العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    حافظ على شباكه نظيفة في 9 مباريات

    5 أسئلــة.. الرويحي: العطاء لا يقاس بالعُمر.. ولست قريباً من الاعتزال

    صورة

    كشف حارس مرمى دبا الفجيرة، محمد سالم الرويحي (36 سنة)، عن أنه يخطط للاستمرار في الملاعب لسنوات، مؤكداً «لست قريباً من الاعتزال، وعطاء اللاعبين لا يقاس بالعمر»، وأشار إلى أنه يعتز بالفترة الطويلة التي لعب فيها مع دبا الفجيرة في المحترفين والدرجة الأولى، وقال إنه لم يتردد لحظة في التجديد لفريقه.

    وكشف عن أنه يتطلع إلى تحقيق لقب أفضل حارس في الموسم المنصرم لدوري الهواة، رغم أن دبا الفجيرة لم يحقق الصعود، مرتكزاً على تلقيه العدد الأقل من الأهداف، واعتبر أن حارس مرمى المنتخب ونادي الجزيرة، علي خصيف، الأبرز بين كل الحراس في الإمارات، كما شدد على العلاقة القوية التي تربطه بمدربه السابق، المصري طارق السيد، وكيف هي مستمرة حتى اليوم، وتحدث عن أمور عديدة لـ«الإمارات اليوم» في الحوار التالي:

    ■ هل تتطلع إلى الفوز بجائزة أفضل حارس في الدرجة الأولى؟

    ■■ تمكنت في الموسم الماضي من الحفاظ على شباكي نظيفة في تسع مباريات، وهو الأعلى بين حراس المرمى في فرق البطولة، وأعتز به إنجازاً مميزاً، ويكفي القول أن دبا كان الأقل استقبالاً للأهداف بواقع 21 هدفاً، والفضل يعود لعمل الجميع.

    هل حققت طموحاتك؟ وهل اقتربت من الاعتزال؟

    ■■ أعتز بتحقيقي إنجازات عديدة في مواسم عدة لعبت فيها، وأسهمت دائماً باستمراري في مواصلة التدريبات، والالتزام بها بشكل منتظم، ولا أرى موعداً قريبا للاعتزال، إذ لايزال طموحي كبيراً باللعب لسنوات أخرى متتالية، والعطاء والالتزام داخل الملعب وخارجه لا يقاسان بالعمر، بل بقدر ما يمكن للاعب أن يعطي.

    لماذا تمسكت بالبقاء في دبا؟

    ■■ اللعب مع «النواخذة» له خصوصية، لذلك رفضت عروضاً كثيرة، منها عرض غير رسمي لأحد أندية المحترفين في نهاية الموسم الماضي، ولم أنتظر كثيراً قبل التجديد مع دبا، الذي خضت معه 12 موسماً، إضافة إلى خمسة مواسم في المحترفين، وموسمين مع الفجيرة، وهو إنجاز مميز أعتز به.

    من تراه أفضل حارس مرمى في الوقت الحاضر؟

    ■■ الأندية الإماراتية تتميز بالعديد من الحراس الجيدين، إلا أن حارس مرمى المنتخب والجزيرة، علي خصيف، في واجهة الحراس المميزين، وفي الموسم الماضي قدّم موسماً استثنائياً مع زملائه، وهو يستحق نجومية هذا الموسم، وكذلك الحراس: فهد الظنحاني وماجد ناصر وعادل الحوسني.

    من المدرب الذي ترك بصمة في مسيرتك؟

    ■■ لا يمكن حصر ذلك في مدرب محدد، فلكل منهم دور مؤثر، لكن المدرب المصري، طارق السيد، له فضل أكبر علي، وهو من المدربين الذين أعتز بهم كثيراً، وهو ليس مدرباً فقط بالنسبة لي، بل أخ وصديق داخل الملعب وخارجه، وأتمنى له التوفيق مع فريقه الحمرية في الموسم المقبل.

    طباعة