برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    خبراء يتمنّون عودتهم من الإصابة سريعاً.. ويؤكدون:

    غياب 6 لاعبين عن معسكر المنتخب يربك خطط مارفيك

    صورة

    أكد خبراء أن غياب ستة عناصر في المنتخب الوطني لكرة القدم دفعة واحدة عن السفر إلى معسكر صربيا والمشاركة في فترة الإعداد الأولى لتجهيز المنتخب، بينهم لاعبون مؤثرون بسبب الإصابات مثل فابيو دي ليما وعلي سالمين وخلفان مبارك ومحمد العطاس ومحمد جمعة عيد ويوسف جابر بسبب وعكة صحية، يربك خطط الجهاز الفني للمنتخب بقيادة المدرب الهولندي بيرت فان مارفيك، خصوصاً في هذه المرحلة المهمة ضمن خطة إعداد المنتخب لخوض مبارياته في الدور النهائي في التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2022 التي يستهلها بلقاء منتخبي لبنان وسورية في الثاني والسابع من سبتمبر المقبل ضمن مباريات المجموعة الأولى.

    وتمنّى الخبراء أن تكون إصابات هؤلاء اللاعبين خفيفة وأن يعودوا سريعاً للانتظام في صفوف المنتخب لأن بين هؤلاء اللاعبين عناصر يعول عليها الشارع الرياضي في صنع الفارق في صفوف المنتخب الذي يسعى بقوة لتحقيق إنجاز جديد للكرة الإماراتية من خلال حصد بطاقة التأهل لنهائيات المونديال، مشيرين إلى أن غياب أي لاعب سواء كان أساسياً أو بديلاً سيكون له تأثيره في المنتخب.

    وقالوا لـ«الإمارات اليوم»: «ليما وعلي سالمين وخلفان مبارك يعتبرون الأبرز من بين اللاعبين الستة الذين يغيبون عن المنتخب في التجمع الحالي في صربيا في أعقاب بروزهم بشكل مميز مع الأبيض وأسهموا بقوة مع بقية زملائهم اللاعبين في تأهل المنتخب للدور النهائي في التصفيات، لذلك فإن وجودهم مع المنتخب منذ بداية فترة الإعداد يُعد أمراً مهماً».

    واستدعى المدرب مارفيك اللاعبين الحسن صالح ويحيى الغساني وزايد العامري للانضمام إلى المنتخب والمشاركة في المعسكر الخارجي في صربيا، فيما ضمت قائمة المنتخب 24 لاعباً.

    وكانت بعثة المنتخب الوطني قد غادرت إلى صربيا الجمعة الماضي، إذ يستمر معسكر الإعداد الخارجي حتى 13 الجاري ضمن المرحلة الأولى في خطة إعداد المنتخب فيما ستبدأ المرحلة الثانية اعتباراً من 26 الجاري وتستمر حتى مباراة لبنان في الثاني من الشهر المقبل.ورأى مساعد مدرب فريق خورفكان الحالي ومدرب المنتخب الأولمبي السابق عبدالمجيد النمر، أن هؤلاء اللاعبين مؤثرون جداً ويعتبرون من العناصر المهمة لاسيما ليما الذي يضع عليه الجميع آمالاً كبيرة في صنع الفارق مع المنتخب الوطني، خلال ظهوره المرتقب في الدور النهائي لتصفيات المونديال، وكذلك «دينامو» المنتخب علي سالمين الذي ظهر في الفترة الماضية بمستوى فني لافت، وخلفان مبارك الذي يعد صانع الألعاب الأبرز في الدوري الإماراتي.

    واعتبر عبدالمجيد النمر أن غياب هؤلاء اللاعبين يُعد فرصة للاعبين البدلاء لإثبات جدارتهم في حال احتاج إليهم المنتخب في أي وقت في ظل ظروف الإصابات في أوساط لاعبي المنتخب، مشيراً إلى أنه يتمنى أن تكون إصابات هؤلاء اللاعبين خفيفة وأن يعودوا سريعاً للانتظام في صفوف المنتخب.

    وقال: «مدرب المنتخب ليس لديه حل آخر سوى تجهيز بدلاء، إذ إن غياب لاعب أو لاعبين اثنين يؤثر في خطط الجهاز الفني في عملية الإعداد».

    من جهته، أكد عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة السابق والمحلل الفني في قناة دبي الرياضية محمد مطر غراب، أن أي غياب في صفوف المنتخب سواء كان للاعب أساسي أو لبديل يؤثر في المنتخب الذي يمر حالياً بمرحلة مختلفة عن الفترة السابقة.

    وأضاف أن «المرحلة التي يمر بها المنتخب تتطلب دون شك أن يكون في كامل عتاده وجاهزيته»، مشيراً إلى أن «المنتخبات المنافسة للمنتخب الوطني تعرف الكثير عن المنتخب الإماراتي وعن الدوري الإماراتي، وكذلك عن اللاعب الإماراتي، وبالتالي فإن هذا الأمر يجعل المرحلة المقبلة في المنتخب ليست سهلة وتعد تحدياً للجميع، لذلك فإنها تتطلب التكاتف من الجميع».

    ورأى محمد مطر غراب أنه حتى بعد رجوع هؤلاء اللاعبين إلى صفوف المنتخب مجدداً بعد تعافيهم من الإصابات، فإن ابتعادهم عن التدريبات سيفقدهم جانباً بدنياً مهماً.

    بدوره، أكد مدرب عجمان السابق عبدالوهاب عبدالقادر أهمية المرحلة المقبلة التي تنتظر المنتخب الوطني في تصفيات المونديال كونها تختلف جذرياً عن المرحلة السابقة وذلك نظراً لتقارب المستويات، مشيراً إلى أن وجود اللاعبين مع المنتخب في الفترة الماضية أعطاهم زخماً معيناً في الانسجام، وأن معسكر صربيا يأتي من أجل زيادة عملية الانسجام بين اللاعبين، مشيراً إلى أن لاعبين أصحاب خبرة ومهارة وذهنية عالية مثل ليما وخلفان مبارك سيتأقلمون بسرعة مع خطط المدرب مارفيك.

    وأكد مدرب البطائح السابق نورالدين العبيدي أن «الغيابات ستكون مؤثرة في استراتيجية عمل المدرب، خصوصاً عندما يكون عدد المصابين مرتفعاً نوعاً ما ويضم لاعبين أساسيين مثل ليما وعلي سالمين، لكن السؤال الذي يفرض نفسه ما سبب هذه الإصابات ومن يتحمل مسؤولياتها، خصوصاً أن المنتخب لايزال في فترة التحضيرات»، واصفاً هذا الموضوع بالمهم وأنه يجب على جميع الأطراف من أندية ومنتخب (الجهاز الفني والإداري والطبي واللاعب نفسه) معرفة سبب هذه الإصابات لتفادي مثل هذه الأمور، مؤكداً أنه يجب في الوقت نفسه على المدرب إيجاد الحلول البديلة من خلال توسيع هامش اختيار اللاعبين وإشراكهم جميعاً، سواء في المعسكرات أو المباريات الودية حتى لا يتفاجأ بمثل هذه الأشياء.

    اللاعبون الـ6 الغابون عن المنتخب:

    1- فابيو دي ليما.

    2- خلفان مبارك.

    3- علي سالمين.

    4- محمد العطاس.

    5- محمد جمعة.

    6- يوسف جابر.

    طباعة