أكد أن الألعاب الجماعية تُدار باحترافية في صفوف «الملك»

مبارك: الرغبة في معانقة الألقاب وراء انتقالي إلى «سلة الشارقة»

من مشاركة سابقة لمبارك خليفة مع فريقه الوصل في دوري السلة. تصوير: باتريك كاستيلو

كشف صانع ألعاب المنتخب الوطني لكرة السلة، اللاعب الجديد في صفوف الشارقة، مبارك خليفة، عن أن هاجس العودة إلى الألقاب خصوصاً بطولة الدوري، والوجود تحت القيادة الفنية للمدرب الوطني عبدالحميد إبراهيم، كانا من أبرز العوامل التي شجعته على الانتقال إلى صفوف الملك، والتخلي عن فريقه السابق الوصل الذي لعب بقميصه في فرق المراحل السنية كافة.

وقال مبارك لـ«الإمارات اليوم»: إن «النواحي التنظيمية والفنية التي يتمتع بها الشارقة، والإنجازات التي حققها على مدار السنوات الماضية، خصوصاً في الهيمنة على لقبي النسختين الأخيرتين لبطولة الأندية الخليجية الأبطال، بجانب علاقتي الطيبة مع المدرب الوطني عبدالحميد إبراهيم، مثلا الحافز وراء اتخاذي قرار الانتقال إلى الملك، الذي أتطلع معه لعودة معانقة الألقاب خصوصاً على صعيد دوري الرجال».

وأوضح: «حققت إنجازات كبيرة مع الوصل سواء في فرق المراحل السنية أو على صعيد صفوف الفريق الأول، كان آخرها الفوز بكأس رئيس الدولة 2018، إلا أن تقدمي بالعمر وبلوغي سن الـ25 ربيعاً كان وراء بحثي المستمر في التعاقد مع فريق يحقق طموحاتي بالفوز بلقب بطولة الدوري التي تعد الأهم في موسم السلة، والمؤهلة للمشاركة في بطولات الأندية الخليجية الأبطال».

مضيفاً: «العلاقة الجيدة التي تربطني بمدرب الشارقة الوطني عبدالحميد إبراهيم، والذي سبق لي اللعب تحت قيادته في صفوف المنتخبات الوطنية، بجانب الاحترافية التي تُدار بها الألعاب الجماعية في الشارقة، مثلت عوامل مشجعة لي للوجود ضمن صفوف الملك، خصوصاً أن المقومات الحالية للفريق تحت قيادة جهاز وطني، بجانب الوجود في فريق يضم نخبة عناصر المنتخب الوطني والمحترفين الأجانب على مستوى الدولة، جاءت لتواكب تطلعاتي في البحث عن خوض تحديات جديدة، ومواصلة العمل على تطوير مستواي، بطموح حصد الإنجازات سواء المحلية منها أو على صعيد المشاركات الخارجية». واستطرد قائلاً: «وجودي مع الشارقة سيمثل فرصةً أكبر لتعزيز وجودي بقوة في المنتخب الوطني، والمشاركة في مركز صانع الألعاب الذي عادة ما يشغله وينافس على الوجود فيه كوكبة من أفضل لاعبي الدولة حالياً».

وعن التحديات التي يمكن أن يفرضها اللعب بجوار المحترف الأميركي دويل جاكسون القادم من الدوري اللبناني، قال مبارك: «خلال مسيرتي الطويلة مع الوصل سبق لي اللعب مع نخبة من المحترفين الأجانب الذي كانوا الأفضل على ساحة المنطقة، واستطعت إثبات وجودي، وهو ما أسعى إلى مواصلته مع الشارقة، في ظل الاستفادة بأكبر قدر ممكن من خبرات جاكسون».

صداقات كثيرة

تحدث مبارك خليفة عن علاقته بزملائه في فريق الشارقة، وقال: «أمتلك صداقات كثيرة في فريقي الجديد، سواء المحترف الأميركي تايلور الذي أعرفه جيداً، أو زملائي في المنتخب، وأنا على ثقة بأن الوجود في فريق بحجم الشارقة يتطلب بذل مجهودات كبيرة بالتدريبات حتى يتمكن اللاعب أن يشكل الإضافة المطلوبة منه للفريق، وأدرك أن عامل تحدي إثبات الذات، والاحترافية العالية التي يديرها المدرب الوطني عبدالحميد إبراهيم، سيمنحاني الحافز لبذل مجهود أكبر، ومساعدة الفريق على تحقيق أهدافه».

طباعة