ريد وفيزباتريك وكانتر في الصدارة برصيد 11 ضربة تحت المعدل

«غولف موانئ دبي العالمية» تترقب بطل النسخة 12 اليوم

باتريك ريد على بعد خطوة من إهداء الغولف الأميركي اللقب الأول في بطولة «موانئ دبي». من المصدر

تترقب بطولة «موانئ دبي العالمية» اليوم هوية بطلها الجديد، إذ تقام منافسات اليوم الختامي من النسخة الـ12 المقامة تحت رعاية سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي الرياضي، بعد أن شهدت المنافسات أمس، دخول كل من الأميركي باتريك ريد، والبريطانيين ماثيو فيزباتريك ولاوري كانتر، في شراكة على صعيد الضربات الـ11 تحت المعدل، واعتلاء صدارة الترتيب العام مع نهاية الجولة الثالثة من البطولة التي استهلت الخميس الماضي على ملعب «الأرض» في عقارات جميرا بدبي، بإجمالي جوائز تبلغ ثمانية ملايين دولار، وتعد الجولة الختامية في «السباق إلى دبي».

وعكس تشارك ثلاثي الصدارة حدة المنافسة التي تشهدها بطولة «موانئ دبي العالمية» خصوصاً أن صندوق جوائزها السخي لعب بشكل كبير على مدار النسخ الـ11 الماضية في تحديد هوية بطل الموسم الأوروبي و«السباق إلى دبي»، إذ جاءت صدارة الثلاثي بفارق الضربة تحت المعدل عن كل من الاسكتلندي روبرت ماكينتيار، والدنماركي فيكتور هوفيلاند، والإسباني أدري أرناوس، والبريطاني المخضرم وبطل النسخة الأولى لي ويستوود، الذين تشاركوا بدورهم المركز الثاني برصيد 10 ضربات تحت المعدل. وعلق المصنف الأول في «السباق إلى دبي» الأميركي باتريك ريد على منافسات اليوم الثالث، واقترابه من حلم إهداء الغولف الأميركي اللقب الأول تاريخياً في كل من بطولة «موانئ دبي العالمية» وبطل موسم «السباق إلى دبي»، بقوله في تصريحات صحافية: «جاءت المنافسة قوية للغاية، إلا أنني غير راضٍ عن المستوى الذي قدمته في اليوم الثالث الذي جاء مخيباً للآمال بعد صدارتي المريحة في اليوم الثاني».

وأضاف: «عازم في اليوم الختامي على مراجعة أدائي واستعادتي للتركيز الذهني، خصوصاً أنني أتطلع لأن يكون تتويجي بطلاً لـ(السباق إلى دبي) بالصورة المثلى من خلال انتزاع انتصاري الأول بلقب بطولة موانئ دبي، التي أسعى لحصد لقبها منذ العام 2018».

طباعة