خالد عبيد: الالتزام سر تفوق «فخر أبوظبي».. وشباب الأهلي يحتاج إلى تدخل عاجل.. والجمهور يؤكد:

الجزيرة فريق متكامل يستحق الصدارة

أثبتت الجولة الـ11 من بطولة دوري الخليج العربي تألق فريق الجزيرة هذا الموسم بشكل لاحظه الجميع، بفضل خطة عمل متكاملة، وتفوق جميع عناصر الفريق، جعلت من الصعب الوقوف أمامه أو الوصول إلى مرماه إلا في مرات قليلة، وأثبت «فخر أبوظبي» تألقه خلال المباراة التي فاز فيها على عجمان بثلاثية نظيفة في مباراة عنيدة من «البرتقالي» الذي ظل صامداً حتى الدقيقة 75.

ويضم الجزيرة عناصر رائعة من اللاعبين أصحاب الخبرة، مثل علي مبخوت وخلفان مبارك، إضافة إلى اللاعبين الصاعدين المميزين: زايد العامري، عبدالله رمضان، خليفة الحمادي، ويواصل الفريق نتائج المتميزة بأقل عدد من اللاعبين الأجانب، حيث يملك لاعبين فقط، وفي ظل غياب عموري عن الفريق أيضاً من بداية الدوري، وكل هذه العوامل أكدت طفرة الجزيرة الذي يسيطر على معظم إحصاءات فرق الدوري.

الشارقة حافظ على صدارته لدوري الخليج العربي بالفوز الصعب على حتا المتطور 3-2 في مباراة صعبة، حافظ فيها البرازيلي ويلتون على صدارة فريقه بإحراز هدفين، واستمر في الصراع على لقب هداف الدوري، ولم يجد النصر صعوبة في مباراة الظفرة كما كان متوقعاً، حيث نجح المدرب في تغيير شكل فريقه، واعتمد على ثلاثة لاعبين في وسط الملعب، أسهمت في السيطرة على المباراة، وإحراز هدفين، وضياع أكثر من فرصة خطرة.

وعلى الرغم من الأفضلية النسبية في النتائج والترتيب لبعض الفرق، إلا أن البطولة لم تحسم بعد، عكس ما كان يحدث في المواسم السابقة، التي كان البطل فيها يُعرف من الدور الأول، بسبب المستوى والنتائج والابتعاد في الصدارة.

من جانبه، يوجد بني ياس في مربع الكبار، وينافس على المراكز الأولى، وهو حق مشروع، في حين لايزال العين في المنافسة رغم ما يمر به من أزمات، إذ فاز على النصر في دبي، وتعادل مع اتحاد كلباء في دار الزين، والأخير يرفع له القبعة هذا الموسم، لما يقدمه من مستويات وعروض ونتائج، سبع مباريات متتالية من دون هزائم، وجمع 18 نقطة في المركز السابع.

واعترف نجم فريق شباب الأهلي، ماجد حسن، بوجود خلل في الفريق، وأن «فرسان دبي» يفتقد لاعباً يصنع الفارق، فالفريق في أزمة فنية حقيقية، ستة تعادلات وثلاثة انتصارات فقط، جعلت الفريق غير مهيأ للمنافسة على اللقب، الذي كان قريباً منه في الدوري الملغى الموسم الماضي، واقترب الوصل بتحقيق فوز صعب على خورفكان بهدف وصل به إلى النقطة 15.

وفي صراع القاع، لايزال الرباعي يبحث عن طوق النجاة، فرحة حتا بعدم ابتعاد الفرق عنه بشكل الكبير، وأزمة عجمان مستمرة، فالفريق يوجد في المركز قبل الأخير، ولم يحقق أي فوز حتى الآن، ويبتعد فريقا الفجيرة وخورفكان قليلاً بوجود فارق بسيط، لكنه غير مطمئن للفريقين.

سؤال الجمهور

ورصدت «الإمارات اليوم» سؤالاً عن رأي الجمهور في فريق الجزيرة، وما يقدمه من مستوى فني بسؤال على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «شاركنا الرأي.. ما سر استمرار تألق فريق الجزيرة في المنافسة على صدارة دوري الخليج العربي رغم غياب الموهوب عموري وقلة الأجانب؟»، وتم رصد أربع إجابات، هي: المخضرمون في الفريق، العناصر الواعدة، حنكة المدرب، كل ما ذكر.

وذكر الجمهور خلال التصويت الذي شارك فيه 244 مشاركاً أن صدارة فريق الجزيرة نتيجة منظومة متكاملة باختيار كل ما سبق بنسبة 47.8%، ثم جاءت العناصر الواعدة بنسبة 29%، وحنكة المدرب 17.4%، والمخضرمون في الفريق 5.8%.

من جانبه، أكد المحلل الفني خالد عبيد، أن الجولة 11 لم تشهد أي مفاجآت، وكل ما حدث من نتائج كان متوقعاً، ولكن أثبتت الجولة حاجة شباب الأهلي إلى تدخل عاجل، خصوصاً في مركز صناعة اللعب المؤثر، وهو ما يفتقده الفريق في الوقت الحالي، ويؤثر على نتائجه في الدوري، مشيراً إلى أن الجزيرة من الفرق التي أثبتت كفاءتها هذا الموسم بتطور ملحوظ في مستواه، والتزام تام من كل اللاعبين.

وقال خالد عبيد لـ«الإمارات اليوم»: «شباب الأهلي لن يكون هذا الموسم من الفرق المنافسة، فقد ابتعد عن الصدارة بفارق كبير، لكن بإمكانه العودة إلى الواجهة ببعض التعديلات مع بداية الدور الثاني، ويجب دعم الفريق بعناصر مميزة، أما الشارقة فنجح في التعامل مع مباراة صعبة أمام فريق متطور في الأداء وليس في النتائج، وحافظ النصر على أمله في المنافسة، وتغير الشكل قليلاً مع الإبقاء على كواس في دكة البدلاء».

لمشاهدة الموضوع بشكل كامل، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة