أكد أن قصر الفترة الفاصلة بين البطولتين غير كافية لإعادة تركيز اللاعبين واستشفائهم

مدرب شباب الأهلي: فزنا بلقب تاريخي في دوري السلة.. ومهمة الكأس "محفوفة بالمخاطر"

من احتفالية شباب الأهلي باللقب الـ 13 تاريخياً في دوري السلة. تصوير أسامة أبو غانم

أكد المدير الفني لفريق شباب الأهلي، أن أحراز الفوز باللقب الـ 13 تاريخياً في الدوري الإماراتي لكرة السلة عقب الفوز على ضيفه الشارقة، الأربعاء، "75-63" في "فاصلة" الدور النهائي، ومعادلة الرقم القياسي للوحدة كأكثر أندية السلة في الدولة حصداً للقب، يمثل دفعة إضافية من الثقة المحفوفة المخاطر لـ "فرسان السلة" قبيل خوضهم بأيام قليلة نصف نهائي الكأس.

وقال عمر لـ "الإمارات اليوم": "إن ضيف الفترة الفاصلة بين نهائي الدوري، وخوض (فرسان السلة) بعد أربعة أيام للمربع الذهبي في مسابقة كأس رئيس الدولة، تجعل من الصعوبة على اللاعبين المنتشين بإنجاز تاريخي العودة إلى حالة التركيز الذهني، أو حتى الحصول على الفترة الكافية للاستشفاء ورفع الجهوزية".

وأوضح: "خضنا في غضون 25 يوماً ستة مواجهات من العيار الثقيل في الدورين نصف النهائي والنهائي في بطولة الدوري، فرض علينا خلالها المنافسين خوض مباراة ثالثة فاصلة للحسم، الأمر الذي بدأ مع النصر الذي فزنا عليه في ذهاب المربع الذهبي، قبل أن يتمكن من رد اعتباره في مباراة الإياب، واتبعت بقدرتنا على تخطيه في المواجهة الفاصلة، وهو الأمر الذي تكرر مع الشارقة في الدور النهائي، وبالتالي وقع لاعبي الفريق تحت ضغطين ذهني وبدني كبيرين نحو انتزاع اللقب الذي جاء بفرحة مضاعفة لكونه برقم قياسي".

وأضاف: "قصر المرحلة الزمنية بين البطولتين تضع مخاطر في عدم قدرة اللاعبين على التخلص من حالة الاسترخاء والعودة سريعاً إلى التركيز الذهني، فضلاً عن مخاطر تعرضهم للإصابة لعدم حصولهم على الاستشفاء المطلوب، لكونهم سيخوضون نصف نهائي الكأس بنظام خروج المغلوب، وأمام فريق الوصل المنتشي بدوره بانتزاع المركز الثالث في الدوري من أمام منافس صلب بحجم النصر، مما سيضع "الامبراطور" في وضعية أفضل سواء من حيث حصول لاعبيه على فترة راحة أكبر كون أخر مباراة لهم كانت في 16 مارس الماضي، فضلاً عن دخولهم المباراة بحافز إثبات الذات وطموح بلوغ النهائي على حساب بطل الدوري".

 

طباعة