العميد لعب المباراة بـ 10 لاعبين منذ الدقيقة الرابعة

«لمسة يد» تسعد كلباء وتلحق بمدرب النصر الهزيمة الأولى

المباراة شهدت ركلتي جزاء.. وانتهت نتيجتها في الشوط الأول. من المصدر

تلقى فريق النصر هزيمة مفاجئة، أمس، أمام كلباء 2-1 في ذهاب نصف نهائي كأس الخليج العربي، وفي أول مباراة لمدرب العميد الجديد، الأرجنتيني رامون دياز. وعاش المدرب والنصر وقتاً عصيباً، لطرد لاعبه محمد فوزي بعد مرور أربع دقائق فقط، وركلة جزاء حصل عليها الخصم، ليجد نفسه منذ بداية المباراة منقوصاً ومتخلفاً بهدف. وأحرز لاتحاد كلباء مالابا (6)، وناصر عبدالهادي (18)، بينما سجل هدف النصر البرتغالي توزي (38).

وجاءت بداية المباراة على عكس المتوقع للنصر، حيث قام مدافع الفريق محمد فوزي بلمس الكرة بيده داخل منطقة الجزاء، ليعود الحكم إلى تقنية الفيديو، التي أثبتت صحة لمس الكرة باليد، وزادت على ذلك باستحقاق اللاعب الحصول على البطاقة الحمراء، ليلعب العميد ناقصاً منذ بداية المباراة. ولم يضيع مالابا الفرصة، وسجل هدف كلباء الأول من ركلة الجزاء.

وأجرى دياز تبديلاً سريعاً بخروج المهاجم حبيب الفردان، وإشراك مهند خميس في الدقيقة 13، في محاولة لاستعادة السيطرة على الجانب الدفاعي، لكن رد كلباء جاء سريعاً، بعد أن أحرز الهدف الثاني، مستغلاً حالة عدم الاستقرار في النصر، وبعد مرور 18 دقيقة فقط، وذلك من خلال ناصر عبدالهادي.

وبعد مرور 30 دقيقة، بدأ النصر في مبادلة كلباء الهجمات، بعد أن اعتمد الأخير على تأمين الخط الدفاعي في وسط الملعب، لينجح في إحراز الهدف الأول، وتقليص الفارق، وذلك من ركلة جزاء احتسبها الحكم بعد اللجوء إلى تقنية الفيديو، نتيجة عرقلة ريان مينديز، وتصدى لها البرتغالي توزي، الذي أحرز منها الهدف الأول للنصر، لتصبح النتيجة 2-1 في الدقيقة 38، وبعدها ينتهي الشوط الأول بتقدم كلباء بالنتيجة نفسها.

وحاول النصر في الشوط الثاني تعديل النتيجة باعتماد المدرب على اللاعبين الشباب المقيمين، وإجراء عدد من التغييرات، بينما راهن كلباء على الهجمات المرتدة لتعزيز النتيجة، التي ظلت كما هي في الشوط الأول بعد صافرة النهاية.

طباعة