ارتفاع بورصة المدربين المواطنين في دوري الدرجة الأولى

معتز يتصدر بالجزيرة الحمراء.. مسفر يستعيد روح حتا وبدر «أفضل انطلاقة»

صورة

ارتفع عدد المدربين المواطنين العاملين في دوري الدرجة الأولى إلى ثمانية مدربين، في رقم قياسي غير مسبوق طوال المواسم السابقة لبطولة الهواة، فيما تراجع عدد المدربين العرب إلى ستة، والأوروبيين إلى مدربين اثنين، وخلت المنطقة الفنية من أي مدرب برازيلي بعد استغناء «غلف إف سي» عن مدربه السابق فيرناندو ميرندا، وينتظر حالياً التعاقد مع مدرب جديد.

وينشط المدربون المواطنون حالياً في ملاعب الهواة، وهم: محمد علي «سيتي»، سلطان المنهالي «بينونة»، الدكتور عبدالله مسفر «حتا»، فهد بن عبود «مسافي»، محمد سعيد الطنيجي «الذيد»، بدر طبيب الشحي «التعاون»، معتز عبدالله «الجزيرة الحمراء»، ومحمد بن جلبوت «دبا الحصن».

ويتصدر مدرب الجزيرة الحمراء معتز عبدالله واجهة المدربين المواطنين، انطلاقاً من النتائج واحتلال فريقه المركز الأول برصيد 14 نقطة، يليه مدرب حتا الدكتور عبدالله مسفر، الذي يحتل فريقه المركز الثاني برصيد 13 نقطة، بينما يأتي مدرب دبا الحصن محمد بن جلبوت، كثالث المدربين المواطنين المميزين في دوري الدرجة الأولى، حيث يحتل فريقه المركز الخامس برصيد 12 نقطة، ثم مدرب التعاون بدر طبيب الشحي رابعاً ويحتل فريقه المركز السادس برصيد 11 نقطة، ويحلّ مدرب مسافي فهد بن عبود النقبي، خامساً بين المدربين المواطنين، ويحتل فريقه المركز الثامن برصيد 10 نقاط، ويحتل نادي الذيد بقيادة محمد الطنيجي، المركز الـ11، يليه «سيتي» بقيادة مدربه محمد علي في المركز الـ14، ويحلّ بينونة بقيادة مدربه سلطان المنهالي المركز الـ15.

معتز المدرب الظاهرة

فرض مدرب الجزيرة الحمراء معتز عبدالله، نفسه بشكل مميز في بطولة الدوري محققاً الصدارة خلافاً لكل التوقعات التي كانت تشير إلى فرق ومدربين آخرين، محققاً أفضل انطلاقة للجزيرة الحمراء وتمسكه بالصدارة وتمكنه من استثمار قدرات لاعبيه بشكل يعكس هوية المدرب المتمكن فنياً وذهنياً، فضلاً عن حُسن تحليله وقيادته للمباريات، محققاً أربعة انتصارات، أهمها على العروبة (5-1) والتعادل مع العربي (1-1) منافسه المباشر.

مدرب الإعصار

أسهم الدكتور عبدالله مسفر في قيادة حتا من المركز ما قبل الأخير إلى مركز الوصيف، محققاً فوزين منهما فوز صعب على الفجيرة بملعب الأخير (2-1) وآخر على بينونة (6-1) وتعادل مهم للغاية مع دبا الحصن (1-1)، إضافة إلى الاستفادة من ثلاث نقاط التي جاءت بفضل قرار لجنة الانضباط ،ونقل الفريق إلى شكل آخر تميز بالروح القتالية العالية والنهم بتسجيل الأهداف.

جلبوت يواصل النجاح

واصل مدرب دبا الحصن، محمد بن جلبوت، نجاحه السابق مع فريق العربي في الموسم الماضي، وتمكن من بناء فريق ممتع بالأداء وقوي في خطه الهجومي، ليصبح ثاني أفضل فريق بعدد تسجيل الأهداف (17)، ولولا أن القرعة وضعته في مواجهات قوية مع الفرق المتنافسة معه على الصعود لتواجد في مركز أفضل من الحالي، بعد تعادله مع فرق العروبة (1-1) وحتا (1-1) والإمارات (3-3)، متأثراً بالخسارة الوحيدة أمام منافس آخر العربي (2-1)، ويعد أقوى المرشحين للصعود بفضل قوة الفريق الفنية.

بدر طبيب.. أفضل انطلاقة

حقق مدرب التعاون، بدر طبيب، أفضل انطلاقة للفريق في تأريخ مشاركاته السابقة في دوري الأولى، وحظي المدرب بدعم مميز من إدارة النادي بالتعاقد مع نجم منتخب العراق منتظر محمد، ودعم جمهور النادي ليحتل المركز السادس حالياً، ويمتلك الفريق خط دفاع قوياً، محققاً ثلاثة انتصارات وتعادلين وخسارتين، لكنه يعد من أفضل الفرق التي تقدم اداءً جماعياً.

فهد بن عبود ومسافي

تمكّن مدرب مسافي، فهد بن عبود النقبي، من الاحتفاظ على مسمى ناديه «الحصان الأسود» في الأداء والنتائج، محققاً نتائج متميزة، أبرزها الفوز على أقوى فرق الدوري وأكثرها ترشيحاً للصعود فريق الحمرية (2-1)، فضلاً عن نجاحه المتميز في تطبيق أسلوب الهجمات المرتدة بشكل مميز وتسجيله للأهداف.

الطنيجي ومحمد علي

نجح مدرب الذيد، محمد سعيد الطنيجي، ومدرب «سيتي»، محمد علي، باعادة فريقيهما إلى الواجهة بعد اخفاقات الموسم الماضي، وتمكنهما من تحقيق نتائج مميزة، منها تعادل «سيتي» مع الإمارات (1-1)، والأمر ذاته بتعادل الذيد مع الحمرية والتعاون (1-1).

طباعة