إدارة النادي ضربت مثالا «يحتذى به» وأزمة النتائج سببها «الخبرة والذهنية»

العبيدي: العروبة لن يستسلم للهبوط وأمامنا 6 مباريات حاسمة

صورة

أكد مدرب العروبة، التونسي فتحي العبيدي، أن فريقه مازال متمسكاً بحظوظه في البقاء بدوري أدنوك للمحترفين بكرة القدم «على الرغم من اعترافنا بصعوبة المهمة».

ويحتل العروبة المركز الـ13 قبل الأخير في جدول الترتيب العام لبطولة الدوري برصيد 10 نقاط، وبفارق ثماني نقاط عن الظفرة في المركز الـ12.

وقال العبيدي لـ«الإمارات اليوم»: «كرة القدم لا تعترف بالتوقعات، والعبرة دائماً بالعطاء الذي يبذله الجهاز الفني واللاعبون في المباريات، نحن لن نستسلم للهبوط، وأمامنا ست مباريات أشبه بما سنقول عليها بأنها (مهمة انتحارية)، وسنعمل على تحقيق الفوز فيها جميعاً للبقاء بين المحترفين».

وسيخرج العروبة في الجولة 21 من دوري المحترفين لملاقاة الشارقة في المباراة المقررة 30 الجاري.

وأضاف: «لا أبالغ في القول إن قلت إنّ العروبة من الفرق التي تستحق الوجود بين المحترفين عطفاً على المباريات التي قدمناها في جميع جولات الدوري، ولو امتلكنا القليل من الخبرة والحظ لكنّا في وضعية آمنة حالياً، لكن علينا الآن أن نُسلم بالأمر الواقع ونتعامل بشجاعة مع المباريات المتبقية للنجاة من مقصلة الهبوط».

وأشار: «ما يجعلني متفائلاً بالمستقبل هو العمل الجاد الذي نقوم به داخل النادي وعزيمة اللاعبين التي تظهر مع كل وحدة تدريبية نؤديها في فترة توقف الدوري، نحن نؤمن بإمكاناتنا وقدراتنا على اثبات وجودنا بين المحترفين ونحتاج فقط للحظ والتركيز في كل مباراة دون التفكير في اعتبارات البقاء أو الهبوط».

وعن الصعوبات التي واجهته هذا الموسم مع العروبة، أجاب العبيدي: «أي فريق يحتاج إلى أربعة عوامل أساسية في كرة القدم، وهي، الجانبان الفني والتكتيكي، والخبرات والتركيز، والعروبة بشهادة الجميع قام بعمل فني وتكتيكي مميزين، وتحديداً أمام الفرق الكبيرة، ولكن عامل الخبرة لا يأتي بين عشية وضحاها، واللاعبون بحاجة للمزيد من الوقت لاكتساب الخبرات، خصوصاً أن العروبة يضم لاعبين صغار السن، وبعضهم يُشارك للمرة الأولى في دوري المحترفين، وهذا ما أثر بعض الشيء عليهم في المباريات، إلى جانب الذهنية التي تتأثر حتماً بوضعية الفريق المُتراجعة في جدول الدوري».

وبسؤاله عما إذا كان قد توقع إقالته في أي فترة من عمر الدوري بسبب سوء النتائج، قال المدرب التونسي: «أعترف بأن بقاء أي مدرب يحكمه في المقام الأول عمله ونتائجه، ولكن على مدار الجولات الـ20 الماضية لم تُشعرنا إدارة النادي وأنا تحديداً أننا نعمل تحت ضغط النتائج، وهذا الشيء يُحسب للمسؤولين في النادي، فهم قد ضربوا أروع الأمثلة في الاستقرار والدعم، لأنهم بالفعل يقدرون حجم الجهد والعمل الذي أقوم به برفقة الجهاز المعاون، ودائماً يمنحوني الثقة والدعم، والأمر نفسه يقدمونه للاعبين».

وأوضح: «هناك ثقة موجودة بيني وبين الإدارة، وتلك الثقة وجدت من العام الماضي، حينما تمكنا معاً أن نصعد بالفريق لدوري المحترفين، واستمرت تلك الثقة في الموسم الحالي، رغم أن النتائج لم تكن على مستوى التطلعات سواء لهم أو ليَ، ولكننا مستمرون معاً في العمل».

وحول ما إذا كان من الممكن أن يفكر في العمل مع العروبة في دوري الهواة الموسم المقبل إذا هبط الفريق، رد العبيدي بقوله: «صدقني أنا لا أفكر في المستقبل، فكل تركيزي وعقلي ومشاعري حالياً على المباريات الست المتبقية في الدوري، وعقب الانتهاء منها سيكون لكل حادث حديث».

وحول تعليقه على قرار رابطة المحترفين بزيادة عدد اللاعبين الأجانب في الموسم المقبل، شدد مدرب العروبة على أن هناك فارقاً بين تطوير الكرة الإماراتية بشكل عام وتطوير المسابقات المحلية على وجه الخصوص، فتطوير الكرة الإماراتية يحتاج لعمل كبير وطويل المدى يبدأ من القاعدة مروراً بإعداد كوادر فنية وفق أسس عالمية وتطوير مسابقات الناشئين والشباب.

مضيفاً: «أما تطوير المسابقات المحلية فهو أمر مختلف إلى حد كبير مع الاعتراف بأنه ينصب في خدمة الفرق الوطنية، وزيادة الأجانب من القرارات المهمة التي تصب في صالح المسابقات المحلية، وبما يرفع المستوى الفني ويزيد الاهتمام بالمسابقة، شريطة أن يأتي إلى الدوري الإماراتي أجانب على مستوى مميز، ليسهموا في إحداث نقلة للمسابقات، ويحسنوا من مستوى اللاعبين المواطنين».

وختم: «الكرة الإماراتية تحتاج الى أن نسير معاً في خطى تطوير القاعدة من الصغر وتطوير المسابقات المحلية، ليكون لدى الإمارات منتخب يُحقق جميع التطلعات».

• زيادة عدد الأجانب ليس كافياً لتطوير الكرة الإماراتية ومن المهم الاهتمام بالقاعدة.

طباعة