يساعده في تجاوز عقبة المنافسين خلال الموسم الحالي

الحلول الفردية.. سلاح عيناوي نجح بكفاءة في كأس الرابطة

صورة

أنتج فريق العين سلاح «الحلول الفردية» التي حسمت له التفوق في مواجهته أمام الإمارات ضمن مباراة الذهاب لبطولة كأس رابطة المحترفين لكرة القدم، وهو السلاح الذي قد يساعده كثيراً خلال الموسم الحالي في تجاوز عقبة المنافسين، خصوصاً أمام الفرق التي تنتهج أسلوب التكتل الدفاعي على غرار مواجهة الجمعة الماضي على استاد هزاع بن زايد.

وكان «البنفسجي» سجل للمرة الأولى منذ بداية الموسم هدفين من خارج منطقة الجزاء في مباراة واحدة وبطريقة مهارية واستعراضية، مستفيداً من مهارة وتحركات ودقة تصويبات الثنائي الأرجنتيني، كريستيان جوانكا والمغربي سفيان رحيمي، اللذين سجلا هدفي المباراة، وهي النتيجة التي ستمنح «الزعيم» أريحية كبيرة في لقاء الإياب 26 الجاري في رأس الخيمة.

ومنح غياب المهاجم الدولي التوغولي لابا كودجو عن المواجهة فرصة إنتاج سلاح «الحلول الفردية»، إذ إن «الزعيم» تخلى خلال لقاء «الصقور» عن طريقته المعهودة المتمثلة في الوصول لشباك المنافسين بالاعتماد على المهاجم التوغولي.

وأظهرت الإحصائية الرسمية للمباريات السبع التي خاضها الفريق حتى الآن في مسابقتي دوري أدنوك وكأس الرابطة، أن تسديدات العين من خارج منطقة الجزاء كانت الأكثر بواقع 8 من خارج الصندوق مقابل 7 من داخل المنطقة بعكس خمس مباريات خاضها في الدوري، كانت فيها التسديدات من خارج الصندوق قليلة للغاية. ومن أصل 14 هدفاً سجلها الفريق خلال مبارياته الست قبل لقاء الإمارات في كأس المحترفين فإن جميع الأهداف كانت من داخل المنطقة بواقع أربع رأسيات وضربتي جزاء وثمانية بالأقدام. من جانبه، قال قائد فريق العين التاريخي سالم جوهر، إنه من الضروري أن يثق اللاعبون بقدراتهم وإمكاناتهم في استثمار قدراتهم المهارية لصالح الفريق سواء كانت بالتصويب من خارج منطقة الجزاء أو المراوغة داخل المنطقة، مؤكداً خلال حديثه لـ«الإمارات اليوم» أن مثل هذه الأسلحة تكون ضرورية حينما تكون الأمور معقدة خصوصاً أمام الفرق التي تواجه العين بتكتل دفاعي. وأضاف: «الحلول الفردية جزء من الحلول ومن الجيد أن فريق العين استطاع أن يستفيد من كأس رابطة المحترفين لينتج هذا السلاح المهم».

 

طباعة