سانتوس: اتركوا رونالدو في حاله

مدرب المنتخب البرتغالي لكرة القدم فرناندو سانتوس. أ.ف.ب

أكدّ مدرب المنتخب البرتغالي لكرة القدم، فرناندو سانتوس، أمس، أن النجم كريستيانو رونالدو لم يكن سعيداً بإبقائه على دكة البدلاء أمام سويسرا في ثمن النهائي، لكنه لم يهدّد بمغادرة معسكر «سيليساو» أوروبا في مونديال قطر 2022، مطالباً الصحافيين والجماهير بترك رونالدو في حاله. ففي مواجهة ثمن النهائي أمام سويسرا، حدث ما لا يمكن تصوره، عندما أبقى سانتوس رونالدو (37 عاماً)، أفضل لاعب في العالم خمس مرات، خارج التشكيلة الأساسية، وانتهت المباراة بفوز برتغالي ساحق 6-1.

وأوضح: «لقد أجرينا حديثاً أنا ورونالدو.. لكان الأمر سيئاً جداً لو لم نجر حديثاً.. منذ أن استلمت التدريب لطالما فعلت ذلك.. أتحدّث وأوطّد علاقتي معهم.. لذا اتركوا رونالدو في حاله».

وأضاف «لن أقول إنني أقوم بذلك مع كل اللاعبين، لكنه (رونالدو) قائد المنتخب، ولأن ما يمثله يعتبر للكرة البرتغالية والشعب البرتغالي».

وتابع سانتوس أن الحديث «كان يوم المباراة بعد الغداء. لم أتحدث معه قبل ذلك، وشرحت له لِم لن يشارك أساسياً. شرحت له كي لا يُفاجأ، ودعوته إلى مكتبي، وقلت له: اسمع، هذه استراتيجيتي. اعتقدت أن المباراة ستكون صعبة، وأردت أن أبقيه للشوط الثاني».

وختم «لم يكن سعيداً بهذا القرار، وقال لي: هل تعتقد حقاً أن هذه فكرة سديدة؟ فشرحت له وجهة نظري، وقبِل قراري».

 للإطلاع على ملحق إلكتروني.. منتخبات كأس العالم، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة