خالد عبيد: العين قادر على العودة في أي وقت

«التوظيف الخاطئ» يحرم الوصل الصدارة

الوصل تعادل مع اتحاد كلباء 2-2 في الجولة السابعة. تصوير: أسامة أبوغانم

عاد فريق الشارقة إلى صدارة دوري أدنوك للمحترفين بعد جولة واحدة فقط خسر فيها أمام الوصل وترك له مقدمة الجدول، لكنه سرعان ما عاد مستغلاً سقوط الوصل غير المبرر بالتعادل على أرضه أمام اتحاد كلباء، ليستعيد الشارقة أحقيته في الصدارة بسبب جودة لاعبيه الأجانب القادرين على إحراز هدف في أي وقت وبأي طريقة، وهو ما تحقق في الجولة السابعة ونهائي كأس رئيس الدولة أيضاً بفضل اللاعب الإسباني ألكاسير.

وشهدت الجولة السابعة من البطولة خسارة غير متوقعة وتاريخية للجزيرة الذي فشل في تحقيق الفوز أو التعادل أمام عجمان، وعلى الرغم من اختلاف الإمكانات ومستوى اللاعبين، فإن فريق عجمان يثبت جولة بعد أخرى أن فارق الإمكانات فقط يكون داخل المستطيل الأخضر، إذ أحرج العديد من الفرق المميزة، حيث تعادل مع العين وخسر بصعوبة أمام الشارقة، وها هو يفوز على الجزيرة الذي لم يتذوق طعم الانتصارات منذ أربع جولات، واكتفى بالتعادل في مباراتين والخسارة مثلهما.

وفي ملعب زعبيل أثبت الوصل أنه لايزال في حاجة إلى الدعم ببعض المراكز من أجل استمرار المنافسة والتواجد في مربع الكبار، وفرط في فوز سهل كان على حساب اتحاد كلباء بعد أن تقدم بهدفين ثم تعادل ليفقد نقطتين، كما فقد الصدارة التي عادت لصالح فريق الشارقة، ويحتاج الوصل إلى دعم بلاعب أو اثنين في الوسط والأطراف من أجل أن تكتمل قوة الفريق ويصبح قادراً على الاستمرار بالمنافسة.

وعلى الرغم من عدم قوتهما بالشكل المناسب للمنافسة ووجود ثغرات بالفريقين فإن العين وشباب الأهلي أثبتا قدرتهما على التواجد في المنافسة واللحاق بها في أي وقت، حيث استغل العين سوء حالة النصر وعاد بثلاث نقاط ثمينة من استاد آل مكتوم، وصلت بالفريق إلى النقطة 13 وبفارق ثلاث نقاط فقط عن المتصدر، وهو الحال نفسه لفريق شباب الأهلي الذي تساوى مع العين والوحدة، ونجح شباب الأهلي في العودة بفوز مهم ونقاط مباراة خورفكان، مستغلاً خطأ دفاعياً واحداً لصاحب الأرض.

وفي صراع الهبوط لايزال فريقا دبا والظفرة الأقرب لمشهد الوداع من البداية نتيجة استمرار العروض والنتائج السلبية وتذيلهما الجدول، ويأتي بعدهما خورفكان والنصر المتواجد في مركز لا يحسد عليه ولا يعرف السبب حتى الآن، إذ إنه يكون في المباريات الأفضل والأكثر استحواذاً لكنه يتعرض لسوء في النتائج.

وطرحت «الإمارات اليوم» سؤالاً عبر «تويتر» عن فريق الوصل وسبب خسارة الصدارة، وماذا يحتاج من أجل استمرار المنافسة: «شاركنا الرأي.. ماذا يحتاج الوصل للعودة إلى الصدارة واستمرار المنافسة على لقب الدوري حتى الجولات الأخيرة؟»، وتم رصد ثلاث إجابات هي: توظيف جيد للاعبين، تدعيم الفريق بلاعب أجنبي مميز، إيجاد حل للظهيرين.

وخلال التصويت الذي شارك فيه 76 مشاركاً اختار 42.9٪ من المشاركين التوظيف الجيد للاعبين، بينما اختار 34.4٪ من المشاركين احتياج الفريق إلى تدعيم الصفوف بلاعب أجنبي مميز، واختار 2٢.٧٪ من المشاركين إيجاد حل وتدعيم للظهيرين.

من جانبه أكد المحلل الفني خالد عبيد، أن الجولة السابعة شهدت تقلبات كثيرة في المباريات، خصوصاً مفاجأة عجمان المستحقة بالفوز على الجزيرة، وأوضح أن الجزيرة بحاجة إلى وقفة سريعة للعودة إلى المسار الصحيح بعد أربع مباريات من عدم تحقيق نتيجة إيجابية بالتعادل في مباراتين وخسارة مباراتين.

وقال خالد عبيد، لـ«الإمارات اليوم»: «تحدثنا من قبل عن مشكلة الوصل الدفاعية وفي الظهيرين، وهو ما أفقده الصدارة سريعاً، الفريق في حاجة ماسة إلى الدعم في المركزين، أما خط الوسط والهجوم فيقدمون كرة جميلة، ويجب دعم الفريق في مركز الظهيرين، وفريق كلباء نجح في استغلال أخطاء دفاع الوصل للعودة بنقطة التعادل».

وأضاف: «الشارقة حقق فوزاً مستحقاً وكان المفترض أن يكون بأكثر من هدف، لكنه اكتفى بهدف وثلاث نقاط أمام البطائح ليكون أسبوعاً مميزاً للفريق نجح خلاله في الفوز بلقب الكأس، وكذلك العودة لصدارة الدوري، ونجح العين في استغلال حالة النصر الصعبة، ورغم عدم جودة العين مثل الموسم الماضي، فإنه لايزال مستمراً في المنافسة وقادراً على العودة في أي وقت». 

للإطلاع على الموضوع بشكل كامل، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة