تكتيك ريبروف ينقلب عليه

اتفاق «عيناوي» على تراجع الأداء أمام الوحدة بعد أول نصف ساعة

الوحدة فاز على العين 3-2 في الجولة السادسة. تصوير: إريك أرازاس

اتفق مدرب العين، الأوكراني سيرجي ريبروف، ولاعبه، الأرجنتيني ماتيوس بالاسيوس، في أن أداء الفريق تراجع أمام الوحدة، وتحديداً بعد نصف ساعة فقط من انطلاقة مواجهة «الكلاسيكو» التي خسرها العين، مساء أول من أمس، بنتيجة 2-3 على استاد هزاع بن زايد، ضمن الجولة السادسة لدوري أدنوك للمحترفين لكرة القدم، وبدا لافتاً أن تكتيك ريبروف انقلب عليه، بعد أن كان الأخير معتاداً حسم المباريات في الشوط الأول، والاكتفاء في الثاني بمنح فرصة المشاركة للاعبين الاحتياطيين، وهو الأسلوب الذي كان سبباً في حصولهم على لقب المنافسة في الموسم الماضي.

واعترف سيرجي ريبروف في المؤتمر الصحافي عقب نهاية اللقاء، بأن فريقه تراجع، وقال: «استقبلنا هدفين مع نهاية شوط اللعب الأول، وبعدها اهتزت شباكنا مجدداً مع بداية شوط اللعب الثاني بالهدف الثالث، لقد كان أمراً صعباً على اللاعبين، ورغم ذلك تمكنا من تقليص الفارق، وسعى اللاعبون حتى الدقيقة الأخيرة إلى العودة بالمباراة إلى نقطة البداية».

وأمام صعوبة الموقف الذي واجهه المدرب ريبروف كان مطالباً بالتخلي عن أسلوبه المعتاد في اللعب، وهو ما دفعه بالاكتفاء بمحور واحد، وقال: «في ظل ذلك الموقف كان لابد من إجراء تغييرات في طريقة اللعب، ولكن لم يحالفنا التوفيق، لقد فقدنا ثلاث نقاط في المواجهة، ونحن مطالبون بالتركيز والإعداد الجيد للجولة القادمة».

ورداً على سؤال حول الفارق بين الموسمين الماضي والحالي، قال: «لا توجد فوارق، ويجب ألا نقارن ما بين الموسمين، كما يتوجب علينا أن نطوي صفحة الموسم الماضي، ونفكر في الحالي بالتركيز والعمل الجاد، والتحديات في كرة القدم ليست سهلة».

وحول المشكلات الدفاعية وأخطاء وسط الميدان، قال: «عندما تحدثت عن مشكلة دفاعية أعني بها الفريق، وليس لاعباً بعينه، فالفريق ككل مطالب بأدوار دفاعية وهجومية».

بدوره، اعترف لاعب خط الوسط، الأرجنتيني ماتيوس بالاسيوس، هو الآخر بتراجع أداء فريقه بعد نصف ساعة، وقال: «كنا الأفضل في النصف ساعة الأولى، ولكن بعدها انخفض الأداء وتراجعنا، الحظ لم يكن كذلك معنا في العديد من الفرص، بالنسبة لنا يجب أن نستعيد توازننا، ونقدم الأداء الجيد في المواجهات القادمة».

في المقابل، عبر مدرب فريق الوحدة، الإسباني مانويل خمينيز، عن سعادته الكبيرة بتحقيق فريقه الفوز على العين في ملعب الأخير، وعدد المدرب الفوائد التي جناها فريقه من الانتصار، وفي مقدمتها استعادة «العنابي» الروح المعنوية، كونه حقق ثلاثة انتصارات على التوالي، كما استعاد مجموعة من اللاعبين الذين كانوا بعيدين عن أجواء المباريات سابقاً.

طباعة