كرواتيا تطأ نهائي المونديال بـ «أقدام حديدية» - الإمارات اليوم

كتبت التاريخ في روسيا على حساب إنجلترا

كرواتيا تطأ نهائي المونديال بـ «أقدام حديدية»

صورة

كتب المنتخب الكرواتي فصلاً جديداً في تاريخ الكرة الكرواتية، ببلوغه نهائي كأس العالم للمرة الأولى في تاريخه، بعد فوزه، أمس، على نظيره الإنجليزي 2-1، في نصف نهائي مونديال روسيا 2018.

وضرب المنتخب الكرواتي موعداً مع المنتخب الفرنسي في نهائي النسخة 21، عند السادسة من مساء الأحد المقبل، فيما فشلت إنجلترا في تكرار إنجاز 1966 والعودة إلى المباراة النهائية.

108

الدقيقة التي سجل فيها المهاجم ماندزوفيتش هدف التأهل الثمين لكرواتيا في مرمى إنجلترا.

وعلى الرغم من التقدم الإنجليزي في الدقيقة الخامسة من المباراة، عبر هدف المدافع كييران تريبيير، إلا أن الكرواتيين نجحوا في تعديل النتيجة في الدقيقة 67 عبر المهاجم بريزيتش، لتذهب المباراة في وقتها الأصلي إلى نتيجة التعادل الإيجابي 1-1، ما فرض على المنتخبين خوض شوطين إضافيين، عرف من خلالهما منتخب كرواتيا كيفية حسم المباراة في الدقيقة 108، عبر هدف المهاجم ماريو ماندزوفيتش.

وكانت كرواتيا قد لعبت المباراة بأقدام حديدية، بعد أن تحامل لاعبوها على أنفسهم للمباراة الثالثة على التوالي، التي يخوضون فيها شوطين إضافيين خلال البطولة الحالية، بعد سويسرا وروسيا.

وفي التفاصيل، جاءت البداية متقاربة بين المنتخبين مع أفضلية للمنتخب الإنجليزي، الذي بدا بصورة أفضل قبل أن تتاح لمنتخب الأسود الثلاثة، في الدقيقة الخامسة، ركلة حرة على مشارف منطقة الجزاء، نجح في استثمارها بالصورة المثلى المدافع كييران تريبيير، بعد أن سددها بقوة عن يمين الحارس الكرواتي، دانيل سوباسيتش، معلناً عن الهدف الأول لإنجلترا، لينطلق على أثرها المنتخب الكرواتي في محاولة لإدراك التعادل، إلا أن براعة الدفاعات الإنجليزية نجحت في إبطال الخطورة الكرواتية، التي قابلها اعتماد اللاعبين الإنجليز على الهجمات المرتدة، مستفيدين من سرعة نجمهم الشاب، رحيم ستيرلينغ، واختراقات الهداف، هاري كين، لتذهب دقائق المباراة حتى نهاية الشوط الأول من دون تغيير في نتيجة التقدم الإنجليزي بهدف دون رد.

ومع انطلاق الشوط الثاني، واصل المنتخب الإنجليزي تراجعه للخطوط الخلفية، ما أتاح للكرواتيين استغلال مساحات إضافية، وتشكيل خطورة على مرمى منتخب الأسود الثلاثة، عبر التسديد من داخل منطقة الجزاء وخارجها، عبر محاولات كل من راكيتيتش، وربيتش، ماريو ماندزوفيتش، لتحمل الدقيقة 67 عنوان هدف التعادل بعد تسديدة ناجحة للمدافع بريزيتش من على خط الستة أمتار، أودعها على يمين الحارس الإنجليزي، وردان بيكفورد، لينشط الإنجليز عقب الهدف، مقابل إصرار كرواتي على مواصلة الضغط، في محاولة اقتناص هدف ثانٍ عبر أكثر من فرصة خطرة، أبرزها تولي القائم الأيمن للمنتخب الإنجليزي مهمة حرمان الكرواتيين من هدف التقدم في الدقيقة 71، عبر تسديدة قوية لأنتي ربيتش، التي أُعقبت بمحاولة ثانية عبر بريزيتش في الدقيقة 83 لتعلو العارضة، وتذهب الدقائق حتى نهايتها معلنة انتهاء الوقت الأصلي بالتعادل الإيجابي «1-1».

وبدخول المباراة في شوطيها الإضافيين، حاول كلا مدربي المنتخبين استثمار التبديلات على صعيد تعزيز خط الوسط، خصوصاً من جانب المنتخب الإنجليزي الذي نجح في استلام زمام المبادرة، وشرع لاعبوه في تشكيل خطورة واضحة على المرمى الكرواتي، لكن من دون تغيير في النتيجة، لتدخل المباراة في شوطها الإضافي الثاني الذي عرف من خلاله الكرواتيون كيفية الاستفادة من خوض المباراة الثالثة على التوالي في المونديال الروسي بشوطين إضافيين، خصوصاً في الدقيقة 108 التي شهدت عودة كرواتيا إلى المقدمة وتسجيل هدف الفوز عبر المهاجم، ماريو ماندزوفيتش، لتذهب الدقائق سريعاً إلى صافرة النهاية وتُمنح كرواتيا بلوغ النهائي للمرة الأولى.

طباعة