أسهم في تأهل «العنابي» آسيوياً

لوكاس: خرجت من بوتافوجو صغيراً.. وجماهير الوحدة احتضنتني منذ البداية

لوكاس «يمين» يحتفل مع زملائه بفوز الوحدة. من المصدر

أعرب مدافع فريق الوحدة، البرازيلي لوكاس بيمنتا، عن سعادته الغامرة بالتأهل مع «العنابي» للدور ثمن النهائي لمسابقة دوري أبطال آسيا لكرة القدم، عقب مشوار صعب خاضه الفريق ضمن المجموعة الخامسة التي استضافها الهند، وحصل فيها الوحدة على المركز الثاني برصيد 13 نقطة، خلف بيرسيبوليس الإيراني 15 نقطة، فيما حل جوا الهندي في المركز الثالث بثلاث نقاط، والريان القطري رابعاً بنقطتين.

وقال بيمنتا في تصريحات لصحيفة «جلوبو» البرازيلية، أول من أمس، إنه غادر ناديه بوتافوجو وهو صغير السن، بعد أن حصل على الرعاية التامة فيه، وأصبح لا يعرف أساسيات كرة القدم فقط، بل إن النادي جعل منه رجلاً قوياً من خلال التحديات التي اجتازها مع الفريق، قبل الانتقال لدوري الخليج العربي خلال فترة الانتقالات الشتوية، في يناير 2019، بعقد لمدة موسمين قادماً ضمن فئة المقيمين.

وأشار اللاعب، الذي يبلغ 20 عاماً، أنه لم يجد معاناة منذ بداية مشواره مع الوحدة، وقال: «منذ البداية احتضنتني الجماهير، صحيح أنني وصلت إلى بلد مختلف عن بلدي وفي عمر صغير، لكن بالنسبة لي فإن التجربة التي أخوضها حالياً أكثر من رائعة، ولا يحظى الكثير من اللاعبين بهذه الفرصة نفسها».

وكشف اللاعب البرازيلي أنه لم يتردد على الإطلاق في خوض تجربة الاحتراف بدوري الخليج العربي، وقال: «حينما وصل عرض نادي الوحدة قمت بالاطلاع على المشروع الذين يعملون عليه، لقد شدتني جودة العمل في النادي، وكان من الصعب علي أن أرفض أن أكون جزءاً من هذا النادي ووافقت على الفور».

وتعليقاً على تأهله مع الوحدة إلى مرحلة الدور ربع النهائي لمسابقة دوري أبطال آسيا، قال لوكاس بيمنتا: «صحيح أننا حققنا نتيجتين سلبيتين في المباراتين الأولى والثاني، لكن ذلك لم يؤثر في عزيمتنا إطلاقاً، كنا نثق بقدرتنا على العودة للطريق الصحيح، ونعرف تماماً أننا فقط نريد أن نقوم بنقطة تحول في مسيرتنا، لأننا مؤهلون للحصول على إحدى البطاقتين، من الجيد أننا تماسكنا وأظهرنا القوة الجماعية التي ساعدتنا في التأهل للمرحلة المقبلة».

طباعة