مبخوت سجل «هاتريك» أحدها من لمسة إبداعية

المنتخب يسحر الهند في «مهرجان أهداف»

نجوم المنتخب يحيُّون مبخوت «رجل المباراة». تصوير: أسامة أبوغانم

حقق المنتخب الوطني لكرة القدم فوزاً معنوياً كبيراً على نظيره الهندي بستة أهداف نظيفة، أمس، على استاد زعبيل بنادي الوصل في دبي، ضمن تحضيرات المنتخبين للتصفيات المشتركة المؤهلة لكأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023. وشهدت المباراة إحراز مهاجم المنتخب علي مبخوت «هاتريك» قبل أن يغادر الملعب في الشوط الثاني.

ووضع لاعبو المنتخب خلال المباراة على قمصانهم صورة فقيد الوطن المغفور له الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم.

ورغم أن التجربة لم تكن في المستوى المطلوب كونها جاءت أمام منتخب متواضع، فإنها أتاحت للمدرب الهولندي فان مارفيك فرصة الوقوف على مستويات لاعبيه.

وجرّب مارفيك، خلال المباراة التشكيلة، وخطة اللعب التي سيعتمدها خلال المباريات الرسمية في تصفيات المونديال.

وسجل أهداف المنتخب على مدار شوطي المباراة كل من: علي مبخوت (هاتريك)، أولها في الدقيقة «12» من لمسة سحرية خادعة سددها بذكاء في المرمى لحظة خروج الحارس من مرماه، ولجأ حكم اللقاء لتقنية «الفار» للتأكد من صحة الهدف، وأضاف مبخوت الهدف الثاني من ركلة جزاء «32»، قبل أن يسدد أيضاً كرة الهدف الثالث «58»، في حين أحرز اللاعب خليل الحمادي الهدف الرابع «64»، وسجل الهدف الخامس فابيو دي ليما «71»، وأضاف اللاعب البديل تيغالي الهدف السادس «84».

جاءت المباراة متواضعة فنياً، وبدت من طرف واحد هو المنتخب الوطني، في حين كان المنتخب الهندي غائباً في أغلب فترات المباراة، إذ لم يصل لاعبوه إلى مرمى الحارس علي خصيف في أغلب شوطي المباراة.

سيطر المنتخب على مجريات اللقاء من خلال الانتشار في الملعب، في حين اعتمد المنتخب الهندي على الهجمات المرتدة دون أن تشكل أي خطورة حقيقية على مرمى الحارس علي خصيف. وغلب على أداء المنتخب الوطني في أغلب شوطي المباراة طابع الاندفاع الهجومي، مستغلاً غياب الضغط على منطقته من قبل لاعبي المنتخب الهندي، ما أتاح له فرصة التقدم والمبادرة الهجومية. خاض المنتخب المباراة بتشكيلة ضمت الحارس علي خصيف، وفي الدفاع شاهين عبدالرحمن ووليد عباس وبندر الأحبابي ومحمود خميس، وفي الوسط عبدالله رمضان وعلي سالمين وفابيو دي ليما وخليل الحمادي، وفي الخط الأمامي خلفان مبارك وعلي مبخوت. ومنح مدرب المنتخب الفرصة لعدد من لاعبيه في الشوط الثاني بدخول كل من: طحنون الزعابي ومحمد جمعة وتيغالي وماجد حسن.

طباعة