ريبروف: من المهم النظر إلى الإحصاءات والأرقام التي أكدت قوة أدائنا

«الاحتفالية الدائرية» بلقب «الشتاء».. جزء من الإرث العيناوي

احتفالية العين بعد الفوز على النصر. من المصدر

أمسك لاعبو فريق العين بأيدي بعضهم بعضاً، وشكّلوا دائرة كبيرة ومتحركة بعكس اتجاه عقارب الساعة أمام مدرجات جماهيرهم، احتفاءً بفوزهم الثمين على ضيفهم النصر 3-1 ضمن الجولة 11 من دوري أدنوك للمحترفين لكرة القدم، وهو الانتصار الذي منح «الزعيم» لقب «بطل الشتاء»، بعدما ضمن حسابياً إنهاء عام 2021 في صدارة جدول الترتيب قبل جولتين من ختام الذهاب، خصوصاً بعد خسارة الوحدة أمام اتحاد كلباء 2-1 أمس.

وترجع «الاحتفالية الدائرية» إلى فترة انقطاع «البنفسجي» عن تحقيق لقب الدوري وتحديداً ما بين موسمي 2003/2004 و2011/2012، فخلال تلك الحقبة كان اللاعبون يشكلون الدائرة مع الاقتراب من تحقيق مسابقات الكأس التي فازوا بها وفي مقدمتها كأس رئيس الدولة في 2005-2006 و2008-2009، كأس الاتحاد الإماراتي 2005/2006، وكأس السوبر 2009/2010 إلى جانب كأس اتصالات 2008/2009.

وظلت الاحتفالية جزءاً مهماً في الإرث العيناوي، وشُكلت هذه المرة للتعبير عن حالة الثقة الكبيرة التي اكتسبها الفريق وتغلبه على ظروف الغيابات العديدة والمؤثرة في صفوفه، وتخطي «العميد» في مباراتين على التوالي والاقتراب من لقب «بطل الشتاء».

وأعرب مدرب فريق العين، الأوكراني سيرجي ريبروف، عن سعادته بأداء فريقه أمام النصر، وفخر بجميع اللاعبين وبالروح العالية والرغبة القوية التي أظهروها خلال سعيهم لتحقيق الطموحات في المواجهات وإسعاد الجماهير التي دعمتهم على مدار شوطي اللقاء، لافتاً إلى أن الفريق تغلب على ظروف الغيابات وأثبت أن هنالك 25 لاعباً جاهزاً للدفاع عن شعار الفريق.

وقال ريبروف في المؤتمر الصحافي: «النتيجة وحدها ليست كافية لتقييم أداء الفريق، من المهم كذلك النظر إلى الإحصاءات والأرقام التي أكدت قوة أدائنا، لقد لعب الفريق بتوازن على مستوى الخطوط كافة من الدفاع للهجوم، ورغم أننا أضعنا ركلة جزاء، فإننا حسمنا اللقاء لمصلحتنا بنتيجة 3-1.

وعلى الرغم أن «بطل الشتاء» يظل مجرد وصف اصطلح للتعبير به عن الفريق الذي ينهي الدور الأول متصدراً لمسابقة الدوري، فإنه عادة ما يرسم ملامح الفريق الذي سيتوّج في نهاية الموسم باللقب، إذ إن ذلك تكرر في ثمانية مواسم في عصر الاحتراف، وهو ما يهتدي به فريق العين في الموسم الحالي للعودة لمنصة التتويج بعد غياب طويل رغم أزمة الإصابات. ورداً على سؤال حول الغيابات المؤثرة التي يُعانيها فريقه في الوقت الحالي، قال المدرب الأوكراني: «أتمنى أن تتوقف الإصابات عن ملاحقة فريقي، إصابة 10 لاعبين ليست أمر سهلاً، أنتظر عودة المصابين سريعاً، وفي الوقت ذاته منحت الفرصة لبعض اللاعبين الشباب للمشاركة وقد قدموا مردوداً مميزاً».

وفي الجانب الآخر، قال مدرب فريق النصر، الأرجنتيني رامون دياز، إن «لاعبي فريقه وقعوا في الكثير من الأخطاء في الشوط الثاني، وإن ذلك يتطلب منه العمل الكثير، خصوصاً بعد أن ابتعد عن المتصدر بفارق 10 نقاط». وأضاف: «صحيح أننا ابتعدنا عن العين بهذا العدد من النقاط، ولكن يبقى كل شيء وراداً.

فريقي يؤدي بشكل جيد لكننا نعاني نقصاً في الجانب الهجومي».

طباعة