خالد عبيد: شباب الأهلي أهدى الصدارة لـ «الملك» في الجولة الـ 12

دوري المفاجآت.. الشارقة يعانق القمة بـ «سيناريو غريب» واللقب يُغري عجمان

لاعبو الشارقة يحتفلون بالفوز على دبا والعودة إلى صدارة الدوري. من المصدر

محمد أبوإسماعيل À دبي

واصل دوري أدنوك للمحترفين لكرة القدم مفاجآته بعد عودة فريق الشارقة إلى الصدارة، بعد فترة بسيطة نجح فيها شباب الأهلي في الوصول إلى قمة مشتركة مع الوحدة، ثم تصدّر منفرداً قبل أن تشهد الجولة 12 سيناريو غريباً بخسارة الفريقين مقابل فوز الشارقة الذي ارتقى للصدارة من جديد.

ونجح الشارقة في الفوز على دبا الفجيرة ليحصل على ثلاث نقاط ثمينة أعادته للمقدمة وكان أكثر المستفيدين من الجولة عقب خسارة الوحدة وشباب الأهلي، وتعادل الوصل مع العين، ولم يكتفِ بذلك، بل تسبب في إقالة مدرب دبا الفجيرة، الفرنسي غريغوري، لتكتب الجولة باسم «الملك» الشرقاوي، الذي استغل كل النتائج لصالحه.

ويحتل الشارقة الصدارة برصيد 26 نقطة مبتعداً عن العين صاحب المركز السابع بسبع نقاط، ما يعكس قيمة الدوري ويشدد على أن المنافسة موجودة بقوة في الملعب دون تحديد هوية للبطل، خصوصاً بعد فترة التوقف التي ستشهد الكثير من التغييرات في الفرق التي تنتظر هذه الفترة من أجل تدعيم الصفوف وتغيير لاعبين أجانب ومواطنين بعد سلسلة من النتائج السلبية للعديد من الفرق وأولها بالتأكيد فريق النصر صاحب المركز الـ12 في البطولة.

وللمرة الأولى يصل فريق عجمان إلى المركز الثالث وأصبح قريباً من المتصدر بفارق ثلاث نقاط فقط، وقد تكون أقرب فرصة للفريق في حال رغب بالمنافسة على اللقب بعد سلسلة من النتائج الإيجابية بفوزه على الوحدة، وشباب الأهلي وتعادله مع العين، مقابل خسارته أمام الشارقة بصعوبة، وأمام الوصل وسط عاصفة احتجاجات كثيرة بسبب الأخطاء التحكيمية، ما يعني أن الفريق ولاعبيه قادرون على المنافسة.

عجمان أذاق الوحدة خسارة مؤلمة أثبتت أن هناك أزمة في «العنابي»، بعد أن خسر الصدارة من الجولة الماضية بالتعادل أمام خورفكان والخسارة في هذه الجولة أمام عجمان، كما كان فريق خورفكان من أفضل الفرق التي استفادت من فترة التوقف عقب الحصول على أربع نقاط ثمينة أمام الوحدة والفوز على كلباء بالجولة 12.

في المقابل، تواصلت أزمة النصر التاريخية في أسوأ بداية له منذ أن تأسس النادي، ولم يحقق «العميد» الفوز في 10 جولات متتالية، واكتفى بالحصول على ثلاث نقاط من 30 نقطة مستحقة في 10 جولات، وما ينقذ الفريق هو الوضع السيئ لدبا والظفرة، وكلاهما مستقر في المركز الأخير برصيد أربع نقاط.

«الإمارات اليوم» أجرت استطلاعاً عبر حسابها في «تويتر» تساءلت فيه: ما سبب التدهور الكبير في مستوى فريق الوحدة، سواء كان ذلك في النتائج أو العروض المقدمة، بعدما فقد الصدارة وودّع كأس رئيس الدولة. وتم رصد أربع إجابات، وهي: هبوط مستوى الأجانب، أخطاء دفاعية ساذجة، المدرب يتحمل السبب، الثقة الزائدة.

وخلال الاستطلاع الذي شارك فيه 87 مشاركاً أكد 40٪ من المشاركين أن سبب ذلك يعود إلى الثقة الزائدة، بينما اتفق 27٪ على هبوط مستوى الأجانب، واختار 20٪ المدرب كونه المسؤول عن الفريق، ثم أخطاء دفاعية ساذجة 13٪.

من جهته، تعجب المحلل الفني خالد عبيد من مستوى بطولة الدوري والتذبذب الكبير في النتائج والعروض، وقال لـ«الإمارات اليوم»: «إن شباب الأهلي لم ينجح في الحفاظ على صدارته التي وصل إليها بعد عناء وبداية متعثرة، ثم نجح في تحقيق ستة انتصارات متتالية ليصل إلى الصدارة، ثم يأتي الآن لإعطاء الصدارة للشارقة في جولة غريبة شهدت الكثير من المفاجآت».

وأوضح: «شهدت الجولة نتائج غير متوقعة بالمرة، أولها خسارة شباب الأهلي أمام بني ياس وأعطى الصدارة للشارقة، وبصراحة لم يقدم شباب الأهلي ما يقوده إلى الفوز، بني ياس كان الأكثر رغبة في تحقيق الفوز، ولعب على أخطاء شباب الأهلي ونجح في تحقيق الفوز. عجمان فريق خارج التوقعات، ويلعب كل مباراة بفكرة معينة وعلى أخطاء الفريق المنافس، ويقوم مدربه بقراءة جيدة للفريق المنافس لإيقاف خطورته، ونجح في ذلك، واستغل ظروف الوحدة لاقتناص نقاط المباراة والوجود في المربع الذهبي».

وأضاف: «نجح خورفكان في تحقيق نتائج إيجابية بفضل القراءة المتميزة لمدرب الفريق عبدالعزيز العنبري الذي نجح في توظيف اللاعبين بشكل جيد. مباراة الوصل والعين، أصبح الأخير غير واضح الملامح، وهناك أزمة كبيرة لدى حامل اللقب فريق العين الذي يبحث عن استعادة شخصيته الغائبة».

للإطلاع على صدارة الهدافين وترتيب الفرق ونتائج الجولة 12، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة