يضم 86 غرفة و56 جناحا

حياة للفنادق تعيد افتتاح قصر "أوتيل دو باليه" في بياريتز الفرنسية

أعلنت مجموعة حياة للفنادق عن إعادة افتتاح أوتيل دو باليه في مدينة بياريتز، وهو فندق تابع لمجموعة أنباوند كوليكشن باي حياة التي تضمّ فنادق تاريخية عريقة ومنتجعات فريدة تجدد الصفاء الداخلي. وكانت عملية ترميم وتجديد واسعة قد طالت القصر بغرفه الـ 86 وأجنحته الـ 56 بغية الحفاظ على هندسته المعمارية الأصيلة وهويته العريقة التي تعكس ماضيه الراسخ في التاريخ الفرنسي.

ويعدّ "أوتيل دو باليه" في بياريتز الفندق الوحيد على ساحل المحيط الأطلسي الفرنسي الحائز على لقب "القصر الفرنسي" (Palaces de France)، وهو تصنيف مرموق يتم تقليده للفنادق الفاخرة في فرنسا. وكان نابليون الثالث قد شيّد الفندق المهيب لزوجته أوجيني دي مونتيجو في العام 1854. وقد أطلقت حياة عملية الترميم في الفندق لتجديد رونقه الأصيل غير التقليدي، وتحديث عناصر معينة تضمن راحة النزيل بالدرجة الأولى من دون المس بهوية الفندق وعراقته التاريخية، وذلك من خلال فرش الأثاث الفريد وتعليق اللوحات والمنسوجات النادرة والراقية التي تعكس تاريخه.

وفي هذا السياق، قال أليساندرو كريستا، المدير العام لفندق أوتيل دو باليه: "يسرّنا أن نرحب بالضيوف في أوتيل دو باليه الفريد في بياريتز. يقدّم فندقنا للضيوف تجربة استثنائية أصيلة ، سواء كانوا يرغبون في تجربة الإقامة في قصر عريق تاريخي، أو ببساطة لاحتساء مشروب في ركن مشروبات نابليون الثالث، أو حتى تناول الغداء مع العائلة في مطعم لا روتوند الفاخر. وأثناء عملية التجديد، وضعنا على رأس أولوياتنا الحفاظ على التراث الغني والهوية الفريدة للقصر وذلك لجعله الوجهة المثالية للإقامة في مدينة بياريتز ومنطقة الباسك. ولا يسعنا الانتظار لاستقبال ضيوفنا لمشاركتهم لحظاتهم التي لا تنسى من خلال التجارب المخصصة التي تلهم مخيّلتهم".
يضم الفندق 86 غرفة و56 جناحًا مصمًما بأناقة ليعكس أجواء الإمبراطورية الثانية والهندسة المعمارية الأصيلة، وتتراوح مساحاتها من 301 إلى 1,076 قدمًا مربعًا. وتتميز غرف الضيوف في الطابق العلوي بأجوائها البحرية الساحرة التي تتجلى بالتصميمات البحرية التي تعود بالضيوف إلى زمن السفن ذات النوافذ والفتحات المستديرة.
ويستقبل الفندق حاليًا الحجوزات حتى 1 نوفمبر 2021. وبعد الانتهاء من المرحلة النهائية من التجديد الشامل، من المرتقب أن يستأنف الفندق عملياته مجددًا في صيف 2022.

طباعة