال الأسبوع الماضي، فضلاً عن عودة السيولة إلى السوق مرة أخرى واستقرار الأوضاع الجيوسياسية.

وأوضحا أن سوق أبوظبي أغلق في نهاية جلسة أمس، على تراجع بعد ارتفاعه خلال معظم الجلسة، بسبب حركة التصحيح على سهم بنك أبوظبي الأول.

سوق دبي

وتفصيلاً، ارتفع مؤشر سوق دبي المالي، بنهاية جلسة، أمس، بنسبة 1.17% ليغلق عند 2650.95 نقطة، بعد التداول على أسهم 30 شركة، ارتفع منها أسهم 25 شركة، فيما تراجعت أسهم ثلاث شركات، بينما ظلت أسهم شركتين دون تغيير.

وبلغ إجمالي قيم التداولات نحو 188.37 مليون درهم، بعد التداول على 213.23 مليون سهم.

وتصدر سهم شركة «داماك» نشاط السوق، بعد استحواذه على 18.9% من إجمالي قيم التداولات. وأغلق السهم مرتفعاً بنسبة 9.3% عند 0.94 درهم.

وجاء سهم شركة سلامة في المركز الثاني، لكنه حقق أعلى ارتفاعاً في السوق، أمس، بنسبة 14.99% ليغلق عند 0.606 درهم.

واتجه العرب والمواطنون نحو البيع بصافٍ بلغ 90.88 درهماً، و367.96 درهماً على التوالي، فيما اتجه الخليجيون والأجانب نحو الشراء بصافٍ بلغ 402.209 مليون درهم و56.639 مليون درهم على الترتيب.

واتجهت المؤسسات نحو الشراء بصافٍ بلغ 266.56 مليون درهم، في حين حقق الأفراد صافي بيع بلغ 469.68 مليون درهم، فيما حقق بقية المستثمرين صافي شراء بلغ 203.125 ملايين درهم.

سوق أبوظبي

إلى ذلك، شهد مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية، تراجعاً قدره 0.95% ليغلق عند 4956.25 نقطة. وبلغت قيم التداولات نحو 102.623 مليون درهم، بعد التداول على 23.99 مليون سهم.

واتجه العرب والخليجيون والمواطنون نحو الشراء بصافٍ بلغ 688.8 ألف درهم و4.64 ملايين درهم و13.109 مليون درهم على التوالي، فيما اتجه الأجانب نحو البيع بصافٍ بلغ 18.44 مليون درهم.

وحقق المستثمرون الأفراد صافي بيع بلغ 67 مليون درهم، فيما حققت المؤسسات صافي شراء بالقيمة نفسها.

تأثير إيجابي

إلى ذلك، قال المحلل المالي الأول لدى شركة «مينا كورب للخدمات المالية»، عصام قصابية، إن صعود الأسواق العالمية، خصوصاً الأميركية خلال الأسبوع الماضي، كان له تأثير ايجابي في أداء سوق دبي المالي، أمس.

وأضاف أن عودة المستثمرين إلى السوق أسهم في زيادة السيولة، وذلك بعد أن أغلق بعضهم مراكزهم المالية قبيل إجازة عيد الفطر، لتخوفهم من مخاطر تأتي في أوقات العطلات الكبيرة.

وأوضح قصابية أن هناك أسهماً تشهد ارتفاعات كبيرة، لترقب السوق الإعلان عن عمليات اندماج واستحواذ جديدة، وهو ما يعطي فرصاً جيدة للاستثمار في السوق، مشيراً إلى أن نتائج أعمال الشركات المدرجة خلال النصف الأول من العام الجاري، ستكون أيضاً أحد دعائم السوق خلال الفترة المقبلة. وذكر أنه في حال قيام الفيدرالي الأميركي بخفض أسعار الفائدة خلال الأسابيع المقبلة، فإن هذا الأمر سيدعم الأسواق العالمية والمحلية.

ولفت قصابية إلى أن سوق أبوظبي ارتفع في بداية جلسة أمس، لكنه بدأ في التراجع بعد منتصف الجلسة بسبب عمليات جني الأرباح على سهم بنك أبوظبي الأول.

استقرار

بدوره، قال مدير عام شركة الأنصاري للخدمات المالية، إياد البريقي، إن سوق دبي ارتفع بحجم سيولة جيد بدعم من ارتفاع الأسواق العالمية خلال فترة الإجازة، إضافة إلى استقرار العوامل الجيوسياسية خلال الأسبوع الماضي، ما انعكس إيجاباً على نفسية المتداولين وعودة الثقة تدريجياً إلى المستثمرين.

وأشار إلى أن الأنباء المتداولة عن احتمالية تخفيض الفيدرالي الأميركي لأسعار الفوائد بعد تقارير عن تراجع طلبات التوظيف انعكس على الأسواق وحجم السيولة، موضحاً أن العلاقة بين أسعار الفوائد والاستثمار في أسواق المال علاقة عكسية فانخفاض أسعار الفوائد يصبّ في مصلحة الأسواق.

• 188.37 مليون درهم إجمالي قيم التداولات في سوق دبي.

طباعة