نادي العين يجدد الثقة في لاعبيه قبل "كلاسيكو أبوظبي"

أكد مجلس إدارة شركة نادي العين لكرة القدم، برئاسة الدكتور مطر الدرمكي، ثقته الكبيرة ودعمه الكامل لجميع أعضاء الفريق الأول، جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقده، مساء اليوم مع لاعبي الفريق الأول بحضور الجهازين الفني والإداري، قبل الحصة التدريبية المسائية، والتي تأتي ضمن التحضيرات الخاصة بمباراة الجولة السادسة من مسابقة دوري أدنوك للمحترفين، والمقررة أمام الوحدة مساء يوم الأربعاء المقبل على إستاد هزاع بن زايد.

وأعرب عبدالله علي، مشرف الفريق الأول لكرة القدم بنادي العين، عن بالغ تقديره لمجلس إدارة شركة نادي العين لكرة القدم، على الاهتمام الكبير والثقة العالية، والدعم المتواصل، مؤكداً: “أن الاجتماع الذي انعقد اليوم جاء تحت عنوان “المصارحة بروح العائلة الواحدة”، وقد سبقه اجتماعاً تقليدياً مغلقاً، دائماً ما نعقده بعد كل مباراة مع مدرب الفريق حول بعض التفاصيل الفنية المرتبطة بمبارياتنا الرسمية.

ورداً على سؤال حول أبرز المحاور التي تناولها اجتماع لاعبي الفريق، قال: "تمت خلال الاجتماع مناقشة كافة الأمور المرتبطة بمردود الفريق في مواجهته الأخيرة أمام العروبة والتي جرت ضمن الجولة الخامسة من مسابقة دوري أدنوك للمحترفين، المؤكد أن المستوى الذي ظهر عليه العين في اخر جولتين وتحديداً في شوط اللعب الثاني، لا يتسق مع سقف الطموحات لدى الجميع من إدارة ولاعبين وجهاز فني وجماهير وكافة المنتسبين إلى هذا النادي الكبير، والكل يستشعر بالمسؤولية في منظومة الفريق تجاه ما حدث في اخر مباراة وأقولها بتجرد وصراحة كبيرتين شخصياً كمشرف أعترف بتحمل المسؤولية الأكبر، والهدف من اجتماع اليوم هو إعادة ترتيب أوضاعنا من الداخل وتصحيح الأخطاء التي رافقت الفريق في اخر مباراتين على أسس واضحة وبشفافية عالية من أجل مصلحة الفريق".

وأكمل: نحن متفقون على أن مسؤولية التراجع يتحملها الجميع كفريق واحد، وليس شخصاً أو جهة بعينها، وفي العين نعمل بمبدأ روح العائلة الواحدة، وقد تعاهد اللاعبون على الاستفادة من أخطاء الجولة الماضية والتعامل بجدية ورغبة قوية على مضاعفة الجهود انطلاقاً من الشعور بالمسؤولية في الدفاع عن الشعار لاستعادة التوازن والعودة إلى طريق الانتصارات، قبل أن نطوي ملف مباراتي اتحاد كلباء والعروبة.

ورداً على سؤال حول أسباب التراجع المفاجئ، قال: "الأسباب كانت واضحة وقد تمت مناقشتها بواقعية وكما ذكرت لكم بأننا نتحملها كفريق مؤلف من جهازين إداري وفني ولاعبين، ولن نُلقي باللائمة على أي شخص بعينه، خصوصاً بعد أن قمنا بتحليل أداء الجميع في المواجهة وتحديد أوجه القصور، وما حدث في مباراة العروبة كان بمثابة “الدش البارد”، والدرس المهم الذي يتوجب علينا الاستفادة منه، خصوصاً وأن “الزعيم” لازال في صدارة الترتيب وجميع عناصر الفريق يدركون جيداً ما المطلوب منهم في المرحلة المقبلة ومن موقعنا في الجهاز الإداري لن نكتفي بأن لعب دور المتفرج في أي موقف يستدعي التدخل أو أي تراجع يفرض علينا التواجد لإعادة القاطرة إلى المسار الصحيح".

 

طباعة