اختتمت فعالياتها بمشاركة قياسية بلغت 2.2 مليون شخص

حمدان بن محمد يشيد بنجاح الدورة السادسة من «تحدي دبي للياقة»

حمدان بن محمد خلال مشاركته في «تحدي دبي للجري». من المصدر

أشاد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، بالنجاح اللافت للدورة السادسة من «تحدي دبي للياقة» 2022، والإنجاز الكبير الذي حققته باستقطاب رقم قياسي من المشاركين، بلغ مليونين و212 ألفاً و246 شخصاً من مختلف الأعمار وقدرات اللياقة البدنية، معرباً سموه عن اعتزازه بالتجاوب الذي أظهره المشاركون من مواطنين ومقيمين، وكذلك الزوار الذين حرصوا على المشاركة في تحقيق أهداف التحدي، وجعلوا من دبي واحدة من أكثر مدن العالم نشاطاً على مدار 30 يوماً متصلة.

وثمّن سموه جهود القائمين على «تحدي دبي للياقة» لما جاء عليه من حسن التنظيم، وكذلك لكل من أسهم في إنجاح هذا الحدث الرياضي المجتمعي الكبير، داعياً سموه جميع أفراد المجتمع إلى مواصلة ما بدأوه خلال التحدي من اتخاذ الرياضة أسلوب حياة، بما يعزز مكانة دبي عالمياً كأفضل مدينة للحياة والعمل والزيارة.

جاء ذلك بمناسبة اختتام فعاليات الدورة السادسة من «تحدي دبي للياقة» 2022 في ظل إقبال كبير، حرصاً على تحقيق أهداف المبادرة التي تقام سنوياً تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، حيث أطلقها سموه في عام 2017، لتصبح دبي أكثر مدن العالم تشجيعاً للمجتمع بمختلف فئاته على الاهتمام بالصحة بجعل ممارسة الرياضة جزءاً من نمط حياتهم اليومي، لاسيما أنها المدينة الوحيدة في العالم التي تقدم لسكانها وزوارها شهراً كاملاً من فعاليات اللياقة البدنية الشاملة والمجانية.

وقال المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة، أحمد الخاجة: «منذ إطلاقه قبل ستة أعوام، ألهم (تحدي دبي للياقة) العديد من قصص النجاح في ما يخص الصحة الجسدية والذهنية للمشاركين من كل الأعمار ومستويات اللياقة البدنية. وسيبقى التحدي مصدر إلهام للمواطنين والمقيمين والزوار في دبي، ليشجعهم على الالتزام بأسلوب حياة أكثر صحة ونشاطاً. ولقد سعدنا بتحقيق رقم قياسي جديد بمشاركة أكثر من 2.2 مليون مشارك هذا العام، من بينهم ما يقارب 35 ألف دراج في (تحدي دبي للدراجات الهوائية)، وأكثر من 193 ألف عداء في (تحدي دبي للجري) على شارع الشيخ زايد. ولا يسعنا إلا أن نشيد بالتزام سكان وزوار مدينتنا بإعطاء الأولوية لتحسين صحتهم ولياقتهم».

من جهته، قال أمين عام مجلس دبي الرياضي، سعيد حارب: «النجاح الكبير الذي شهدته دورة هذا العام، أظهر مرة أخرى التزامنا المشترك بأهمية إيلاء الصحة البدنية والذهنية أولوية خاصة ضمن حياتنا اليومية كمجتمع واحد يعمل معاً لتحقيق هدف واحد، ألا وهو مستقبل أكثر صحة وسعادة للجميع. تم إطلاق (تحدي دبي للياقة) لإتاحة الفرصة للاستمتاع بمجموعة هائلة من أنشطة وفعاليات اللياقة البدنية المنتشرة في كل أنحاء المدينة، والاستفادة من البنية التحتية الرياضية التي تتمتع بها المدينة، لتشجيعهم على تحدي أنفسهم للوصول إلى أهداف جديدة، وتبنّي نمط حياة أكثر صحّة ونشاطاً».

برنامج حافل

وتضمنت دورة عام 2022 برنامجاً حافلاً بالفعاليات الافتراضية والأنشطة الرياضية الفريدة، تم خلاله تشجيع المشاركين على تخصيص 30 دقيقة يومياً من وقتهم لممارسة الرياضة لمدة 30 يوماً، ولتحفيز سكان وزوار دبي على الانطلاق بمسيرة تعزيز لياقتهم البدنية. كما شهدت دورة هذا العام التي أقيمت من 29 أكتوبر وحتى 27 نوفمبر، جدولاً مميزاً من الأنشطة، ضمن قريتين للياقة البدنية على مدار 30 يوماً، وهما «قرية دي بي ورلد في كايت بيتش للياقة»، و«قرية هيئة الطرق والمواصلات في لاست إكزت للياقة»، و19 مركزاً للياقة البدنية في جميع أنحاء المدينة، وباقة من الفعاليات الرياضية المميزة، وآلاف الحصص الرياضية المجانية.

وشهد شارع الشيخ زايد عودة الفعاليتين الأبرز خلال شهر التحدي، وهما «تحدي دبي للدراجات الهوائية»، برعاية مجموعة «دي بي ورلد»، و«تحدي دبي للجري» برعاية ماي دبي، إضافة إلى عطلة نهاية أسبوع الرياضة واللياقة في مدينة إكسبو دبي، وأكثر من 45 فعالية من تنظيم الشركاء، وما يزيد على 13 ألف حصة لياقة بدنية مجانية في مختلف أنحاء الإمارة، وقد استقطبت قرى ومراكز اللياقة البدنية أكثر من 263 ألف مشارك، اختبروا طيفاً واسعاً من الأنشطة والفعاليات الرياضية؛ بما فيها البادل تنس وكرة القدم والتجذيف، ومجموعة كبيرة من حصص اللياقة.

35

ألف دراج في «تحدي دبي للدراجات الهوائية».

193

ألف عدّاء شاركوا في «تحدي دبي للجري».

دبي المدينة الوحيدة في العالم التي تقدم لسكانها وزوارها شهراً كاملاً من فعاليات اللياقة البدنية الشاملة والمجانية.

طباعة