وليد أحمد: انتقالي إلى دوري الدرجة الأولى ليس مجازفة

وليد أحمد يتسلم قميص الحمرية بعد توقيع العقد. من المصدر

قال لاعب المنتخب الأولمبي السابق، وليد أحمد، إن انتقاله للعب مع الحمرية في دوري الدرجة الأولى لكرة القدم ليس مجازفة، بعدما كان قد مثل ستة أندية في دوري الخليج العربي سابقاً في السنوات الـ14 الماضية.

وأوضح لـ«الإمارات اليوم»: «إنها تجربة جديدة لي، وأتطلع لأن تكون إضافة شخصية لمسيرتي الكروية، فانتقال اللاعبين الخبرة للعب في دوري الدرجة الأولى، بعد سلسلة من اللعب في الأندية الجماهيرية، ظاهرة صحية لابد من تشجيعها، لكونها تسهم بشكل وآخر في تطوير مهارات اللاعبين الشباب، وتختصر عليهم الطريق، وقد أصبح ذلك أمراً معتاداً ومرحلة لابد منها من مراحل كرة القدم، خصوصاً إذا كان اللاعب راغباً في الاستمرار بممارسة اللعبة، ولا يرغب في الاعتزال».

وتابع: «هذه أول مشاركة لي في دوري الدرجة الأولى، بعد مواسم عدة في دوري الأضواء، وأتطلع إلى أن أواصل ما قدمته من مردود في أندية شباب الأهلي، الذي كانت محطة تأسيسي فيه وانطلاقتي الأولى، قبل اللعب مع عجمان، ثم الشارقة، ودبا الفجيرة، واتحاد كلباء، وحتا».

وأكمل: «أشكر إدارة نادي الحمرية التي فتحت لي الأبواب مرحبين وموفرين سبل النجاح مع الفريق، والهدف طبعاً هو الصعود مع الفريق لدوري الخليج العربي، وتحقيق تطلعات إدارة النادي ومدينة الحمرية في الصعود التاريخي للفريق، ومن جهتي أنا جاهز من كل الجوانب، وأتطلع لتعزيز جاهزيتي بدنياً وفنياً وذهنياً من خلال الاستعدادات الحالية، تحت إشراف المدرب القدير التونسي غازي الغرايري، لكي نتمكن من تحقيق الإضافة المطلوبة».

طباعة