رياضيون يكشفون عن مشكلات دفاعية واجهت الفريق وغياب الإعداد المعنوي.. ويؤكدون:

5 عوامل فنية أقصت الشارقة من دوري أبطال آسيا مبكراً

صورة

حدّد رياضيون خمسة عوامل فنية، قالوا إنها وراء خروج فريق الشارقة مبكراً من دوري أبطال آسيا للأندية في كرة القدم 2022، ضمن المجموعة الأولى التي تضم إلى جانبه فرق الهلال السعودي «حامل اللقب» والريان القطري واستقلال دوشنبيه الطاجيكي، مشيرين إلى أن أبرز هذه العوامل يتمثل في عدم التهيئة والإعداد المعنوي الجيد للفريق لخوض البطولة، فضلاً عن صعوبة المجموعة، كما أن نظام البطولة نفسه لم يساعد الشارقة على الذهاب بعيداً في المنافسة، وعدم ظهور بعض اللاعبين المواطنين بالمستوى المطلوب لصنع الفارق، إضافة إلى وجود مشكلات دفاعية فردية تسببت في خسارتيه أمام الهلال في بداية مشواره في البطولة، وأمام الريان في الجولة الرابعة فضلاً عن تفريطه في فوز كان قريب منه بتعادله مع الهلال في مباراة الإياب الأخيرة، على الرغم من أنه كان متقدماً بهدفين مقابل هدف حتى الدقيقة 95 من الوقت المحتسب بدل الضائع، قبل أن يعدل الهلال النتيجة لتصبح 2-2.

وقالوا لـ«الإمارات اليوم»: «إن فريق الشارقة توافرت له كل الأدوات التي تجعله يظهر بشكل أفضل من المستوى الذي ظهر عليه في هذه البطولة، لوجود لاعبين أجانب مميزين مثل البرازيليين كايو لوكاس وبيرنارد دوراتي والغيني عثمان كامارا، فضلاً عن وجود مدرب كبير صاحب تجربة كبيرة في مجال التدريب مثل الروماني كوزمين».

ويحتلّ الشارقة المركز الثالث في ترتيب فرق البطولة برصيد خمس نقاط، بعدما فاز في مباراة واحدة أمام الاستقلال، وتعادل في مباراتين، وخسر في مثلهما، وتبقت له مباراة واحدة يوم 28 الجاري أمام الاستقلال، وهي تحصيل حاصل فقط، فيما تصدر الهلال المجموعة برصيد 13 نقطة، وحل الريان ثانياً بـ10 نقاط، والاستقلال أخيراً من دون رصيد.

واعتبر اللاعب الدولي السابق المستشار القانوني سالم حديد، أنه في تقديره هناك عوامل عدة أسهمت في خروج الشارقة مبكراً من البطولة الآسيوية، من بينها عدم إعداد الفريق بدنياً ومعنوياً بالشكل المطلوب لخوض بطولة كبيرة مثل دوري أبطال آسيا لمواجهة منافسيه بندية، وليست بروح انهزامية، سواء كان الهلال أو أي غيره من الفريق، مشيراً إلى أن نادي الشارقة صرف مبالغ كبيرة في سبيل تكون فريق ينافس على البطولات، سواء المحلية أو الآسيوية.

وأضاف سالم حديد «لو كان الشارقة فاز على الهلال في مباراة الإياب كان تحسر على أنه لم يفز عليه في لقاء الذهاب، وهو الفريق نفسه الذي واجهه الشارقة في المباراة الأولى الذي لم يتغير، لكن لاعبي الشارقة عندما رأوا أن فريقهم بدأ مهزوماً بهدفين نظيفين، تمكنوا خلال في آخر وقت للمباراة من تغيير النتيجة حتى لا يتراجع الفريق معنوياً في آخر المباراة».

وتابع «الشارقة لديه الأدوات التي كانت تمكنه من الفوز على الهلال، لكن الفريق كان بحاجة إلى الإعداد المعنوي الجيد لمثل هذه البطولة، وألا يقلل من قيمته أو قيمة المشاركة نفسها، كون الإعداد المعنوي والبدني يعد من ضمن أدوات البطولة أن ترفع من معنويات لاعبيك».

وأشار سالم حديد إلى أن «تصريحات مدرب الفريق كوزمين كانت تهدف إلى تخفيف الضغط النفسي على لاعبيه، مؤكداً أن الشارقة ذاهب لهذه البطولة لتمثيل الدولة، كونه يملك الإمكانات التي تمكنه من ذلك».

من جهته، قال مدير فريق كرة القدم بنادي النصر سابقاً المحلل الفني خالد عبيد، في تقديره أن من الأهم الأسباب التي تسببت في خروج الشارقة من البطولة الآسيوية وجود مشكلات دفاعية في الفريق، والأخطاء الفردية، مشيراً إلى أن «المدرب كوزمين بذل مجهوداً مع الفريق، لكن لاعبي الأطراف في الفريق لم يكونوا بالمستوى المطلوب في هذه البطولة».

وأضاف خالد عبيد رداً على سؤال عن حديث بعضهم أن الشارقة لم يعطِ البطولة الآسيوية الاهتمام اللازم: «بالعكس، تعاقدات الشارقة مع اللاعبين، سواء كانوا محليين أو أجانب، وهم من أفضل اللاعبين، يظهر اهتمام الشارقة بالبطولة، لكن أعتقد أن صعوبة المجموعة تعتبر أحد أسباب خروج الفريق، خصوصاً بوجود الهلال السعودي حامل اللقب وضمه لعناصر تملك خبرة التعامل مع مثل هذه البطولات، فإن الفريق وجد صعوبة في هذه البطولة، كما أن إقامة البطولة بنظام الـ(البلاى أوف) يعد كذلك من العوامل التي تسببت في خروج الشارقة، كون اللاعبين لم يعتادواه، وإنما اعتادوا نظام الذهاب والإياب رغم صعوبته، لكن الدوافع للاعبين والفريق تكون مختلفة بجانب أجواء البطولة نفسها».وشدد خالد عبيد إلى أن الدوافع في هذه البطولة، لاسيما بالنسبة للهلال السعودي، تعد أكثر من الشارقة، كونه بطل النسخة السابقة.

واعتبر خالد عبيد أن اللاعبين الأجانب في الشارقة، سواء كان بيرنارد دوراتي وكايو لوكاس وعثمان كامارا أدوا دورهم وهم يعتبرون إضافة للفريق، لكن على صعيد اللاعبين المواطنين، فإن بعضهم لم يقدم المردود الفني المطلوب في هذه البطولة.

بدوره، قال مدرب مسافي السابق محمد عبيد الخديم: «الشارقة خاض البطولة الآسيوية وهو في كامل جاهزيته، من خلال مشاركته في الدوري وكل المقومات والأدوات كانت متوافرة للفريق للظهور بشكل أفضل، وليس هناك نواقص أو غيابات في صفوف الشارقة»، مؤكداً في رأيه «عدم الاهتمام بالبطولة بشكل كبير يعد أحد الأسباب وراء خروج الشارقة، لكنه ليس سبباً رئيساً للوداع».

العوامل الفنية الـ 4

1- غياب الإعداد النفسي والمعنوي الجيد للفريق لخوض بطولة كبيرة مثل أبطال آسيا.

2- وجود مشكلات وأخطاء دفاعية فردية تسببت في الخروج من دوري الأبطال.

3- عدم ظهور بعض اللاعبين المواطنين بالمستوى الفني المطلوب، فأثر ذلك في الفريق بشكل عام.

4- صعوبة المجموعة التي تضم الهلال حامل اللقب.

5- نظام البطولة من لم يساعد الشارقة على الذهاب بعيداً في المنافسة.

ترتيب فرق المجموعة الأولى بدوري أبطال آسيا

1- الهلال: 13 نقطة

2- الريان: 10 نقاط

3- الشارقة: 5 نقاط

4- الاستقلال: صفر

جولة أخيرة للشارقة لتحسين مركزه

في نهاية الرحلة الآسيوية يختتم الشارقة مشواره في دوري أبطال آسيا للأندية بلقاء نظيره فريق استقلال دوشنبيه الطاجيكي، عند الساعة 12:15 من منتصف ليلة اليوم، على استاد الملك فهد في الرياض ضمن الجولة السادسة والأخيرة لحساب المجموعة الأولى.

وسيخوض الشارقة هذه المباراة من أجل رد اعتباره، وتحسين مركزه في المجموعة بعدما ودّع المنافسة بتعادله الأخير أمام الهلال السعودي 2-2، بعدما كان متقدماً 2-1 حتى الوقت المحتسب بدل الضائع، إذ تراجع الفريق إلى المركز الثالث برصيد خمس نقاط فقط، علماً أن لقاء الذهاب بين الفريقين انتهى بفوز الشارقة 2-1، بعدما كان متأخراً بهدف نظيف في الشوط الأول، لكنه عاد وسجل هدفين في الشوط الثاني.

ويسعى الشارقة للظهور بشكل مختلف واعتبارها إعداداً جيداً له للعودة مجدداً للمشاركة في مباريات دوري المحترفين ومواجهة فريق العروبة في الجولة 21.

وينتظر أن يمنح الجهاز الفني للشارقة بقيادة المدرب الروماني كوزمين، الفرصة لبعض اللاعبين الذين لم يشاركوا في المباريات السابقة للمشاركة في هذه المباراة، مثل الحارس الصاعد درويش محمد.

ويفقد الشارقة في هذه المباراة وفي الجولات المقبلة في الدوري المحلي حارس مرماه الأساسي عادل الحوسني، بعد تعرضه للإصابة بقطع في الرباط الصليبي الأمامي خلال مباراة الفريق الأخيرة أمام الهلال

وعلى صعيد الفريق الطاجيكي، فإنه يحل في مؤخرة ترتيب فربق المجموعة دون رصيد، بعدما خسر في جميع مبارياته الخمس الماضية أمام الشارقة والهلال والريان.

وفي المجموعة ذاتها يلتقي الهلال السعودي متصدر المجموعة برصيد 13 نقطة، الريان القطري صاحب المركز الثاني برصيد 10 نقاط.

• الشارقة فاز في مواجهة واحدة على الاستقلال وتعادل في مباراتين وخسر مثلهما

طباعة