محلّلان يتوقعان استمرار ارتفاع الأسهم المحلية خلال الفترة المقبلة

مشتريات الأجانب ترفع «أبوظبي للأوراق المالية» إلى أعلى مستوى منذ 55 شهراً

صورة

حقّق مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية ارتفاعاً بلغت نسبته 2.41%، ليصل إلى أعلى مستوى له منذ أكثر من أربع سنوات وسبعة أشهر، بدعم من مشتريات الأجانب، فيما تراجع سوق دبي المالي على نحو طفيف.

وقال محللان ماليان لـ«الإمارات اليوم» إن زيادة نسبة التملك في سهم بنك أبوظبي الأول أسهم في دعم سوق أبوظبي للأوراق المالية، وتوقعا أن يواصل السوق ارتفاعاته خلال الفترة المقبلة، وأن يشهد سوق دبي المالي ارتفاعاً، لاسيما خلال الأسبوع المقبل، بعد إقرار التوزيعات النقدية لأرباح شركات: «إعمار العقارية»، و«إعمار للتطوير»، و«إعمار مولز».

سوق أبوظبي

وتفصيلاً، ارتفع مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية، أمس، بنسبة 2.41%، ليغلق عند 5174 نقطة، ويصل إلى أعلى مستوى له منذ 21 سبتمبر 2014، أي منذ نحو أربع سنوات وسبعة أشهر تقريباً.

ودعم هذا الصعود سهم بنك أبوظبي الأول الذي ارتفع بنسبة 4.99% ليغلق عند 15.58 درهماً، وتصدر السهم نشاط السوق، بعد أن استحوذ على 57% من إجمالي قيم التداولات.

وجاء هذا الأداء للسهم بعد زيادة نسبة التملك المسموحة للأجانب (غير المواطنين) في أسهم البنك من 25% إلى 40%، أمس.

وأظهرت بيانات السوق أن الأجانب استحوذوا على 12.22% من إجمالي أسهم البنك المتداولة في نهاية تداولات أمس، فيما استحوذ المواطنون على نسبة 87.78%.

وحققت المؤسسات في السوق، أمس، «صافي شراء» بقيمة 516.937 مليون درهم، فيما حقق الأفراد «صافي بيع» بالقيمة نفسها.

وسجل الأجانب وحدهم «صافي شراء» بقيمة 143.641 مليون درهم، فيما اتجه العرب والخليجيون والمواطنون نحو البيع، بصافي بلغ 7.145 ملايين درهم، و3.902 ملايين درهم، و132.594 مليون درهم على التوالي.

«دبي المالي»

من جهته، استقر مؤشر دبي للأوراق المالية خلال تعاملات أمس، وشهد تراجعاً طفيفاً في نهاية التعاملات بلغت نسبته 0.09% ليغلق عند 2787.64 نقطة.

وتصدر نشاط السوق، أمس، سهم بنك دبي الإسلامي بعد استحواذه على 23.37% من إجمالي قيم التداولات، لكنه تراجع منخفضاً بنسبة 0.2% ليغلق عند 5.02 دراهم.

وجاء ذلك بعدما أعلن البنك، أمس، عن أنه يبحث دوماً عن فرص مستقبلية لتوسيع نشاطه، بما في ذلك الاستحواذ على مؤسسات مالية أخرى.

واتجه المواطنون والعرب نحو الشراء في سوق دبي المالي بصافي شراء بلغ 40.404 مليون درهم، و1.819 مليون درهم على التوالي، فيما اتجه الخليجيون والأجانب نحو البيع بصافي بلغ 6.833 ملايين درهم و35.389 مليون درهم على التوالي.

عمليات شراء

إلى ذلك، قال المدير العام لشركة الأنصاري للخدمات المالية، إياد البريقي، إن رفع نسبة تملك الأجانب في سهم «أبوظبي الأول»، أمس، أسهم في زيادة أحجام التداول، بفضل عمليات الشراء القوية على أسهم البنك القيادي.

وأضاف أن هذا الأمر أيضاً، أسهم في استحواذ القطاع البنكي على أكثر من 75% من سيولة السوق، إضافة إلى قطاع الطاقة، بعد أنباء عن تسلم شركة «دانة غاز» العاملة في مجال الغاز الطبيعي، دفعة جديدة من إقليم كردستان، ورفع الطاقة الانتاجية للشركة في الاقليم نفسه، إضافة الى ما سبق من إعلان توزيع أرباح نقدية. وتوقع البريقي أن تستمر هذه الأنباء في مساندة «أبوظبي للأوراق المالية» لجلسات مقبلة عدة.

أحداث إيجابية

من جهته، أكد المحلل المالي الأول لدى شركة «مينا كورب» للخدمات المالية، عصام قصابية، أن سهم «أبوظبي الأول» كان المحرك لسوق العاصمة المالي، متوقعاً أن يشهد السوق تصحيحاً بسيطاً قبل أن يواصل الارتفاع خلال الفترة المقبلة.

وأشار إلى أن «دبي المالي» ينتظر أحداثاً عدة مقبلة، ستؤثر إيجاباً في أداء مؤشره، خصوصاً بعد انعقاد الجمعيات العمومية لشركة «إعمار العقارية»، و«إعمار مولز» و«إعمار للتطوير»، الأسبوع المقبل، وإقرارها للتوزيعات النقدية.

طباعة