تونس ترغب في لكْم «الكانغارو»

مدرب تونس جلال القادري لن يشرك الخزري أساسياً اليوم. أ.ف.ب

تفتتح تونس منافسات المجموعة الرابعة بمواجهة أستراليا، اليوم، على ملعب الجنوب في الوكرة، في حين يخوض المنتخبان النهائيات بعيداً عن ضغوط الترشيحات للتأهل إلى الدور الثاني.

استهل منتخب «نسور قرطاج» موندياله بتعادل بطعم الفوز أمام نظيره الدنماركي العنيد الذي بلغ نصف نهائي كأس أوروبا، في حين عزا مدرب أستراليا خسارته أمام فرنسا برغم افتتاحه التسجيل وعدم تمكنه من الاحتفاظ بالأفضلية سوى لمدة 18 دقيقة بقوله «لهذا السبب هم أبطال العالم».

تغلب حارس مرمى تونس الاحتياطي بشير بن سعيد على إجهاد عضلي كاد يهدّد بعرقلة مشاركته عشية البطولة، ليبقى مع التشكيلة ويجلس على مقاعد البدلاء أمام الدنمارك، في حين قرر المدرب جلال القادري عدم إشراك نجم المنتخب ومونبلييه الفرنسي وهبي الخزري.

علل القادري قراره: «الخزري هو من العناصر المميزة بالنسبة لنا ولاعب مهم جداً، واليوم أردنا أن نبدأ المباراة بمهاجم يعرف الكرة الدنماركية وقد ظهر بمستوى ممتاز وهو عصام الجبالي».

حصل «نسور قرطاج» في مشاركتهم السادسة في النهائيات على تشجيع ما يفوق 30 ألف متفرج، في حين أشاد القادري بالدعم الذهني الذي قدمه المشجعون، مؤكداً «لقد أبلينا بلاءً حسناً من الناحية التكتيكية والبدنية».

في مباراة تعتبر فرصة رئيسة لأحد المنتخبين لحصد النقاط الثلاث، قد يكون لدى تونس ما يكفي من إمكانات وعزيمة للقضاء على آمال منتخب الـ«كنغر»، وإبقاء حظوظه ببلوغ الدور الثاني للمرة الأولى في تاريخه.

للإطلاع على ملحق إلكتروني.. منتخبات كأس العالم، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة