محللان: التفاؤل يدفع «السوقين» إلى الارتفاع.. وتوجّه شرائي نحو الشركات القيادية

5.8 مليارات درهم مكاسب الأسهم المحلية بدعم من رفع تصنيفها وزيادة السيولة

عصام قصابية: «مواصلة السوق للارتفاع سيتوقف على قيمة التداولات مستقبلا».

حقق سوقا دبي وأبوظبي الماليان مكاسب قدرها 5.8 مليارات درهم خلال جلسة تعاملات أمس، وسط استمرار زيادة السيولة، والتوجه نحو شراء الأسهم القيادية بالسوقين.

وقال محللان ماليان إن الأسهم واصلت تفاعلها مع صدور تقرير من «مورغان ستانلي»، أخيراً، برفع تقييمه للأسهم في الإمارات وزيادة وزنها النسبي، مضيفين أن السيولة في السوقين تحسنت، خصوصاً في سوق دبي المالي، الذي ارتفعت فيه قيم التداولات لمستوى أعلى من متوسط قيم التداولات خلال الشهر الماضي وعام 2018.

وتفصيلاً، واصلت أسواق المال الإماراتية صعودها، مع بداية تعاملات الأسبوع، أمس، وبلغت مكاسب القيمة السوقية لأسهم الشركات المتداولة نحو 5.8 مليارات درهم. وارتفع المؤشر العام لسوق دبي المالي بنسبة 1.33% بالغاً 2668.64 نقطة، فيما أغلق المؤشر العام لسوق أبوظبي للأرواق المالية عند 5139.67 نقطة بمكاسب نسبتها 0.82% مقارنة مع جلسة الخميس الماضي.

وجاء الدعم للأسواق من استمرار عمليات الشراء التي نفذتها مؤسسات استثمارية أجنبية ومحلية، على أسهم منتقاة موزعة على العديد من القطاعات، لكنها مركزة بدرجة أكبر على قطاع العقار.

وواصل الأجانب والمؤسسات شراءهم في السوقين، إذ بلغ صافي مشتريات الأجانب في سوق دبي نحو 16.4 مليون درهم، فيما بلغ صافي مشتريات المؤسسات نحو 19.97 مليون درهم. واتجهت المؤسسات في أبوظبي نحو الشراء بصافي بلغ 3.52 ملايين درهم، كما حقق الأجانب صافي شراء قدره 32 مليوناً و573 ألف درهم.

وقال المحلل المالي عضو المجلس الاستشاري لمعهد الأوراق المالية والاستثمار البريطاني في الإمارات، وضاح الطه، إن «السبب الرئيس لارتفاع السوقين يعود إلى حالة التفاؤل الإيجابية الخاصة بسوق دبي المالي»، واصفاً هذا الصعود بالإيجابي نتيجة تركز السيولة على الأسهم القيادية، وفي مقدمتها أسهم شركة «إعمار» وبنك «دبي الإسلامي».

وأشار إلى أن الداعم الثاني للسوق هو السيولة التي تحسنت خلال الشهر الجاري، ووصلت إلى مستوى أعلى من متوسط السيولة، خلال الشهر الماضي، وأيضاً خلال العام الماضي ككل.

ولفت إلى أن الارتفاعات التي يشهدها السوق «مستحقة»، وخلقت حالة تسمى «السعادة الغامرة» التي عادة تؤدي إلى زيادة في التفاؤل.

من جهته، قال المحلل المالي الأول لدى «مينا كورب» للخدمات المالية، عصام قصابية، إن «السوق تفاعل، خلال جلستَي الخميس الماضي وأمس، إيجابا مع إعلان قيام (مورغان ستانلي) برفع تقييمه للأسهم الإماراتية في تقرير صدر أخيراً، حيث أوصى التقرير المستثمرين بزيادة الوزن النسبي للأسهم الإماراتية في محافظهم».

وأكد قصابية أن مواصلة السوق للارتفاع ستتوقف على قيمة التداولات خلال الفترة المقبلة.

وأشار إلى أن هناك تفاؤلاً بزيادة السيولة خلال الفترة المقبلة، خصوصاً في ظل ارتفاع قيمة التداولات خلال جلسات الأسبوع الماضي، لافتاً إلى أن هناك مؤشراً آخر إلى التفاؤل في السوق، هو تحرك السيولة السريعة، إذ شهدت بداية التداولات، أمس، زخماً في السيولة، وهو ما يشير إلى زيادة الثقة لدى المستثمرين.

طباعة