«فرسان دبي» يواجه غداً الأهلي السعودي في دور الـ 16

شباب الأهلي استحق التأهل «رغم الحظ».. وأخطاء الهلال بالجملة

صورة

تأهل فريق شباب الأهلي إلى دور الـ16 من بطولة دوري أبطال آسيا المقامة حالياً في قطر، مستفيداً من لوائح الاتحاد القاري التي أقصت حامل اللقب، الهلال السعودي بسبب عدم استكمال القائمة القانونية للاعبين في مواجهة شباب الأهلي، أول من أمس، ضمن ختام الدور الأول، نتيجة إصابة عدد كبير من لاعبيه بفيروس كورونا، وعدم مقدرته على إكمال قائمة الـ13 لاعباً المطلوبة في أي مباراة.

وقرر الحكم إلغاء المباراة، وبعد ذلك أصدر الاتحاد القاري قراراً أعلن اعتبار الهلال منسحباً، وبالتالي خسارته فرصة الدفاع عن لقبه، وشطب كل نتائجه في المجموعة الثانية.

ووقف «الحظ» إلى جانب شباب الأهلي بعد أن كانت حظوظه ضئيلة، ليرافق باختاكور الأوزبكي إلى ثمن النهائي، ويخرج الهلال وشاهر خودرو الإيراني.

وسيخوض «فرسان دبي» مواجهة قوية غداً، إذ سيلتقي الأهلي السعودي بعدما تصدر «الراقي» المجموعة الأولى برصيد ست نقاط، وخسر في الجولة السادسة أمام الاستقلال الإيراني بثلاثة أهداف دون رد، بينما حل شباب الأهلي ثانياً مقابل الصدارة لباختاكور الأوزبكي.

ورغم الحظ، إلا أن شباب الأهلي استحق التأهل إلى دور الـ16 لأسباب عدة، بعد المردود الجيد الذي قدمه الفريق، عقب استكمال المسابقة بنظام التجمع، إذ يعد الوحيد الذي لم يدخل مرماه أي هدف، بعدما فاز على شاهر خودرو مرتين بالنتيجة نفسها هدف دون رد، وتعادل من دون أهداف مع باختاكور.

ورغم الظروف الصعبة التي مر بها شباب الأهلي بعدم خوض لاعبيه لأي مباراة رسمية لفترة وصلت إلى ستة أشهر، إلى جانب ضعف فترة الإعداد بداعي جائحة فيروس كورونا المستجد، وتأثيرها السلبي على تجهيزات الفريق، لكن «فرسان دبي»، ظهر بشكل ممتاز في المباريات الثلاث التي خاضها، وقدم المدرب الإسباني زاراغوسا نفسه كأحد أبرز المدربين في المسابقة.

وأظهر زاراغوسا إمكاناته في قراءة المباريات، إذ أسهمت تبديلاته في الشوط الثاني، في منح الأفضلية إلى شباب الأهلي، عندما دفع باللاعب الشاب حارب سهيل أمام شاهر خودرو، قبل أن يكافئ سهيل مدربه بإحرازه هدف الفوز، وتكرر الأمر نفسه في المباراة الثانية أمام الفريق الإيراني، عندما أشرك زاراغوسا، مواطنه بيدرو كوندي قبل أن يتمكن الأخير من إحراز هدف الفوز من أول لمسة له في المباراة.

في المقابل، ووفقاً لقوانين الاتحاد الآسيوي، فقد جاء إقصاء الهلال متطابقاً مع اللوائح القانونية المنظمة للمسابقة، ليدفع حامل اللقب ثمن أخطاء عديدة ارتكبها.

وارتكب «الزعيم» أخطاء عدة أسهمت في عدم مواصلة مشواره في البطولة، أبرزها احتفال اللاعبين بلقب الدوري المحلي دون الالتزام بإجراءات التباعد الاجتماعي، مع وجود بعض المشجعين من خارج الفريق، ما أسهم في تعرض اللاعبين لمخاطر الإصابة بفيروس كورونا المستجد.

ولم يستفد كذلك من لوائح الاتحاد القاري بتسجيل 35 لاعباً في قائمة الفريق، حيث اكتفى بتسجيل 27 لاعباً فقط. ورغم تأكيدات إدارة النادي السعودي على أن الفريق ضم جميع اللاعبين الذين يمكن إضافتهم إلى القائمة، إلا أن حامل اللقب لم يستفد من إمكانية قيد عدد من اللاعبين الشباب، تحسباً لأي ظروف طارئة.

وأخيراً لم يتعلم الهلال الدرس من استبعاد نادي الوحدة من البطولة نفسها، بعدما تعذر سفر «العنابي» من أبوظبي لخوض المباريات، بسبب خضوع اللاعبين إلى الحجر الصحي، إذ إن الاتحاد الآسيوي أكد شفافيته في التعامل مع جميع الأندية، بعدما قرر تطبيق اللوائح مع الهلال بالطريقة نفسها التي طبقها مع الوحدة الذي طلب تأجيل المباريات، وهو ما تم رفضه للفريقين.

أخطاء ارتكبها الهلال كلّفته الإقصاء

■احتفال الفريق بلقب الدوري المحلي دون الالتزام بإجراءات التباعد الاجتماعي.

■عدم الاستفادة من لوائح الاتحاد الآسيوي بتسجيل 35 لاعباً في قائمة الفريق.

■لم يستفد من إمكانية قيد لاعبين شباب تحسباً لأي ظروف طارئة.

■عدم الاستفادة من درس استبعاد الوحدة من البطولة نفسها.

الهلال يفكر في تقديم شكوى ضد الاتحاد الآسيوي

أكد نادي الهلال السعودي أنه يبحث التقدم بشكوى ضد الاتحاد الآسيوي رداً على استبعاده من أبطال آسيا بسبب عدم اكتمال قائمته في مباراة شباب الأهلي. وقال الهلال، في بيان صحافي أول من أمس، إنه عانى ظروفاً قاهرة بسبب كثرة إصابات فيروس كورونا بين لاعبيه، وإنه كان يتطلع إلى مرونة في موقف الاتحاد الآسيوي بتأجيل المباراة.

وقال النادي إن قانون «فيفا» يسمح له باللعب بـ11 لاعباً، ولا يشترط 13 لاعباً حداً أدنى في أي مباراة. وشدد على أن مجلس إدارة النادي «يبحث التقدم بمذكرة احتجاج إلى الجهات القضائية؛ حفاظاً على حقوق النادي لدى الجهات الرسمية المختصة».


- الهلال لم يكمل قائمة الـ13 لاعباً خلال لقاء شباب الأهلي، ليتم إقصاؤه من أبطال آسيا وشطب كل نتائجه.

طباعة