«فرسان دبي» يسعى إلى تكرار سيناريو 2015

شباب الأهلي يطلب الفوز الأول على «الراقي» في ثمن نهائي «أبطال آسيا»

صورة

يخوض شباب الأهلي اليوم مواجهة من العيار الثقيل، عندما يلتقي الأهلي السعودي في انطلاق دور الـ16 من مسابقة أبطال آسيا، الساعة 5:40 على استاد الجنوب، إذ يأمل «فرسان دبي» أن يحقق أول انتصار في تاريخه على «الراقي»، وأن يأتي هذا الفوز في أهم المباريات التي تجمع الفريقين، إذ يتأهل الفائز إلى ربع النهائي لمواجهة الفائز من مباراة باختاكور الأوزبكي والاستقلال الإيراني، الأربعاء المقبل.

والتقى الفريقان أربع مرات سابقة في أبطال آسيا، حقق الأهلي السعودي الفوز مرتين، بينما تعادل الفريقان في مباراتين، والمفارقة أن الإنجاز التاريخي الذي حققه شباب الأهلي بالتأهل إلى نهائي نسخة 2015، شهد مواجهة الفريقين مرتين في دور المجموعات، إذ انتهى لقاء الذهاب في دبي بالتعادل بثلاثة أهداف لكل فريق، بينما فاز الأهلي السعودي في الإياب بجدة بهدفين مقابل هدف، ورغم ذلك أكمل «فرسان دبي» مشواره وتأهل إلى النهائي.

في المقابل، شهدت المرة الأخيرة التي تأهل فيها شباب الأهلي إلى دور الـ16 في 2017، خروجه من المسابقة أمام الأهلي السعودي، بعدما تعادل الفريقان في الذهاب بجدة بهدف لكل منهما، بينما فاز «الراقي» في الإياب في دبي بثلاثة أهداف مقابل هدف.

ويدخل شباب الأهلي المباراة بمعنويات عالية، بعد العروض القوية التي قدمها في دور المجموعات، بالفوز على شاهر خودرو الإيراني مرتين بالنتيجة نفسها بهدف دون رد، والتعادل مع باختاكور من دون أهداف، بينما خدمته لوائح الاتحاد الآسيوي، باستبعاد حامل اللقب، الهلال السعودي، واعتباره منسحباً من البطولة، بداعي إخفاق الفريق في إكمال العدد القانوني للاعبين لخوض المباريات، ليتأهل «فرسان دبي» إلى ثمن النهائي بحلوله ثانياً في المجموعة الثانية، خلف المتصدر باختاكور.

ويراهن الجهاز الفني، بقيادة الإسباني غيرارد زاراغوسا، على قوة خط الدفاع، وتألق حارس المرمى ماجد ناصر، بعدما بات شباب الأهلي الفريق الوحيد الذي لم يدخل مرماه أي أهداف، في الجولات الأربع الماضية من البطولة القارية، بينما يأمل زاراغوسا أن يقدم البرازيلي كارلوس إدواردو خبرته للفريق، في مواجهة الأهلي السعودي، خصوصاً أن إدواردو لعب خمسة مواسم مع الهلال السعودي، وسبق له إحراز أربعة أهداف في مرمى «الراقي».

وحصل شباب الأهلي على دفعة معنوية قوية، خصوصاً مع اكتمال قائمة الفريق، بعودة كل من محمد مرزوق ويوسف جابر، بعد انتهاء إيقافهما، بينما غادر المهاجم الشاب، أحمد العطاس، بعثة الفريق وعاد إلى دبي، وأجرى عملية جراحية في دبي، إذ لن يكون غيابه مؤثراً، في ظل وجود عدد كبير من اللاعبين الجاهزين في خط الهجوم، أما أبرز ما يمنح «فرسان دبي» أفضلية في مباراته أمام الأهلي السعودي، فهو حصول اللاعبين على راحة ستة أيام، بعدما تم إلغاء مباراة الفريق أمام الهلال السعودي.

من جهته، يخوض الأهلي السعودي المباراة وسط صفوف مكتملة، بعد اطمئنان الجهاز الفني على جاهزية هداف الفريق، السوري عمر السومة، إذ خرج مصاباً في المباراة الماضية أمام الاستقلال الإيراني.

ويواجه المدرب الصربي ميلويفيتش ضغوطاً كبيرة، رغم تأهل الفريق إلى دور الـ16، خصوصاً أن الأهلي خسر مباراتين متتاليتين أمام الشرطة العراقي بهدفين مقابل هدف، وأخيراً أمام الاستقلال، بينما حقق الفوز في مباراة واحدة أمام الشرطة بهدف دون رد، إذ يراهن ميلويفيتش على تألق لاعب الوسط الألماني ماركو مارين في قيادة هجمات «الراقي»، وقوة المدافع البرازيلي لوكاس ليما في التصدي لهجمات شباب الأهلي، إلى جانب الخبرة الكبيرة للنجم السوري عمر السومة في خط الهجوم.


«فرسان دبي» يستعيد خدمات يوسف جابر ومحمد مرزوق.. ويراهن على خبرة إدواردو في مواجهة الأهلي السعودي.

شباب الأهلي الفريق الوحيد الذي لم يستقبل أي هدف في آخر 4 جولات بدور المجموعات.

التقى الفريقان سابقاً 4 مرات، فاز الأهلي السعودي مرتين وتعادلا في مثلهما.

 

طباعة