الأداء لم يحُل دون هزيمته أمام فريق بيروزي

الوحدة يخسر «ضربة البداية» في أبطال آسيا

خليل إبراهيم قدم مباراة جيدة رغم الهزيمة أمس. من المصدر

خسر الوحدة أولى مبارياته في دوري أبطال آسيا أمس، أمام بيروزي الإيراني بهدف دون رد، في المواجهة التي جمعتهما على استاد بانديت جواهر لال نهرو الهندية، لحساب المجموعة الخامسة من البطولة. وسجل قائد بيروزي، سيد جلال هدف اللقاء الوحيد في الدقيقة 40.

وقدم الوحدة أداءً مميزاً على مدار شوطي المباراة، وكان نداً قوياً للفريق الإيراني، إذ نجح لاعبوه في أن يسيطروا على إيقاع اللقاء من خلال التنظيم الجيد، خصوصاً في وسط الميدان، فأغلقوا جميع المنافذ التي من الممكن أن يصل لها بيروزي، لمرمى الحارس راشد علي.

وكان بوسع العنابي أن تكون له الأفضلية على مستوى النتيجة، إذ سنحت لمهاجمه السلوفيني ماتافز، فرصة سهلة لكنه سدد في الأخير كرة بين أحضان الحارس الإيراني (21).

وبعدها بدقيقة واحدة أضاع اللاعب ذاته أخطر الفرص، عندما وزع خليل إبراهيم صاحب الأداء المميز، كرة عرضية لعبها ماتافز مباشرة في اتجاه المرمى، لكن من سوء حظه مرت الكرة بمحاذاة القائم الأيسر للحارس حامد لك، الذي اكتفى بالنظر إليها.

وبدأت خطورة بيروزي تظهر من ناحية اليسار، فتحصل على كرة ثابتة من خطأ ارتكبه أحمد راشد، لعبها عاليشاه بالمقاس على رأس زميله موغانلو، لكن كرته علت العارضة بقليل.

ووقع دفاع العنابي في المحظور، عندما مر عاليشاه من جهة اليسار وهيأ الكرة إلى سيد جلال، الذي سدد بدوره من خارج الصندوق، وفشلت محاولات الحارس في التصدي لها لينتهي الشوط الأول عند تلك النتيجة.

ودخل الوحدة الشوط الثاني باندفاع هجومي واضح كاد يأتي معه هدف التعادل بعد مجهود مميز قام به خليل إبراهيم من اليمين، ولعب كرة إلى عمر خريبين لكن الدفاع الإيراني أبعد الكرة قبل أن تترجم الفرصة لهدف.

وتعرض الوحدة لتهديد هو الأول في هذا الشوط من انفراد تام للاعب الإيراني مهدي ترابي، الذي مر من فارس جمعة وسدد كرة أرضية خارج الملعب.

واحتج لاعبو الوحدة في الدقيقة الـ90 للمطالبة بضربة جزاء، إثر تعرض السوري عمر خريبين للعرقلة من قبل المدافع حسين كنعاني، ولكن من دون جدوى.


ماتافز ضيع العديد من الفرص المحققة للوحدة في انطلاق مباريات المجموعة الخامسة.

طباعة