خالد عوض: مارفيك يصر على اللعب بأسلوب واحد

الجمهور يطالب برحيل المدرب ويصفوه بـ«المفلس فنياً»

صورة

خرج جمهور الإمارات من استاد زعبيل بنادي الوصل غاضباً من تعادل المنتخب الوطني لكرة القدم مع ضيفه العراقي 2-2 مكتفياً بنقطة واحدة فقط، ليرفع حصيلة نقاطه إلى ثلاث من أربع مباريات خاضها حتى الآن في الدور الحاسم للتصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم 2022، ما يضعف من حظوظه في المنافسة على بطاقة التأهل.

وحمّل الجمهور المدرب الهولندي فان مارفيك، ولجنة المنتخبات في اتحاد الكرة برئاسة يوسف حسين السهلاوي، مسؤولية النتائج السلبية للمنتخب، منتقداً في الوقت نفسه الطريقة التي يدير بها اتحاد كرة القدم المنتخب الوطني، مطالباً برحيل مارفيك الذي وصفوه بـ«المدرب المفلس فنياً».

وردّدت أعداد مقدرة من جمهور المنتخب بملعب المباراة، حتى وصول لاعبي المنتخب والمدرب إلى الحافلة التي تقلهم، هتافات تطالب مسؤولي اتحاد الكرة بقيادة عملية تغيير حقيقي في أوساط المنتخب، حتى يستعيد صورته وشخصيته الحقيقية.

وانتقد مغردون على مواقع التواصل الاجتماعي المدرب مارفيك وطريقته في اللعب، وحمّلوا لجنة المنتخبات الوطنية مسؤولية تراجع نتائج المنتخب الوطني.

من جهته، وصف عضو لجنة المسابقات في اتحاد الكرة سابقاً خالد عوض، مارفيك، بـ«المدرب المفلس» ويقصد من الناحية الفنية، مشيراً إلى أن لديه طريقة لعب واحدة يصر عليها، كما أنه يصر على نفس اللاعبين، وقال لـ«الإمارات اليوم»: «أستغرب من حديث المدرب أنه في حال لعب برأسي حربة فإنه لابد أن يقوم بتغيير تكتيكه لكون أي مدرب لابد أن تكون لديه مجموعة من الخطط الفنية التي تناسب الخصم وظروف المباراة».

وأضاف «عندما يقوم المدرب يتغيير طريقة اللعب بإشراك لاعبين اثنين رأس حربة يكون المنتخب أفضل، وفي حالة هجومية افضل، لكن المدرب مُصر على تكتيكه غير المفيد الذي يلعب به المباريات».

وأشار خالد عوض إلى أن «المدرب مُصر على اللعب بأسلوب معين ويرفض تغييره، على الرغم من النتيجة الإيجابية لهذا التغيير عندما يقوم بهذا التغيير لمدة خمس دقائق».

وبشأن مطالبة الجمهور برحيل مارفيك والاستعانة بالمدرب الوطني مهدي علي، أكد خالد عوض أن «مهدي علي يعد من المدربين الكفوئين، لكنّ هناك مدربين جيدين أيضاً يمكن الاستعانة بهم لتدريب المنتخب»، واعتبر أن «قرار إعادة مارفيك لتدريب المنتخب كان قراراً خاطئاً». وضجت مواقع التواصل الاجتماعي بتغريدات غاضبة من شكل وأداء ونتائج المنتخب، وقال الدكتور محمد بوشنين في تغريدة على حسابه في «تويتر» لجنة المنتخبات الوطنية قائلاً: «الكلام سهل والفعل صعب.. رئيس لجنة المنتخبات عندما كان لاعباً أكثر من مرة قال وصرح كثير مروا علينا مدربين طبابيخ ولكن نحن كلاعبين نسوي كل شيء في الملعب».

وقال أحمد المقيم: «إن صح الخبر وتم إعفاء مارفيك يجب أن يتم إعفاء من أوصى بالتعاقد معه بعد الاستغناء عنه أول مرة»، أما حسين خوري، فقال: «للأسف محد مضيع رياضتنا غير الدمبكجية الي ما سلمت منهم الرياضة..»، وتابع «احنا متى بنتعلم ان اختيار المدرب يكون على أسس لانجامل مقابل الوطن».

وعلق المايدي قائلاً: «مارفيك أخطأ في مباراتين.. الدنيا فوق وتحت والناس تسعى للاقالة.. عندنا واحد أخطائه من ثلاث سنين ولا حياة لمن تنادي.. بالمناسبة الاثنين نفس الأخطاء ونفس طريقة اللعب».

من جهته، قال (بوسالم): «بعد خراب مالطا تجتمع لجنة المنتخبات! المفروض من بعد المباراة الثانية مب عقب ما طارت الطيور بأرزاقها».

وقال خالد محمد روباري: «كيف نتأهل لكأس العالم ونحن ما عندنا استراتيجية واضحة ونحن لحد الآن ما حلينا مشاكلنا».

وقال موسى الظهوري: «المنتخب قاعد يخسر ويودع كأس العالم والاعلاميين والمحللين والنقاد واللاعبين السابقين تناسوا الاخفاقات قاعدين يواسون اللاعب علي مبخوت».

وقال أحمد بن خدوم: «نبعد، نزعل، بس يرجعنا الشوق للعلم، سنقف خلفكم دام بصيص الأمل موجود».

من جهته، قال يوسف بوخليفة: «اتحاد الكرة يتعاقد مع مدرب مُقال.. ثلاثة تعادلات وخسارة.. المدرب ينتقم منا».

• مشجعون يحمّلون لجنة المنتخبات مسؤولية نزيف النقاط.

• غضب جماهيري من أداء وشكل ونتائج الأبيض.


أزمة المنتخب ومصير مارفيك في اجتماع اتحاد الكرة الإثنين المقبل

أعلن اتحاد كرة القدم على صفحته الرسمية عبر «توتير» أن مجلس الإدارة سيعقد اجتماعاً، الإثنين المقبل، بمقره في دبي برئاسة الشيخ راشد بن حميد النعيمي، رئيس الاتحاد. وينتظر أن تتصدر الأزمة الحالية التي يعيشها المنتخب الوطني عقب النتائج السلبية في التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم 2022، وكذلك مصير الجهاز الفني للمنتخب بقيادة المدرب الهولندي مارفيك، وإعادة تشكيل لجنة المنتخبات الوطنية، أجندة الاجتماع المرتقب في أعقاب مطالبات عدة في الشارع الرياضي بسرعة تصحيح أوضاع المنتخب، واستعادة توازنه من جديد، إذ سيطرت حالة من الغضب جمهور الأبيض بعد إخفاق المنتخب في تحقيق أي انتصار من أصل أربع مباريات خاضها حتى الآن، بعدما تعادل في ثلاث مباريات أمام لبنان وسورية والعراق، وخسر في مباراة أمام إيران، وحصد ثلاث نقاط فقط متراجعاً من المركز الثالث إلى الرابع في ترتيب منتخبات المجموعة الأولى.

طباعة